تصفح الوسم

الولايات المتحدة الأمريكية

انتهاء الحماس الشعبي الإيراني حيالَ إحياء الاتفاق النووي المحتمل

إحسان مهرابي-إيران وير يبدو أن الجميع في إيران يَتجهّزون لإحياء الاتفاق النووي المحتمل، وكذلك يتجهز بعض المحللين المختصين بالطاقة خارج إيران لدخول النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية. وصرّح “ميخائيل أوليانوف”، المندوب الروسي في مفاوضات فيينا، أن فشل هذه المفاوضات مُستبعَد ولا يَقبله العقل؛ علماً أن وكالة أنباء “إيرنا” الإيرانية نقلت عن مصدر مطّلع أن الموضوعات المختلَف عليها بين إيران وأمريكا في مباحثات إحياء الاتفاق النووي ما تزال قائمة ومفتوحة، ولن يتمّ أي اتفاق ما لم يتم الاتفاق على كل شيء. لماذا لا يُشبِه

البروباغندا الروسية والحرب الأوكرانية

أحمد سلوم-إيران وير إن التلاعب بالمعلومات يشكل إحدى أهم أدوات السياسة الخارجية التي تستعملها روسيا من أجل تنفيذ سياساتها المعادية للغرب. حيث ﻳﺼﻒ ﺩﻳﻤﺘﺮﻱ ﻛﻴﺴﻠﻴﻮﻑ، ﺃﺣﺪ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﺮﻭﺟﻲ ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺮﻣﻠﻴﻦ، ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﻜﺘﻴﻚ ﺣﺮﺑﻲ ويقول : "ﺇﺫﺍ ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺇﻗﻨﺎﻉ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ، ﻟﻴﺲ ﻋﻠﻴﻚ ﻗﺘﻠﻪ, ﻓﻠﻨﻔﻜﺮ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﺃﻓﻀﻞ: ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺃﻭ ﺍﻹﻗﻨﺎﻉ؟ ﻷﻧﻚ ﺇﺫﺍ ﻋﺠﺰﺕ ﻋﻦ ﺍﻹﻗﻨﺎﻉ، ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳﻴﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻟﻘﺘﻞ". ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻮﻗﻌﺎ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ العربية ﻭوكالة ﺳﺒﻮﺗﻨﻴﻚ ﻋﺮﺑﻲ من ﺃﺑﺮﺯ الوسائل الإعلامية الروسية لنشر الدعاية التي يريدها الكرملين والتي تهدف لتوسيع نفوذ

آخر موانع إنقاذ الاتفاق النووي.. إيران تطالب بأرشفة ملف جزيئات اليورانيوم

فرامرز داور-إيران وير انتهى شهر فبراير/شباط الذي كان يُشكل الجدول الزمني لأطراف التفاوض في فيينا من أجل إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني؛ لكنْ ليس هناك حتى الآن آفاق واضحة لعودة كلٍّ من النظام الإيراني والولايات المتحدة الأمريكية إلى هذا الاتفاق. وآخر الموانع على هذا المسار هو عدم وضوح إجابات إيران حول جزيئات اليورانيوم أو المواد المشعّة المكتشَفة في بعض المراكز غير المعلَن عنها للوكالة الدولية للطاقة الذرية. ما آخر مطلب إيراني من أطراف مفاوضات إحياء الاتفاق النووي؟ بعد عودة “علي باقري”، كبير المفاوضين الإيرانيين، إلى

المرشد الأعلى الإيراني: أوكرانيا ضحية أزمات صنعتها أمريكا

أعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، أن "أوكرانيا ضحية للأزمات التي صنعتها الولايات المتحدة". وأضاف خامنئي أن "طهران تدعم إنهاء الحرب في أوكرانيا، لكن يتعين الإقرار بأصل النزاع", مشيرا في كلمة نشرتها وكالة إرنا الإيرانية للأنباء إلى أن الأزمة الأوكرانية أثبتت أنه لا يمكن الوثوق في الولايات المتحدة". كما قال المرشد الإيراني إن "السياسة الرائجة والأنظمة الحاكمة كلها تعتمد على التمييز العنصري وفي خدمة الشركات الغربية الكبرى", مضيفا أنه "لا يمكننا أن ندعي بأننا بلغنا أهدافنا أمام هذه الأهداف الكبرى".

انتشاء داعمي خامنئي بالغزو الروسي على أوكرانيا

إحسان مهرابي-إيران وير ذات يوم أطلق الرئيس الإيراني الأسبق “أكبر هاشمي رفسنجاني” عبارةَ أن الغربيين قد يُقارنونه بـ “غورباتشوف”، لكنْ ربما كان “خامنئي” يُحب أن يُقارَن بالرئيس الروسي الحالي “فلاديمير بوتين”. من هنا، يَقوم المقرَّبون من خامنئي والداعمون له بتقديم ملاحم عن غزو بوتين لأوكرانيا. جدير بالذكر أن النظام الإيراني إلى جانب الصين وكوريا الشمالية وبيلاروسيا من الدول القليلة التي تَدعم هذا الهجوم. في الأثناء، نشرت صحيفة “وطن” صورة لرفسنجاني كُتِب إلى جانبها “ليتك كنتَ حاضراً لترى ما يَحدث”؛ في إشارة إلى تصريحات

الرئيس بشار الأسد يؤيد الغزو الروسي لأوكرانيا ويصفه بـ”تصحيح للتاريخ وإعادة التوازن للعالم”

أيّد الرئيس السوري بشار الأسد العمليات العسكرية الروسية ضد جارتها أوكرانيا، ووصفها بأنها "تصحيح للتاريخ وإعادة للتوازن إلى العالم بعد تفكك الاتحاد السوفييتي". وخلال اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة 25/2/2022 قال الأسد "إنّ الهيستريا الغربية تأتي من أجل إبقاء التاريخ في المكان الخاطئ لصالح الفوضى التي لا يسعى إليها إلا الخارجون عن القانون؛ إنّ روسيا اليوم لا تدافع عن نفسها فقط وإنما عن العالم وعن مبادئ العدل والإنسانية". وفق بياناً للرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي. وحمّل الأسد الدول

وكالة أنباء مهر الإيرانية تلعب دور دائرة العلاقات العامة للكرملين

بجمان تهوري-إيران وير إن “دقة المعلومات” هي أهم ركن من أركان مهنة الصحافة. ولهذا السبب عادةً ما يُنصَح الصحافيون ألا يُضحِّوا بـ “الدقة” على حساب “السرعة”. وبسبب عدم مراعاة هذا المبدأ زادت الأخبار الزائفة واتسع نطاقها في عالمنا اليوم. لكن الأسوأ هو حين تُوضَع الدقةُ جانباً عن قصد ووعي لا لشيء إلا لارتباطات سياسية وفكرية والتعلق بتيار معين، ثم إعداد المادة الخَبرية ونشرها وفقاً لمزاج أصحاب السلطة والنفوذ. عادةً ما لا يُسمَح لوسائل الإعلام في الحروب بنشر المعلومات بحرية، وأي خبر عن الحرب يُنشَر بالتنسيق مع

ما العقوبات التي جرّت النظامَ الإيراني إلى طاولة المفاوضات؟

بهنام قلي بور-إيران وير       العقوبات هي عقوبة اقتصادية تَفرضها دولة أو مجموعة من الدول ضد دولة أخرى كي تُحقِّق أهداف الدول الفارضة للعقوبات؛ الموضوع الذي بات مرة ثانية محور المفاوضات بين النظام الإيراني من جهة وبين مجموعة 5+1 من جهة ثانية، وتُعلن طهران بصراحة أنها على “عجلة” من أمرها للوصول إلى الاتفاق مع الدول الأخرى ورفع قسم لافت من العقوبات. ماذا نعلم عن العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام الإيراني؟ لأيِّ العقوبات الأمريكية تأثير أكبر على القطاعات الاقتصادية الإيرانية؟ في أي سنة فُرِضت العقوبات الفلانية

مؤتمر ميونيخ الأمني ومشاركة إيران فيه.. ماذا يفعل أمير عبد اللهيان في ألمانيا؟

رقية رضائي-إيران وير في 17 فبراير/شباط 2022، حطّت طائرة “حسين أمير عبد اللهيان”، وزير الخارجية الإيراني، في ألمانيا للمشاركة في مؤتمر ميونيخ للأمن. ما هو مؤتمر ميونيخ للأمن؟ ما الذي يُناقشه زعماء العالم في هذا المؤتمر؟ وكيف سيكون حضور إيران فيه من خلال أرفع مسؤول حكومي مَدعوّ إليه؟ في هذا التقرير يُجيب “إيران وير” عن هذه الأسئلة من خلال مقابلة مع “آرش آرامش”، محلل القضايا الأمنية الدولية. ماذا نعلم عن مؤتمر ميونيخ للأمن؟ تستضيف مدينة ميونيخ مرة ثانية مئات القادة السياسيين والاقتصاديين من العالم. “مؤتمر ميونيخ

الحكومة الإسرائيلية تحذر من أنه لا يجب أن تصبح إيران دولة نووية

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت اليوم الأحد إن المحادثات بين إيران والقوى العظمى حول العودة للاتفاق النووي "أصبحت متقدمة جدا,يمكن أن نرى اتفاقا قريبا, الاتفاق الجديد المتبلور، أقصر وأضعف من الاتفاق السابق". وحذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت في افتتاح اجتماع مجلس الوزراء من أن المفاوضات النووية قد تنتهي قريبًا باتفاق غير صعب بما فيه الكفاية مع إيران , بحسب ما صحيفة جيروزاليم بوست. وأوضح بينيت أن خطة العمل الشاملة المشتركة ، الموقعة في عام 2015 ، كانت لمدة 10 سنوات ، مما يعني أن العودة إليها تعني صفقة تنتهي فيها

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد