تصفح الوسم

الريال اليمني

ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العاصمة اليمنية صنعاء

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة أنصار الله "الحوثيين" المدعومين من إيران، بداية الشهر الجاري مارس/ آذار 2022، بشكل ملحوظ بالتزامن مع ارتفاع كبير في أسعار المشتقات النفطية التي لا تتواجد سوى في السوق السوداء. وقفزت أسعار مادة الغاز المنزلي في السوق السوداء من 10 ألف ريال يمني (16.6 دولار أمريكي) لكل عشرين لترًا، الشهر الماضي، إلى قرابة الضعف 20 ألف ريال يمني/عشرين لتر، للشهر الجاري، في حين قفزت أسعار مادة البترول من 25 ألف ريال (41.6 دولار أمريكي) لكل عشرين لتر، الشهر الماضي، إلى

ارتفاع أسعار وسائل النقل والمواصلات في العاصمة اليمنية صنعاء 

شهدت أسعار وسائل النقل والمواصلات في العاصمة اليمنية صنعاء ارتفاعاً كبيرا بنسبة مائة بالمائة، خلال الأيام الأولى للشهر الجاري مارس/آذار 2022، مع انعدام مادتي الغاز والبترول في المحطات الرسمية بشكل كامل، وارتفاع أسعارها في السوق السوداء (غير رسمية) بشكل كبير. وبدت عدد من الشوارع في مدينة صنعاء، الخاضعة لسيطرة أنصار الله (الحوثيين) خالية من وسائل النقل والمواصلات، لليوم الثالث على التوالي خلال هذا الشهر> وبحسب سكان محليون تحدثوا لـ "إيران وير" فإن صفيحة الغاز سعة 20 لتر، بلغت 20 ألف ريال يمني في السوق السوداء ما

الريال اليمني.. محطات اقتصادية خلال عام كامل

شهد الريال اليمني عام 2021 انخفاضا في قيمته أمام الدولار الأمريكي بشكل متسارع، إذ وصل سعر الدولار نحو 1700 ريالا يمنياً، الانخفاض في سعر العملة المحلية ألقى بظلاله على أسعار المواد الغذائية التي ارتفعت، ما زاد من معاناة المواطنين في بلد يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم ومع نهاية عام 2021 رصد فريق "إيران وير" أهم محطات الريال اليمني خلال العام: في 30 ديسمبر/ كانون الأول لعام 2020 استُهدفت الحكومة اليمنية بقصف صاروخي أثناء وصولها إلى مطار عدن قادمة من السعودية، وبعد الاستهداف بيومين فقط بدأت العملة

اليمن.. إضراب شامل في تعز جراء انخفاض قيمة الريال مقابل الدولار الأمريكي

شهدت مدينة تعز جنوبي اليمن عصياناً مدنياً منذ صباح اليوم السبت احتجاجاً على انخفاض قيمة العملة المحلية أمام الدولار وارتفاع أسعار المواد الغذائية.  ويأتي العصيان استجابة لدعوة تكتل تجار تعز المنتمين للقطاع التجاري اليمني الذي دعا للإضراب الشامل في محافظة تعز (الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية) وسط البلاد ابتداء من اليوم السبت. وقال التكتل في بيان صادر عنه واطلع عليه إيران وير، إن الإضراب جاء من أجل تحرك الحكومة لإيجاد الحلول العاجلة وتدارك الاقتصاد الوطني ومنع تدهور العملة واستعادة قيمتها، إذ وصل سعر الصرف إلى أكثر

صنعاء.. تفشٍ لكورونا والسلطات المسيطرة تحجب المعلومات عن المنظمات الدولية

وصل القطاع الصحي في اليمن إلى أدنى مستوياته، فمنذ عام 2015 أغلقت معظم المرافق الصحية، أو تكاد تعمل بشكل جزئي، بالإضافة إلى أن كثير من المستشفيات والمراكز الصحية تعاني من نقص الإمدادات والمعدات الطبية و عجز لدى الأخصائيين الطبيين، بحسب الأمم المتحدة. وتشير الإحصائيات قبل تفشي فيروس كورونا في دراسة أجرتها الأمم المتحدة والتي أشارت إلى عدم وجود أطباء في 49 من أصل 276 منطقة، وعمل طبيبين أو أقل في 42٪ من المناطق التي شملتها الدراسة، وعلاوة على ذلك فإن عدد أسرة المستشفيات المتاحة هي 6.2 لكل عشرة آلاف شخص، وهي نسبة تقل من

كيف تحول الاقتصاد اليمني إلى أداة للصراع؟

ست سنوات من الحرب، تحول خلالها الاقتصاد اليمني  إلى أداة حرب تثقل كاهل اليمنيين مع مرور ست سنوات على الحرب في اليمن ما زال الاقتصاد اليمني واليمنيين يواجهون العديد من المشاكل على صعيد انهيار العملة الوطنية، وكذلك فروقات سعر الصرف بين مناطق النزاع، وتوفر السلع والخدمات الأساسية وغيرها من الأزمات، التي تفاقم معاناة الأهالي. وعلى الرغم من أن دولة اليمن تعاني من ظروف اقتصادية صعبة منذ ما قبل الحرب، إلا أنها تفاقمت نتيجة للحرب و"أضافت عبئاً إضافياً خلق أزمة إنسانية تصنف بأنها واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم خلال

اليمن في مواجهة انحسار “القطع الأجنبي” وغياب “البنك المركزي”

وليد النوفل - إيران وير يواجه الريال اليمني مشاكل مستمرة في انهيار سعر الصرف أمام الدولار الأميركي، وتراجع القدرة الشرائية، نتيجة للعديد من العوامل مثل: الحرب المستمرة في البلاد منذ 6 سنوات، والفساد المستشري في المؤسسات الحكومية، وكذلك التخبط الحكومي، وصراع العملات بين الحكومة الشرعية وجماعة أنصار الله "الحوثي"، إضافة إلى انحسار مصادر القطع الأجنبي الذي يعد ربما أبرز العوامل المؤثرة في انهيار الريال. انحسار القطع الأجنبي تسببت سنوات الحرب الطويلة في اليمن بانحسار مصادر القطع الأجنبي للحكومة اليمنية (الشرعية)

اليمن.. الدولار يقترب من حاجز الـ ١٠٠٠ ريال

وصل سعر الدولار الواحد في مناطق سيطرة الشرعية إلى ٩٠١ ريال يمني اليوم الأربعاء مقابل ٥٩٧ ريال يمني في مناطق سيطرة أنصار الله " الحوثيين ". واعتبر المحلل الاقتصادي وفيق صالح لإيران وير أن استمرار ضخ المزيد من النقود الجديدة والمطبوعة خارج البلاد إلى السوق المحلية لن يؤدي إلا لمزيد من الانهيار في قيمة الريال اليمني، وخاصة أن ذلك يتم في وقت تشهد فيه البلاد أكبر عملية تضخم في سعر العملة اليمنية، وأسعار السلع، والمواد الغذائية، والخدمات، كما أن الحلول المؤقتة لن تجدي في تفادي ما وصفه بـ "أكبر كارثة اقتصادية ومعيشية في

“صراع عملتين” في اليمن يرهق العباد والاقتصاد

وليد النوفل - إيران وير انعكست الإجراءات التي اتخذتها أطراف الصراع اليمني في كل من عدن وصنعاء، والتي تتعلق بالقطاع المصرفي والحوالات المالية، بشكل سلبي على الاقتصاد عموماً وحركة التحويلات المالية بشكل خاص، دون أن تثمر عن حلول مجدية. ومنذ أواخر أيلول/أكتوبر الماضي، زادت حدة الصدام بين البنك المركزي التابع للحكومة الشرعية في عدن، وشركات الصرافة والحوالات المالية، بعد قرار المركزي إيقاف هذه الشركات مؤقتاً، حتى ينتهي من إقرار تصور محدد لإدارة القطاع. وتزامن هذا القرار مع انهيارات جديدة في سعر صرف الريال اليمني أمام

الريال اليمني: انهيارات مستمرة يعززها الفساد والتخبط الحكومي

وليد النوفل - إيران وير يستمر انهيار سعر صرف الريال اليمني مسجلاً هذا الأسبوع أرقاماً غير مسبوقة وصلت إلى نحو 760 ريالاً للدولار الأميركي الواحد في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، بينما لا يزال الريال مستقراً في مناطق سيطرة الحوثيين عند 604 ريال مقابل الدولار، وهو تدهور تسبب في انتشار المضاربة بالعملات الأجنبية، ومفاقمة سوء معيشة المواطنين، وارتفاع السلع الأساسية. وتؤدي مجموعة من العوامل المتعلقة ببنية الاقتصاد اليمني، والفشل والفساد الحكومي، وتراجع تحويلات المغتربين، إضافة إلى عوامل خارجية دوراً أساسياً في انهيار الريال

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد