تصفح الوسم

النظام الإيراني

دور الحزب اليساري في عمليات النظام الإيراني الإرهابية في الأرجنتين

فلورنسيا مونتارولي- إيران وير شهدت قضية تفجير المركز التعاضدي اليهودي بالأرجنتين والذي خلف 85 قتيلًا العديد من التقلبات خلال الـ 27 عاماً الماضية، بدءًا من صدور قرار باعتقال عدة مسؤولين إيرانيين وحتى إبرام اتفاقيات تجارية بين كلا البلدين، واتهام مسؤولين في الأرجنتين بالتستر على دور إيران مقابل صفقة نفط وغاز، وقتل المدعي العام في القضية "آلبرتو نيسمان". كما تمثلت إحدى الأمور الغريبة الأخرى في هذه القضية في الكشف عن علاقة "فرناندو ايستش" الأستاذ الجامعي والناشط السياسي اليساري بإيران ومحاولته التستر على دور إيران في

ماذا نعرف عن اتفاق الـ 25 عاماً بين إيران والصين؟

وقّع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الصيني وانغ يي يوم السبت 27 مارس/آذار وثيقة التعاون الإيراني الصيني المعروفة باسم التعاون الاستراتيجي لمدة 25 عاماً. والتقى وانغي يي قُبيل توقيع الوثيقة بالرئيس الإيراني حسن روحاني، والمسؤول عن متابعة هذا الاتفاق علي لاريجاني. وكان موضوع هذا الاتفاق متداولًا على الألسنة منذ عدة سنوات، ولكن خلال هذه الفترة، لم يكن هناك تفسير واضح ودقيق لتفاصيل هذا الاتفاق من قبل المسؤولين الإيرانيين. كل ما قالوه خلال هذه الفترة إما إنكار ونفي للأمر أو تصريحات عامة تفتقر إلى الشفافية.

من هم السجناء الإيرانيون في الولايات المتحدة؟

هانا سامرويل-إيران وير في الأشهر الأخيرة يطالب عدد من المسؤولين الإيرانيين صراحةً بتبادل السجناء بين إيران وأمريكا. وفي آخر تصريح، قال علي ربيعي المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، يوم الثلاثاء الفائت في مؤتمر صحفي: “نحن مستعدون لمبادلة جميع السجناء، وإذا لم يكن هذا الأمر قد حدث حتى الآن فالسبب يعود إلى عدم جاهزية الإدارة الأمريكية”. ومن بين المواطنين الأمريكيين المعتقلين في إيران في الوقت الراهن يمكن الإشارة إلى باقر وسيامك أنصاري وكذلك مراد طاهباز. لكن من هم المواطنون الإيرانيون المعتقلون في أمريكا؟ وماذا نعرف عنهم؟

السمعة السيئة للمسؤولين الإيرانيين، وملاحقتهم من ألمانيا إلى إثيوبيا

فرامرز داور – إيران وير لا يشبه النظامُ الإيراني أيَّ نظام سياسي آخرَ في العالَـم من جوانبَ متعددةٍ، وقد تسبّب أداؤه خلال اثنين وأربعين عاماً خلَت في ملاحقة قضائية وفتح ملفات جنائية ضد عدد لافت من قياداته خارج الحدود الإيرانية؛ فليس هناك بلد أصَدَر حكماً قضائياً على أحد دبلوماسيِّيه بتهمة السعي في القيام بعملية تفخيخ، أو تَقدّم مواطنوه بشكاوى ضد سلطاته العليا كالمرشد الأعلى ورئيس الجمهورية في أعقاب إسقاط طائرة ركاب مدنية. غير أن المسؤولين الإيرانيين دائماً ما يُبرِّرون هذه التصرفات أو يَعتبرونها أمراً مقدساً في سبيل

الخدمة الإلزامية والسجون الإيرانية

شاهد صفدري- إيران وير في هذا التقرير نستمع إلى روايات عدة مجنَّدين يُمضون ليلهم ونهارهم في السجن؛ فيأكلون من طعام السجناء، لكنهم يحملون الهراوات بأيديهم، ويَضعون القيود في أقدام السجناء الذين يتم إرسالهم إلى المشفى، بل أكثرَ من هذا كله فهم يتمتعون بحق إطلاق النار على السجين وإردائه قتيلاً. وسواءٌ أكان ذلك على غير إرادة من مجنَّد السجن أم كان نابعاً من معتقداته فهو يُشكِّل جزءاً من جهاز السجون في نظام الجمهورية الإسلامية. إذاً، كيف يَروي هؤلاء المجندون حكايات خدمتهم الإلزامية في تلك السجون؟ حين تنهار الأنظمة الظالمة

كيف تهجّم قاضيان إيرانيان على قاض سويدي وهدداه بالقتل؟

فرارمز داور- إيران وير لا يشبه النظامُ الإيراني أيَّ نظام سياسي آخرَ في العالَـم من جوانبَ متعددة، وقد تسبّب أداؤه خلال اثنين وأربعين عاماً خلَت في ملاحقة قضائية، وفتح ملفات جنائية ضد عدد لافت من قياداته خارج الحدود الإيرانية؛ فليس هناك بلد أصَدَر حكما قضائياً على أحد دبلوماسيِّيه بتهمة السعي في القيام بعملية تفخيخ، أو تَقدّم مواطنوه بشكاوى ضد سلطاته العليا كالمرشد الأعلى ورئيس الجمهورية في أعقاب إسقاط طائرة ركاب مدنية. غير أن المسؤولين الإيرانيين دائماً ما يُبرِّرون هذه التصرفات أو يَعتبرونها أمراً مقدساً في سبيل

شكاوى ضد النظام الإيراني في محاكم أمريكية

فرامرز داور – إيران وير لا يشبه النظامُ الإيراني أيَّ نظام سياسي آخرَ في العالَـم من جوانبَ متعددة، وقد تسبّب أداؤه خلال اثنين وأربعين عاماً خلَت في ملاحقة قضائية، وفتح ملفات جنائية ضد عدد لافت من قياداته خارج الحدود الإيرانية؛ فليس هناك بلد صَدَر حكم قضائي على أحد دبلوماسيِّيه بتهمة السعي في القيام بعملية تفخيخ، أو تَقدّم مواطنوه بشكاوى ضد سلطاته العليا كالمرشد الأعلى ورئيس الجمهورية في أعقاب إسقاط طائرة ركاب مدنية. غير أن المسؤولين الإيرانيين دائماً ما يُبرِّرون هذه التصرفات أو يَعتبرونها أمراً مقدساً في سبيل الحفاظ

كيفية مواجهة احتجاز النظام الإيراني للرهائن

بدعوة رسمية من النظام الإيراني سافر نزار زكا إلى إيران لإلقاء كلمة في أحد المؤتمرات، لكنه اتُّـهِم بــ “التجسُّس” فأمضى أربع سنوات في السجون الإيرانية. وعليه قام هو وعدد آخر ممن احتجزهم النظامُ الإيراني كرهائن لسببٍ أو آخرَ بتشكيل هيئة اسمها “إغاثة الرهائن في العالم”. ويوم الخميس الفائت أُقيم برنامج حضره عدد من الضيوف للتعريف بهذه الهيئة، وتم التطرق إلى أبعاد متنوعة من احتجاز الرهائن الذي يمارسه النظام الإيراني, ويُشار إلى أن إقامة هذا البرنامج تأتي ونحن على أعتاب مفاوضات محتملة بين أمريكا وإيران لإحياء الاتفاق النووي.

تجسُّسُ النظام الإيراني على معارضيه مستعمِلاً خوادمَ هولنديةً

أحمد باطبي – إيران وير في أحد برامجها، كشفت “الإذاعة الهولندية”Dutch radio “NPO1) ”) وفقاً للدلائل المتوفِّرة، عن مجموعة من التحركات السيبرانية التي قام بها النظامُ الحاكم في إيران بغرض التجسس على معارضيه. في هذا الصدد، قامت شركة الأمن “بيت ديفندر” (Bitdefender) التي تُقدِّم برنامج بيت ديفندر المعروف ضد الفيروسات، بالتعاون مع البرنامج الإذاعي “آرغوس” (Argos) الذي يتم بثُّه عبر أثير الإذاعة الهولندية، بتقديم تقرير يُفيد في جلاء جوانب خفية متعلقة بأنشطة النظام الإيراني السيبرانية خارج إيران. يُشار إلى أنّ برنامج

كيف يَرصد النظام الإيراني التحركات السيبرانية لمعارضيه؟

أحمد باطبي- إيران وير في الثامن من فبراير/ شباط ، نشرت وحدة الأبحاث بشركة "Check Point"، وهي إحدى الشركات الإسرائيلية الهامة في المجال السيبراني، وبالتعاون مع مجموعة Safebreach تقريرًا يكشف كيف يرصد النظام الإيراني التحركات السيبرانية للمواطنين الإيرانيين ومعارضي الحكومة داخل إيران وخارجها باستخدام القراصنة، ويستفيد من الأساليب والتقنيات الحديثة، وكيف يسرق معلومات عشرات المواطنين ولا سيما الأقليات والجماعات العرقية الإيرانية. ورد في هذا التقرير أن الحرب السيبرانية هي أحد أساليب مواجهة الحكومات والجيوش والأجهزة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد