تصفح الوسم

استديو الصحة

الرياضيون الشباب لا ينهارون بعد تلقيهم لقاح كورونا

كاثرين هيغنيت-استوديو الصحة تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عن رياضيين شباب وهم ينهارون وحتى يحتضرون، يدعي العديد من المستخدمين أن حالات السقوط ناتجة عن مشاكل قلبية مفاجئة وخطيرة ناجمة عن تلقي لقاح كوفيد- 19، صُممت هذه الادعاءات لإثارة الرعب والتشكيك بسلامة اللقاحات، لكن في الواقع ليس هناك أي أساس لهذه الادعاءات. ماذا يدعي منظرو المؤامرة؟ يقول النشطاء المناهضون للقاحات إنها تسببت في مشاكل صحية خطيرة للعديد من الرياضيين، يمكن أن تكون قائمة الادعاءات حول الحالات المزعومة طويلة، حيث يُغطي منشور واحد على

ينشر المتطرفون البيض نظريات المؤامرة العنصرية حول فيروس كوفيد -19 عبر الإنترنت

كاثرين هيغنيت - استوديو الصحة - المملكة المتحدة يستخدم المتطرفون حالة الفوضى بسبب الوباء لزيادة تأثيرهم عبر الإنترنت ومشاركة محتوى الكره مع المزيد والمزيد من مستخدمي الإنترنت. يدمج هذا المحتوى روايات مزيفة عن كوفيد- 19 مع رسائل ذات طابع متعصب - على سبيل المثال - "النخب" خططت للوباء أو أن اللقاحات ضارة. في بعض الحالات، تُلقي المنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، المنشورة من قبل المتطرفين، باللوم في انتشار فيروس كوفيد- 19 على مجتمعات معينة، وفي حالات أخرى يدعون إلى العنف. حلل باحثون من المعهد الاستراتيجي للحوار مئات

ما هي حقيقة أوميكرون؟

كاثرين هيغنيت- استوديو الصحة قبل أسبوعين فقط، أعلن علماء في جنوب إفريقيا أنهم اكتشفوا نوعًا جديدًا سريع التحور من كوفيد-19. منذ ذلك الحين، عُثر على البديل المعروف باسم الـ أوميكرون في أكثر من 60 دولة، مع ارتفاع الحالات بسرعة في جميع أنحاء أوروبا وإفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية. تساهم قلة ما يعرفه العالم حول قابلية أوميكرون للانتقال وخطورته على انتشار الشائعات بسرعة عبر الإنترنت. إذن ما هي حقيقة أوميكرون؟ كشف استديو الصحة زيف بعض الشائعات الكاذبة الأكثر شيوعًا التي يتم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي.  

اللقاحات لا تتسبب في آلاف الوفيات الزائدة

كاثرين هيغنيت-استوديو الصحة تزايد عدد الوفيات في معظم البلدان بمعدل أكثر من المعتاد خلال فترة انتشار الوباء، حيث انتشر فيروس كوفيد- 19عبر الانتقال بين السكان، في كثير من الحالات، طرأ ارتفاع وانخفاض على معدل الوفيات خلال فترة تفشي المرض على المستوى الوطني، ولكن في الأشهر الأخيرة، بدأت بعض البلدان التي حصلت فيها نسبة مرتفعة من السكان على اللقاح في مواجهة وفيات بنسبة أعلى مما هو متوقع في العادة. قال بعض منظروا المؤامرة عبر الإنترنت إن الارتفاع في عدد "الوفيات الزائدة" بأنه "لغز،" بينما ألقى آخرون باللوم بشكل

لا تحتوي لقاحات كوفيد- 19 على طفيليات

كاثرين هيغنيت- استوديو الصحة يروج منظرو المؤامرة إشاعة كاذبة جديدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ينشرون صور مجهرية لكائنات طفيلية صغيرة مدعين أنها تنمو داخل لقاحات كوفيد- 19 وذلك باستخدام مكونات سرية غير مشروعة، بالنسبة للمشاهد العادي، قد تبدو طفيليات - بوليبوديوم هايدريفورم- مخيفة للغاية. لكن لا تدعهم يخدعوك، لا علاقة لهذه الصور باللقاحات، ولا يوجد أي دليل علمي على الإطلاق يدعم الادعاءات بإمكانية العثور على هذه الكائنات الطفيلية داخل اللقاحات. يشير منشور على فيسبوك بشكل خاطئ إلى أن اللقاحات تحتوي على

لقاحات كوفيد-19 لا تتسبب بفقدان الدم للونه الأحمر

كاثرين هيجنيت -استوديو الصحة يقوم النشطاء المناهضون للقاحات مؤخراً بالادعاء زوراً بأن لقاحات كوفيد-19 يمكن أن تتسبب بفقدان الدم لونه الأحمر المميز، والأكثر مدعاة للقلق هو أن البروتين الذي يجعل الدم أحمر -الهيموجلوبين- يقوم أيضاً بنقل الأوكسجين إلى الأعضاء الحيوية، وبدون كمية كافية منه، يمكن أن يصبح الجسم ضعيفاً ومرهقاً، وفي الحالات الشديدة، قد يؤدي إلى الموت. لحسن الحظ، لا يوجد دليل على الإطلاق بأن لقاحات كوفيد-19 يمكن أن تدمر الهيموغلوبين أو تسحب الأكسجين من الدم، لم يظهر أي أثر جانبي في الدراسات العلمية أو

هل لقاحات كوفيد -١٩ آمنة للحوامل؟

كاثرين هيغنيت-استوديو الصحة  لقد مر عام تقريبًا منذ أن أعطي أول لقاح كوفيد -١٩ إلى مريض خارج تجربة سريرية، منذ ذلك الحين، حقن مليارات الأشخاص حول العالم لحماية المجتمعات من المرض ومنح العلماء ثروة من البيانات حول سلامتهم. إن أحد أهم الأمور المستقاة من الأدلة العملية هو سلامة اللقاحات للنساء الحوامل، المعرضات لخطر أكبر من كوفيد -١٩ نفسه، لم يتم تضمين هؤلاء النساء في معظم التجارب السريرية - على الرغم من أن بعض المشاركات قد حملن أثناء فترات الدراسة - مما ترك الأطباء والأمهات الحوامل ليوازنوا المخاطر والفوائد المحتملة

لقاحات كوفيد – 19 لا يمكن تسبب أن مرض الإيدز

كاثرين هيغنيت-استوديو الصحة تنتشر إشاعة مقلقة وغير صحيحة على وسائل التواصل الاجتماعي مفادها أن لقاحات كوفيد - 19 يمكن أن تسبب الإيدز، وهو أمر غير صحيح على الإطلاق، تمت مشاركة هذا الادعاء الخطير على نطاق واسع جنبًا إلى جنب مع البيانات التي تظهر على أنها رسمية، وتكريره حتى من قبل رئيس البرازيل جايير بولسونارو. لا يوجد أي دليل يدعم هذا الادعاء. تعود جذور الكذبة إلى استخدام سلسلة من الوثائق التي نشرتها وكالة الأمن الصحي التابعة للحكومة البريطانية (المعروفة سابقًا باسم وكالة الصحة البريطانية). تقدم "تقارير

كيف تنقل آلة الدعاية الصينية الأخبار الزائفة إلى نتائج محرك البحث

كاثرين هيغنيت    استوديو الصحة     المملكة المتحدة أدى الاهتمام المتجدد بأصل فيروس كورونا، إلى تكثيف جهود المسؤولين الصينيين والمنافذ الحكومية لحماية البلاد من تفشي المرض في الأشهر الأخيرة، بدءاً من التغريدات إلى القصص الإخبارية المزيفة، تم استخدام العديد من الروايات الكاذبة والمضللة لتقويض الفكرة المنتشرة بأن المرض ظهر في الصين. في حين أن الكثير من هذه المواد لا تزال غامضة مقارنة بالمحتوى الآخر المرتبط بفيروس كوفيد- 19، فإن ندرة التغطية عن هذا الموضوع سمحت لمنافذ الدعاية الصينية بالتحكم بنتائج محركات البحث لبعض

روسيا: إن لقاح سبوتنيك المخفف أكثر فاعلية من لقاح فايزر بعد تناوله بستة أشهر هل هذا الادعاء صحيح؟

كاثرين هيغنيت- استوديو الصحة قبل أسبوعين، أكد الباحثون حقيقة أن الحماية التي تتوفر من لقاح Covid-19 من شركة Pfizer-BioNTech تتناقص بمرور الوقت، بعد ستة أشهر من أخذ الحقنة، لا يزال اللقاح يوفر حماية جيدة ضد الحالات الشديدة للمرض والوفاة، لكن فعاليته ضد العدوى نفسها تنخفض بشكل ملحوظ. إن هذه النتيجة ليست مفاجئة، فتأثير العديد من اللقاحات يتضاءل بمرور الوقت، لهذا السبب، بدأت العديد من البلدان بالفعل في إعطاء جرعات معززة لأولئك الذين تم تطعيمهم في وقت سابق من العام، لكن حسابات وسائل التواصل الاجتماعي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد