تصفح الوسم

هيئة تحرير الشام

إحصائيّات وقصص الاختفاء القسري في سوريا.. معاناة لا تنتهي

أصلان اسماعيل - رامي محمد منذ عام 2012 تناضل مريم الحلاق لمعرفة مصير ابنها طبيب الأسنان أيهم غزول، الذي اعتقلته أجهزة الأمن من داخل حرم جامعة دمشق وفقدت أخباره، قبل أن تتعرف عليه والدته عام 2015 من بين صور "قيصر" التي وثقت جثث آلاف المختفين قسرياً على أيدي قوات النظام السوري. تتشابه قصة مريم مع قصص آلاف العائلات السورية من ذوي المختفين قسرياً على أيدي أطراف النزاع الدائر منذ عام 2011، علماً أنّ الظاهرة غير مستجدة في سوريا، فقد استخدمتها أجهزة أمن الدولة بشكل ممنهج ضد عامة الشعب السوري منذ أواخر خمسينيات

الشبكة السورية لحقوق الإنسان: مقتل نحو 29 ألف طفل سوري منذ 2011

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 29 ألف طفل سوري على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ مارس/آذار 2011 وحتى يونيو/حزيران 2021. وفي بيان لها بمناسبة "اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء" ذكرت الشبكة أنّ قرابة 23 ألف طفل قتلوا على يد قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له، فيما قضى نحو 2000 طفل على أيدي القوات الروسية، كما بلغ ضحايا الأطفال من التنظيمات المتطرفة (تنظيم الدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام) أكثر من 1000 طفل، وضحايا الأطفال على يد قوات سوريا الديمقراطية 232 طفلاً، وضحايا

احتراق أراض مزروعة بالقمح في سوريا..والخوذ البيضاء تتهم النظام

عادت ظاهرة حرق المحاصيل في مناطق سيطرة المعارضة السورية مجدّداً كما في السنوات الأخيرة، و أبرز أسباب إحتراق المحاصيل هو استهداف القوات السورية والميليشيات الموالية لها للأراضي الزراعية في المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية، وذلك بحسب ما ذكرته منظمة الدفاع المدني السوري"الخوذ البيضاء". وبدأت الحرائق بحسب الدفاع المدني في 27/5/2021 نتيجة القصف المدفعي لقوات النظام على الأراضي الزراعية المحيطة بقرى المشيك والقرقور والزيارة في سهل الغاب غربي مدينة حماه، ونتيجة قرب المنطقة مِن خطوط التماس واستحالة دخول آليات وفرق

الجيش الأمريكي يتبنى هجوماً بـ “مسيّرة” شمالي محافظة إدلب

أفاد مراسل إيران وير في محافظة إدلب السورية اليوم بأن التحالف الدولي شن غارة جوية عبر الطائرات المسيرة على مزرعة في قرية جكارة التابعة لمدينة سلقين بريف إدلب الشمالي على الشريط الحدودي مع تركيا. وأوضح مراسلنا أن الطيران المسير استهدف اجتماعاً لعدد من القيادات التي كانت سابقا متقلدة مناصب كبيرة في هيئة تحرير الشام قبل انشقاقها، مشيراً إلى أن حصيلة القتلى عشرة أشخاص. وعرف من قتلى الاستهداف كل من أبي طلحة الحديدي أمير قطاع البادية في الهيئة سابقاً، وحمود سحارة أمير قطاع حلب سابقاً، والشيخ أبي الحسن شاش أحد وجهاء

الجيش الأمريكي يتبنّى مقتل قياديين من “القاعدة” في إدلب

أعلن ضابط في الجيش الأمريكي اليوم الجمعة، مقتل قياديين في "تنظيم القاعدة" في محافظة إدلب شمال غرب سوريا. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بيث ريوردان: "شنّت القوات الأمريكية ضربة ضد تنظيم القاعدة في محيط إدلب في الخامس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول، هذا التنظيم لا يزال يشكّل تهديدًا لأميركا وحلفائها". وأضاف ريوردان أن "هذه الضربة هي الأولى بطائرة بدون طيار ينفذها الجيش الأمريكي في سوريا منذ منتصف أيلول الماضي" حسبما نقلت عنه شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية. ونفّذت عملية الاغتيال "قيادة

بلال عبد الكريم صحفي تلاحقه أمريكا وتسجنه “هيئة تحرير الشام”

منار حداد - إيران وير وصل الصحافي الأمريكي "داريل فيلبس" الملقب باسم بلال عبد الكريم إلى سوريا في العام 2012، وما زال فيها حتّى الآن، بعد أن كلفه البقاء عداءً مزدوجًا من طرفين لا يتشاركان أي شيء: الولايات المتحدة وهيئة تحرير الشام. فقد تخطى عبدالكريم الخطوط الحمراء التي وضعتها السلطات الأمريكية بإجراء مقابلات مع قياديين في تنظيم القاعدة، مصنفين على قوائم الإرهاب وهي حوارات ما كانت لتُجرى لولا أن عبد الكريم مهد لها بعلاقات معهم. لكنه انتقد لاحقا، اعتقالَ الناشطين وتعذيبَهم في سجون هيئة تحرير الشام، الأمر الذي دفعها

كورونا تفرض الحجر الصحي على بلدة بريف إدلب بسوريا

رامي محمد – مراسل إيران وير في سوريا فرضت وزارة الصحة في حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام حجراً صحياً على بلدة سرمين جنوب شرق محافظة إدلب (شمالي غربي سوريا) في 25 تموز/ يوليو الحالي. ويأتي الحجر الصحي هذا بعد تسجيل إصابة لامرأة من سكان البلدة قدمت مؤخراً من مناطق سيطرة النظام السوري بحسب ما أفاد وزير الصحة في حكومة الإنقاذ أيمن جبس بتسجيل مصور عبر صفحة الوزارة على فيسبوك. وأشار الجبس بأن الحالة المصابة كانت برفقة عدد كبير من الأشخاص القادمين من مدينة حلب الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، ولم يتم التعرف

الاقتتال بين ‘تحرير الشام’ و”فاثبتوا”.. كيف بدأ؟ ومن هي القوة التي تسعى للسيطرة؟

دانة سقباني _ إيران وير شهد نهاية حزيران/يونيو اقتتالاً بين هيئة تحرير الشام وغرفة عمليات "فاثبتوا" شمال غرب سوريا، ونتج عن ذلك سقوط عدد لم يتجاوز عشرة قتلى من الطرفين بحسب ما أُشيع بشكل غير رسمي، فيما استطاعت "إيران وير" التأكد من حصيلة وقوع ٥ ما بين قتيل وجريح، وقد أدت بعض المواجهات إلى مقتل مدني وإصابة آخر، أما بعض الاشتباكات (مثل هجوم "فاثبتوا" على السجن المركزي التابع للهيئة قرب مدينة إدلب شمال غربي سوريا) فاستُخدم فيها الدبابات والأسلحة الثقيلة والرشاشات.. ولكن لماذا حدث الاقتتال؟ ومن هي القوة المسيطرة على الأرض؟

ظهور الجولاني المتكرر أمام كاميرات الإعلام.. لماذا وما الهدف من ذلك؟

دانة سقباني – إيران وير تكرر ظهور أبي محمد الجولاني زعيم هيئة تحرير الشام في الآونة الأخيرة، وازداد حضوره الإعلامي، وحرص خلالها على الظهور إلى جانب المدنيين والمرضى ووجهاء العشائر بعيداً عن المظاهر العسكرية، وخاصة عقب المظاهرات التي خرجت ضد الهيئة. وسعت تحرير الشام خلال الفترة الماضية لافتتاح معبر تجاري يصل مناطق سيطرتها في إدلب مع المناطق التي يسيطر عليها النظام، وخرجت مظاهرات حاشدة نددت بممارسات هيئة تحرير الشام عقب مقتل مدني برصاص جنودها، كما أعلنت رفضها لفتح معبر مع النظام. ظهور الجولاني بداية شهر

مقتل مدني وإصابة آخر بسبب هجوم تحرير الشام على تظاهرة في مدينة إدلب السورية

إبراهيم خطيب – سوريا تنويه: يحتوي الخبر في نهايته على فيديو يتضمن مشاهد قاسية قتل مدني وجُرح ستة آخرون اليوم جرّاء تفريق هيئة تحرير الشام بالرصاص الحيِّ والدهسِ بالسيارة مظاهرة مدنية لمنع افتتاح معبر تجاري مع قوات الأسد قُتل المدني صالح مرعي بعد تعرّضه لطلقات نارية من قِبَلِ عناصر هيئة تحرير الشام يوم الخميس أثناء تفريق المتظاهرين في بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي حيث أصابت إحدى الطلقات يده وخاصرته. وقامت سيارة من نوع هونداي سانتفيه تتبع لهيئة تحرير الشام بدهسِ المتظاهرين لتصيب خمسة منهم بجروح،

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد