العراق.. أنصارٌ للحشد الشعبي يضرمون النار في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني

محمود الشُمّري – مراسل إيران وير في العراق

خرج أنصارٌ للحشد الشعبي اليوم السبت باحتجاج قرب الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني وسط العاصمة العراقية بغداد منددين بالتصريحات الأخيرة للقيادي في الحزب هوشيار زيباري.

وتداول عراقيون مقاطع فيديو تظهر أشخاصاً يقتحمون مقر الحزب في شارع 42 بحي الكرادة في العاصمة بغداد رافعين شعارات تؤيد الحشد وتستنكر تصريحات زيباري.

واقتحم المحتجون مقر الحزب وحطموا محتوياته بعد أن تمكنوا من عبور الأسلاك الشائكة التي وضعتها قوات حماية حفظ القانون عند المدخل الفرعي لمقر الحزب.

صورة متداولة للحريق الحاصل بمقر الحزب الديمقراطي الكردستاني

وفي حديث خاص لموقع “إيران وير، أوصح مصدر أمني في عمليات بغداد رفض نشر اسمه أن فرق الدفاع المدني باشرت عمليات إخماد الحريق “المفتعل” الذي اندلع داخل المبنى، بعد أن أضرم محتجون النيران داخل مبنى الحزب وباشروا بالانسحاب بعدها مباشرةً.

في السياق ذاته، اعتبر مسؤول فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد شوان طه في حديث صحفي لـ “إيران وير” أن الحكومة الاتحادية قد “أخفقت” في توفير الحماية اللازمة لمقر الحزب في العاصمة بغداد بعد اقتحامه من قبل أنصار الحشد الشعبي وإحراقه.

وأكد شوان طه أن الحزب “سيرفع دعوى قضائية ضد الحكومة الاتحادية لأنها لم توفر الحماية للمقر”، مشيراً إلى أن جماعة “ربع الله” والحشد الشعبي هم من شاركوا في الاحتجاج.

وعلق مجلس النواب العراقي جلسة يوم الأربعاء الماضي حتى إشعار آخر بعد مشادة كلامية وقعت بين نواب من أنصار الحشد الشعبي ونواب من الكرد إثر مطالبة حسن الكعبي نائب رئيس البرلمان وعضو كتلة الفتح زيباري بتقديم اعتذار لفصائل الحشد الشعبي على خلفية تصريحاته الأخيرة، وقوبلت مطالبة الكعبي برفض من عدد من النواب الكرد الذين اعتبروا أن تصريحات زيباري “غير مسيئة للحشد الشعبي”.

وكان وزير الخارجية العراقي الأسبق هوشيار زيباري اتهم في تصريحات صحفية فصائل في الحشد الشعبي بالوقوف وراء القصف الأخير على مطار أربيل في 30 أيلول/سبتمبر الماضي.

وأشار زيباري في تصريحاته إلى أن الهجمات الصاروخية قرب مطار أربيل أدت إلى زعزعة الأمن في العراق وكردستان من قبل الجماعات ذاتها، التي تهاجم السفارة الأميركية في بغداد واصفاً الفصائل بأنها تشبه تنظيم الدولة (داعش).

فيما يلي تستعرض “إيران وير” فيديوهات متداولة عبر صفحات التواصل الاجتماعي للاحتجاج الأخير والحريق الذي لحق بمقر الحزب الديمقراطي الكردستاني:

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد