تصفح الوسم

مراسلون بلا حدود

“مراسلون بلا حدود” تطالب بفتح تحقيق عن رئيس السلطة القضائية الإيرانية القاتل للإعلاميين

أعلنت "منظمة مراسلون بلا حدود" أن رئيس السلطة القضائية الإيرانية الجديد محسني إجئي فضلًا عن سوء سمعته وإجراءاته القاسية بحق الإعلاميين فإنه ضالع بشكل مباشر في قتل الإعلامي "بيروز دواني" في العام 1998. وقد طالبت منظمة مراسلون بلا حدود يوم الثلاثاء 13 يوليو/تموز الجاري بتشكيل لجنة دولية تابعة لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة للتحقيق مع محسني إجئي. في عام 2004، وخلال اجتماع محسني إجئي مع هيئة الرقابة على الصحافة لمناقشة قمع الصحافة في إيران، ألقى إجئي السكرية على الإعلامي "عيسى سحرخيز" واشتبك معه وقام بعضّه.

كيف تُعزز القيود الصارمة المفروضة على الصحافة في الصين المعلومات المضللة

كاثرين هيجنيت - استديو الصحة - المملكة المتحدة إن لدى الصين بعض من أشد القيود المفروضة على الصحافة في العالم، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود (RSF)، التي صنفت مؤخرا الصين كأحد أسوأ أربع بلدان في العالم من حيث حرية التعبير في مؤشر حرية الصحافة العالمي لهذا العام، وفقًا لمنظمة مراسلون بلا حدود، يشارك الحزب الشيوعي الصيني في "مستويات غير مسبوقة" من الرقابة على الإنترنت وأنشطة المراقبة والدعاية، هذه الرقابة الصارمة على تدفق الأخبار لا تقيد وصول المواطنين إلى المعلومات الدقيقة فحسب، بل تسمح للحكومة بنشر معلومات مضللة خاصة بها

مراسلون بلا حدود: إيران تسجل الرقم القياسي في قتل الصحفيين خلال نصف القرن الأخير

نشرت منظمة مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي نهاية عام 2020 حول أوضاع الصحفيين خلال هذا العام. وقد ورد في هذا التقرير أن إعدام "روح الله زم" هو بمثابة جريمة قتل، كما اعتبرت هذه المنظمة المستقلة الجمهورية الإيرانية هي الدولة صاحبة الرقم القياسي في قتل أغلب الصحفيين خلال نصف القرن الأخير. وفق التقرير الذي نشره القسم الفارسي في موقع مراسلون بلا حدود يوم الثلاثاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2020، قُتل نحو 50 صحفياّ حول العالم خلال العام 2020. وقد أكد هذا التقرير على أن قتل الصحفيين انخفض في الدول التي مزقتها الحروب، بينما ازداد في

هكذا يتعرض الصحافيون في لبنان “بلد الحريات” للقمع والتعذيب

فاطمة العثمان - لبنان تراجع لبنان خلال السنوات الماضية في المجال الإعلامي وحرية التعبير عن الرأي، فقد تعرض العديد من الصحفيين للقمع والاستجواب والاعتقال، وصدرت بحقهم أحكام قضائية، بحسب منظمات حقوقية تهتم بحرية الإعلام في العالم . المصور السوري ف. س (وهي الأحرف الأولى لاسمه) الذي لجأ إلى لبنان إبان معارك مدينة القصير السورية التي دارت بين ميليشيا حزب الله اللبناني وقوات النظام السوري من جهة، وفصائل المعارضة السورية من جهة أخرى، احتُجز من قبل الأمن العام اللبناني أثناء توجهه لتقديم شكوى بحق شخص سرق منه جواله وأمواله.

لبنان يرفض التوقيع على بيان “التحالف من أجل حرية الإعلام” 

فاطمة العثمان - مراسلة إيران وير في لبنان   امتنع لبنان ممثّلاً بوزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة عن التوقيع على البيان الختامي الصادر عن "المؤتمر العالمي الثاني لحرية الإعلام" الذي عقد يوم الإثنين الفائت.  وكانت كل من كندا وبوتسوانا قد استضافت المؤتمر، الذي عُقد على المستوى الوزاري، عبر منصة رقمية، وأداره وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامباين، وحضره ممثلون عن الحكومات والمجتمع المدني وأكاديميين ومنظمات دولية.  ووقعت 36 دولة من الأعضاء في "التحالف من أجل حرية الإعلام"، على البيان

رضا معيني: دماء الصحافيين في إيران ليست أكثر حمرة من غيرها

نيلوفر رستمي - إيران وير يقول "رضا معيني" مسؤول مكتب إيران وأفغانستان في "منظمة مراسلون بلا حدود": "إن إيران قامت بقمع الصحافيين وإدانتهم في إجراء استفزازي بعد تقرير المُقرِّرِ الخاص لمنظمة الأمم المتحدة حول انتهاك حقوق الإنسان". ويضيف في حوار مع "الصحافة ليست جريمة" أن إيران تخشى اطلاع عامة الشعب على المعلومات وإيضاح الحقائق لهم، ولهذا السبب تقمع الصحافيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة وبشكل مفجع كلما ارتفع صوت الاحتجاج أو نُشر خبرٌ مستقل. وأشار بيان منظمة "مراسلون بلا حدود" بتاريخ 8 سبتمبر إلى أحدث تقارير

لبنان “بلد الحريات” يتراجع في تصنيف حماية الحريات

فاطمة العثمان - مراسلة إيران وير في لبنان في لبنان، لم يتوقف مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية عن استدعاء الصحافيين على خلفية ما ينشرونه من مواد تنتقد السياسيين أو تناهض بعض القضايا، وسرى الأمر أيضا على الناشطين وحساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أن أجهزة الأمن أوقفت العديدين منهم وعنفتهم بسبب احتجاجاتهم ومطالبهم. تراجع تصنيف لبنان بشأن الحريات تكفل المادة 13 من الفصل الثاني في الدستور اللبناني حرية الرأي والتعبير، وتنص على كفالةِ حريةِ إبداء الرأي قولاً وكتابةً، وحريةِ الطباعة، وحريةِ الاجتماع، وحريةِ

أمنيستي تدين حكم إعدام في إيران بسبب شرب الكحول

أدانت منظمة العفو الدولية (أمنيستي) الجمعة 10 تموز/يوليو إعدام السلطات الإيرانية رجل في مدينة مشهد بتهمة شرب الكحول. واعتبرت ديانا الطحاوي نائبة المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية في تقريرها الأخير أن النظام القضائي الإيراني كشف عن "قسوته الوحشية واللإنسانية". وأكدت الطحاوي أن الرجل "الضحية" في الخمسين من عمره أُعدم في سجن وكيل أباد (شمالي شرقي إيران) هو آخر شخص يتم إعدامه في هذا السجن، مجددة دعوتها لإلغاء هذه العقوبة في الجمهورية الإيرانية. وبموجب قانون العقوبات الإيراني فإن

مراسلون بلا حدود:لا توجد حرية صحافة في إيران

نيلوفر رستمي – إيران واير تحدث "رضا معيني" مسؤول مكتب إيران وأفغانستان في منظمة مراسلون بلا حدود عن وضع وسائل الإعلام خلال فترتي رئاسة حسن روحاني منذ عام 2013 وحتى الآن في حوار مع "الصحافة ليست جريمة"، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 مايو)، وأكد على تدهور الأوضاع الإعلامية أكثر خلال فترة تفشي فيروس كورونا في إيران. ويقول: إننا لا نستطيع إنكار وجود الإعلام في إيران، لكن يمكننا القول بكل تأكيد إنه لا توجد حرية صحافة في إيران، وبحسب المعلومات الواردة لهم ما زال استدعاء الصحفيين مستمراً من أجل الكتابة عن كورونا،

من أصل 180 دولة.. إيران في المرتبة 173 في الحرية الصحفية وفق مراسلون بلا حدود

حازت إيران اليوم الثلاثاء على المرتبة 173 عالمياً من حيث حرية الصحافة ضمن المؤشر العالمي الذي تصدره منظمة "مراسلون بلا حدود". وحازت سوريا على المرتبة التي تلت إيران مباشرة، إذ بلغ تصنيف حرية الصحافة فيها بالمرتبة 174 عالمياً، أما اليمن فحازت على المرتبة 167، والعراق في المرتبة 162، ولبنان في المرتبة 102 عالمياً. وأجرت منظمة "مراسلون بلا حدود" دراسة على 180 دولة حازت كوريا الشمالية على المرتبة الأخيرة في التنصيف، أما النروج فكانت في المرتبة الأولى عالمياً من حيث حرية الصحافة. وحمل تقرير "مراسلون بلا حدود" عنوانه

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد