تصفح التصنيف

من داخل إيران

هذا ما ينبغي على الصحافيين والناشطين الإعلاميين خارج إيران معرفتُه

بويان خوشحال - إيران وير طيلة أربعين سنة الماضية، اضطر كثير من الصحافيين والنشطاء الإعلاميين والسياسيين إلى ترك إيران بسبب قيام الأجهزة الأمنية باعتقالهم، والضغط عليهم، وإصدار أحكام قاسية بحقهم، فتابعوا نشاطهم خارج الحدود، لكن المسافة بينهم وبين إيران لم تمنع عنهم الأخطار التي بقيت تهدد حياتهم. واحد من الأمثلة على ذلك قيام مجهولين في أبريل 2017 باغتيال "سعيد كريميان" مدير مجموعة "جم" التلفزيونية في سيارته بإسطنبول مُطلقين عليه 27 طلقة نارية، وكان قد حُكِم عليه غيابياً بالسجن ست سنوات في محكمة الثورة في طهران في مارس

النفط والدولار والتضخم.. أزمة إيران الاقتصادية إلى أين؟

علي رنجي بور- إيران وير في 23 سبتمبر/ أيلول الجاري، تـمّ تداول كل دولار أميركي في سوق طهران بحوالي 28 ألف تومان، وتزايد الطلب على الدولار في وقت تناقص فيه المعروض، ولا حديث عن مشروع الدولار مقابل النفط الذي اقترحته الحكومة سابقاً، في وقت يبدو أن كل مخزونها من الدولار قد تآكل. وقد هبطت صادرات إيران غير النفطية إلى درجة ملفتة متأثرة بالعقوبات وبجائحة كورونا، ولا يُبدي أحد حتى المصدِّرون التابعون للحكومة استعداداً لعرض العملة الأجنبية في السوق، وبات الأمر دراماتيكياً، وكأنك تضع الثلج تحت أشعة الشمس، ما إن يُستبدل الدولار

قراصنة الحكومة الإيرانية يستهدفون الأقليات الدينية والعرقية

أشكان خوسروبور و إبراهيم رامزاني - إيران وير كشف تقرير حديث عن تكثيف قراصنة موالين للنظام الإيراني استهدافهم لمجموعات معارضة ومجموعات تدعم حقوق ومصالح الأقليات العرقية والدينية الإيرانية. وفي 18 سبتمبر الجاري، نشر موقع Check Point Research المتخصص بالتحقيق في التهديدات السيبرانية تقريراً مفصلاً عن الهجمات المنظّمة والمكثفة لهؤلاء القراصنة ضد جماعات وأفراد المعارضة. وكانت الأقليات الدينية ونشطاء الحقوق السياسية والمدنية من الجهات الأكثر استهدافاً، إلى جانب الأقليات العرقية وخاصة الأذربيجانيين. وأوضح التقرير كيف نجح

تاجر الذهب الذي قام بتبييض أموال إيران في دبي

كشفت مجموعة من الوثائق السرية أن مُهَرِب ذهب سيئ السمعة أجرى معاملات بمئات الملايين من الدولارات لصالح النظام الإيراني تحت أنظار مديري البنوك في مدينة دبي. ووجهت هيئة المحلفين الكبرى في الولايات المتحدة اتهامات لرجل الأعمال الإيراني التركي "رضا زراب" (34 عاماً) تتضمن التآمر للتهرب من العقوبات، وغسيل الأموال، والاحتيال المصرفي وقد يواجه ما يصل إلى 95 عاماً من السجن. وتظهر الوثائق المسربة من شبكة مكافحة الجرائم المالية الأمريكية (FinCEN) أن إحدى الشركات التي يملكها زراب، وهي Gunes General Trading ومقرها في دبي،

استدعاء 3 سفراء إيرانيين في أوروبا احتجاجاً على احتجاز الرهائن

فرامرز داور- إيران وير في إجراء غير مسبوق لدول أوروبية، تم استدعاء سفراء إيران إلى وزارات الخارجية في كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، واحتجت هذه الدول عبر مذكرات على كيفية تعامل طهران مع المعتقلين السياسيين، واعترضت على القمع واحتجاز الرهائن من مزدوجي الجنسية. فماذا يعني كل ذلك؟ وهل سيطرأ أي تغيير على وضع هؤلاء السجناء؟ مع استمرار إيران في انتهاك حقوق الإنسان ورعاياها ممن يحملون الجنسية البريطانية والفرنسية، وجدت الدول الأوروبية الثلاث أن من غير المجدي مواصلة التعامل بالنهج السابق والمباحثات غير العلنية لتغيير سلوك

ما هو حجم “إمبرطورية” خامنئي من اقتصاد إيران؟

إحسان مهرابي - إيران وير khamenei.com سلسلة من التقارير تتطرق لأداء "علي خامنئي" كمرشد أعلى لإيران على امتداد 31 سنة، وهي تتعرض لشخصيته كواحدة من الشخصيات القيادية العالمية المليئة بالأسرار، واليوم ننشر واحداً من هذه التقارير سعياً لحلّ بعض الألغاز،إذ لم يُعرف عن حياته الخاصة إلا القليل، وباستثناء ابنه "مجتبى" الذي يُطرح اسمه في السنوات الأخيرة، قلّما نرى في الإعلام صورة أو قولاً لفرد من عائلته. ولا يخص هذا الغموض حياته الشخصية والعائلية فحسب، ففي العام 2017 وبعد 28 سنة من تبوُّئِه أعلى سلطة في إيران، نُشِرت مقاطع

صحيفة إيرانية تنتقد السيستاني على موقفه من الأمم المتحدة

انتقدت صحيفة "كيهان" الإيرانية المرجع الديني العراقي آية الله علي السيستاني، لدعوته الأمم المتحدة للإشراف على الانتخابات العراقية، المزمع عقدها في 6 حزيران المقبل. وبدأت افتتاحية الصحيفة، التي كتبها مديرها "حسين شريعتمداري" المعين من المرشد الإيراني الأعلى، بمديح السيستاني مشيرة إلى لقائه الأخير مع مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق "هينيس بلاسخارت" في وقت سابق من الشهر الجاري. وقال "شريعتمداري" إن السيستاني أكد على مواقفه القيمة في شؤون العراق والتي تنم عن رؤية حكيمة بشأن القضايا الجارية، وانتقد دعوته الأمم

العنصرية الدينية بحق المندائيين في إيران

مريم دهكردي - إيران وير ينتمي المندائيون في إيران للأقليات الدينية التي قلّما يَعرفها الآخرون، ووفقا لقوانين الجمهورية الإيرانية لا يُعترَف بهم رسمياً ولا يُسمَح لهم بتسجيل أسمائهم الحقيقية ولا يُعيَّنون في مؤسسات الدولة إن أفصحوا عن هويتهم ويَضطرون لكتابة خيار "مسلم" لدخول الجامعات. وقد سئم أتباع هذه الطائفة من الضغوطات والكذب وازدواج الهوية المفروضة عليهم فاختاروا الهجرة. والمندائيون هم من أتباع "سام" ابن "نوح" ويدينون بأحد أقدم العقائد ويسكن أغلبهم في جنوب غرب إيران تحديداً في خوزستان وعلى ضفاف نهر كارُون.

عقوبات أمريكية جديدة على كيانات ومسؤوليين إيرانيين، فمن يكونون؟

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مساء أمس الخميس فرض عقوبات على العديد من المسؤولين والكيانات الإيرانية بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان له "أن الولايات المتحدة ملتزمة بمحاسبة أولئك الذين يحرمون الشعب الإيراني من الحرية والعدالة، ولذلك اتخذت إجراءات جديدة تدعم الشعب الإيراني". وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة قررت فرض عقوبات على القاضي سيد محمود الساداتي، والقاضي محمد سلطاني، والفرع الأول للمحكمة الثورية في شيراز، وسجون "عادل آباد" و"أرومية" و"وكيل آباد"، مشيراً

صحيفة “واشنطن إكزاميير” تتحدث عن طموحات ولي العهد السعودي في إنتاج سلاح نووي لمواجهة إيران

وصفت صحيفة واشنطن إكزاميير بتقرير نشرته مساء أمس الخميس خطاب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بـ "الناري"، وذلك على خلفيه ما قاله أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء، والذي اعتبر فيه أنّ التسوية السلمية معها "حماقة"، وبأنّه لا بد من منعها الحصول على أسلحة دمار شامل. وكان العاهل السعودي قد قال في كلمته: "لقد مدت المملكة أياديها للسلام مع إيران، وتعاملت معها خلال العقود الماضية بإيجابية وانفتاح، واستقبلت رؤساءها عدة مرات لبحث السبل الكفيلة لبناء علاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل، ورحبت بالجهود الدولية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد