تصفح الوسم

فيينا

ماذا قال روبرت مالي عن إحياء الاتفاق النووي الإيراني؟

فرامرز داور - إيران وير يشهد الجو العام الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني تغييراً بعد أشهر من الانتظار في سبيل إحياءه، إذ يطل روبرت مالي المبعوث الأمريكي الخاص بالشأن الإيراني في برنامج عبر تقنية الفيديو استضافته مؤسسة كارنغي، ويتحدث مفصلاً عن الرؤى الأمريكية بهذا الخصوص وأيضاً بشأن انتظار النظام الإيراني، ولأول مرة يؤكد بشكل أكبر على وجود خيارات أخرى إذا ما فشلت مفاوضات إحياء الاتفاق النووي. قال روبرت مالي إن إيران إذا لم تَعُد إلى طاولة المفاوضات أو إذا طرحت توقعات جديدة في المباحثات المحتملة فإن واشنطن على

طريق المفاوضات الإيرانية المسدود ودور روسيا السلبي المتفاقم فيها

فرامرز داور - إيران وير مع بدء أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك التقى أعضاء الدول الأعضاء في الاتفاق النووي الإيراني مع بعضهم، والتقى “حسين أمير عبد اللهيان”، وزير الخارجية الإيراني الجديد، مع وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجموعة 4+1، لكن لم يَشهد الأمرُ أية مفاوضات جماعية بين الأطراف الـمَعنية. ما يزال نوع من الوضعية الخاسرة والطريق المسدود في الملف النووي الإيراني مستمراً، لكن روسيا تَسعى إلى تعميق دورها في هذا الملف. “جو بايدن” و “إبراهيم رئيسي”، رئيسا الولايات المتحدة وإيران على التوالي، لم يتحدثا

مضمون مسودة اتفاقية فيينا.. من الذي يَكذب؟

فرامرز داور - إيران وير بعد شهر ونصف من انتهاء الجولة الأخيرة من مفاوضات إحياء الاتفاق النووي في فيينا والتي وصفها أعضاء الحكومة الإيرانية بأنها جاهزة للاتفاق النهائي، أنكر المرشد الأعلى "علي خامنئي" هذا الأمر في تصريحات متناقضة تمامًا لكل تفاؤلاته السابقة، وأعلن أسباب رفضه لهذا الاتفاق. هل أخطأت حكومة روحاني في تقييم مفاوضات فيينا غير المباشرة مع الولايات المتحدة؟ هل يدلي المسؤولون الإيرانيون بتصريحات كاذبة؟ لقد وصف علي خامنئي في آخر لقاء مرير وغير مسبوق له بأعضاء حكومة روحاني، تجربة هذه الحكومة في

مفاوضات فيينا.. ما المطلب الإيراني الذي يتطلب اتخاذَ أمريكا “قرارها الصعب”؟

فرامرز داور - إيران وير ها قد مضت ستّ جولات من مفاوضات إحياء الاتفاق النووي في فيينا و"عباس عراقجي"، كبير المفاوضين الإيرانيين، يقول "فاوضنا بما يكفي" وآن الأوان لتتخذ الدول قراراتها، استناداً إليه فإن إيران اتخذت قرارها قبل الآن بالبقاء في الاتفاق النووي، وحان الوقت للدول الأخرى، ويَقصد الولايات المتحدة، أن تتخذ "القرار الصعب" من أجل إحياء اتفاق كان "دونالد ترامب" قد انسحب منه، فما هو القرار الصعب الذي يتحدث عنه كبير المفاوضين الإيرانيين؟ منذ ما يَزيد على ثلاث سنوات وإيران تواجه إحدى أقسى العقوبات التي فرضتها

آفاق إنعاش الاقتصاد في المستقبل.. رئيسي يخيب الآمال في أول مؤتمر صحفي

آرش حسن نيا - إيران وير أعرب الرئيس الإيراني "حسن روحاني" عن أمله في رفع العقوبات وتدفق الاستثمارات الأجنبية إلى إيران مع إعادة إحياء الاتفاق النووي واستئناف مفاوضات فيينا. أظهرت تجربة إبرام الاتفاق النووي والفترة القصيرة التي تلته، مدى صعوبة بناء الثقة للمستثمرين الأجانب والعملية الحساسة التي تستغرق وقتًا طويلاً لضمان أمن الاستثمار. خلال ساعات قليلة، تهيأت وسائل الإعلام التي نشرت هذه الرغبة المستحيلة للرئيس الإيراني بشأن تدفق الاستثمارات الأجنبية، من أجل تغطية المؤتمر الصحفي الأول للرئيس الإيراني المنتخب "إبراهيم

إبراهيم رئيسي.. أول رئيس إيراني خاضع للعقوبات الدولية

فرامرز داور - إيران وير "إبراهيم رئيسي" هو أول رئيس إيراني خاضع للعقوبات الأمريكية من قبل توليه الرئاسة بسبب سجله المروع في السلطة القضائية وانتهاكه حقوق الإنسان والاشتباه في ارتكابه "جرائم ضد البشرية" في حق الإيرانيين، فقد كان عضوًا بهيئة اتخاذ القرار بشأن إعدام آلاف المعتقلين السياسيين في عهد الخميني. لا أحد من رؤساء إيران على المستوى الدولي ولا حتى "محمود أحمدي نجاد" الذي تمثلت أهم قضيته مع الغرب في "إنكار مذبحة اليهود على يد ألمانيا النازية"، كان في نفس وضع "رئيسي" في بداية فترة رئاسته، فبعد عدة دقائق من إعلان فوز

مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية يعثرون على آثار لذرات اليورانيوم في ثلاثة مواقع إيرانية

فرامرز داور - إيران وير صرح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل غروسي" لأعضاء مجلس الحكام أي من يتخذون القرارات بشأن تقارير المدير العام، بأن الجمهورية الإيرانية لا تجيب عن تساؤلات الوكالة بشأن أنشطتها النووية المثيرة للجدل، وعليه، ليس في إمكاننا التأكيد على أنّ أنشطتها سلمية. فلماذا يا تُرى ارتفعت حدّة نبرة المدير العام للوكالة مزامَنةً مع مفاوضات فيينا؟ لقد زاد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل غروسي" من انتقاداته للجمهورية الإيرانية، وأبلغ مجلس حكام الوكالة الذي يضم 35 حكومة،

مصدر رسمي إيراني: القرار بشأن تمديد الاتفاق مع الوكالة الدولية يعلن اليوم

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة أن المجلس الأعلى للأمن القومي في البلاد يبحث بشأن تمديد اتفاقا مؤقتا مع المفتشين الدوليين بشأن الوصول إلى صور كاميرات المراقبة لمواقع طهران النووية، وقال "إن القرار النهائي بشأن هذا الموضوع سيعلن اليوم". وأكد زادة أن هذا الاتفاق لا يتيح للوكالة الدولية القيام بعمليات تفتيش أوسع من البروتوكول الإضافي، مشيرا إلى أنه "كان مقررا بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن يتم الاطلاع على الأفلام في إطار البروتوكول الإضافي دون وصول مفتشي الوكالة للمنشآت النووية، وبعد الآن

رئيس البرلمان الإيراني: وكالة الطاقة الذرية الدولية لا يحق لها الوصول لكاميرات مراقبة المواقع النووية

صرح رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف أن المفتشين الدوليين لايحق لهم الاطلاع على كاميرات منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، والوصول إلى صور المراقبة، مما أدى إلى تصعيد التوترات وسط الجهود الدبلوماسية في فيينا لإنقاذ اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية. ونقلت وكالة إرنا الإيرانية للأنباء عن قوله "اعتبارا من 22 مايو/ أيار وبانتهاء الاتفاق الممتد لثلاثة أشهر، لن تتمكن الوكالة من الاطلاع على البيانات التي تجمعها الكاميرات داخل المنشآت النووية كما كان يحدث بموجب الاتفاق". و قالت الوكالة التابعة للأمم

مصدر رسمي إيراني: المفاوضات النووية حققت تقدماً ولكن بعض القضايا ما زالت عالقة

أفاد رئيس الوفد الإيراني عباس عراقجي بأن الجولة الرابعة للمفاوضات النووية حققت تقدما مهما، ولكن ما زالت هناك قضايا عالقة يتعين اتخاذ قرارات بشأنها في العواصم. حيث تعقد  اللجنة المشتركة للاتفاق النووي اجتماعاً رسمياً في ختام الجولة الرابعة للمفاوضات النووية في العاصمة النمساوية فيينا التي كانت الأطول منذ انطلاق المفاوضات بداية الشهر الماضي أبريل/نيسان واستمرت قرابة الأسبوعين من دون توقف. وأضاف عراقجي لوكالة إرنا الإيرانية للأنباء "لقد شهدنا تقدمًا جيدًا خلال الأسبوعين الأخيرين من الجولة الرابعة ولكن لا تزال هناك بعض

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد