بعد عام على احتجاجات تشرين.. توافد عراقيين إلى ساحات التظاهر

محمود الشمري – إيران وير العراق

بدأت الحشود الجماهيرية في ساعات متأخرة من السبت بالتوافد والتجمهر في ساحات التظاهرات، في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد وساحات أخرى في المحافظات الجنوبية.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط النظام السياسي في العراق، وطالب آخرون بإقالة رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوس، وذلك قبل ساعات من حلول الذكرى السنوية لانطلاق الشرارة  في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2019.

احياء ذكرى احتجاجات اكتوبر في العراق. مصدر الصور مراسل إيران وير بالعراق

وكان عراقيون قد أكدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عزمهم الخروج باحتجاجات شعبية جديدة في الذكرى الأولى لما أطلقوا عليه “سقوط شهداء انتفاضة تشرين” في كل من العاصمة بغداد ومحافظات أخرى.

في السياق ذاته، أفاد مصدر أمني في عمليات بغداد رفض الكشف عن اسمه بأن القوات الأمنية أغلقت شارع أبو نؤاس من فندق فلسطين باتجاه ساحة التحرير وشارع الرشيد في بغداد، كما قطعت القوات أيضاً جسري السنك والشهداء المؤدية إلى التحرير، فضلاً عن انتشار كبير لأجهزة الأمن العراقي في مداخل ومخارج المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة والبرلمان وعدداً من السفارات والبعثات الأجنبية في  العراق.

في سياق متصل، قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمس السبت في ذكرى انطلاق الاحتجاجات “إن هذه المناسبة تذكرنا بأن للشعب حقوقه وأن وظيفة الحاكم هي الاستماع لصوت شعبه، وماضون في خارطة الطريق التي وضعها الحراك الاجتماعي والشعبي”.

احياء ذكرى احتجاجات اكتوبر في العراق. مصدر الصور مراسل إيران وير بالعراق

جاء ذلك في كلمة للكاظمي نشرها مكتبه الإعلامي أكد فيها أن هدف الحكومة الأساسي التحضير لانتخابات حرة عادلة ونزيهة، إضافة للتمسك بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات المبكرة، مؤكداً أن الحكومة وعدت بإطلاق نظام للتقصي عن الحقائق بأحداث تشرين “رغم شكوك البعض من المزايدين” وفق ما جاء في الكلمة.

من جهة أخرى اعتبر نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية ظافر العاني في تغريدة نشرها على تويتر “أن ركوب موجة الاحتجاج الشعبي من قبل السياسيين هو موقف غير أخلاقي، كما أن الوقوف ضدها هو عمل عدواني”، وطالب بما وصفه “ترك الشباب يعبرون عن أنفسهم وطموحاتهم بلا وصاية ليصنعوا قياداتهم ومشروعهم وليكن أقصى ما يمكن أن نقدمه لهم هو حمايتهم ورفض التنكيل بهم”.


فيما يلي مجموعة فيديوهات للاحتجاجات في بغداد التقطتها عدسة مراسل إيران وير:

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد