تنفيذ المرحلة الأولى من تبادل الأسرى بين أطراف النزاع في اليمن

حسين الأحمدي _ مراسل إيران وير في اليمن

انتهى اليوم الخميس تبادل نحو سبعمئة من المعتقلين والأسرى بين كل من عناصر الحكومة الشرعية في اليمن وأنصار الله (الحوثيين).

ووصل إلى مطار صنعاء الدولي في العاصمة أكثر من 470 أسيراً ومعتقلاً حوثياً عبر طائرات سعودية وطائرات تتبع الصليب الأحمر الدولي قادمين من السعودية ومطار سيئون الدولي (في وادي حضرموت)، مقابل221 أسيراً ومعتقلاً من قوات الحكومة الشرعية (المعترف بها دولياً)، إضافة إلى 15 جندياً سعودياً و4 جنود سودانيين.

وقال مصدر خاص في مطار صنعاء “لإيران وير”: “إن 3 طائرات وصلت إلى مطار صنعاء قادمة من السعودية وسيئون تقل أسرى الجماعة، في حين غادرت 3 طائرات إلى السعودية وسيئون تحمل أسرى الطرف الآخر بينهم سعوديون وسودانيون”.

ورحب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بعملية إطلاق سراح المعتقلين والأسرى وفق اتفاق الطرفين الحاصل الشهر الماضي في سويسرا.

واعتبر غريفيث أن عملية اليوم هي علامة جديدة “بأن الحوار السلمي يؤدي إلى نتائج حميدة”، وهنأ عائلات المفرج عنهم الذين وصلوا اليوم”، مشيراً إلى أن الطرفين سيلتقيان قريباً برعاية أممية لمناقشة إطلاق الباقين.

وقال عبد القادر المرتضى رئيس لجنة الأسرى في جماعة أنصار الله (الحوثيين) إن عملية التبادل ستستكمل غداً الجمعة بوصول 200 أسير إلى صنعاء ومثلهم إلى سيئون.

وأوضح المرتضى على تويتر أنه “تم حل جميع الإشكاليات التي طرأت خلال الأيام الماضية وتم استكمال الإجراءات من جميع الأطراف لتنفيذ الاتفاق”.

وأوضحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي على فيسبوك أنها ستساعد مئات الأسرى والمعتقلين السابقين الذين تم الإفراج عنهم اليوم على العودة إلى منازلهم.

ومن بين العائدين إلى مطار سيئون 5 صحافيين اعتقلهم الحوثيون منذ 5 سنوات وأدرجوا مؤخرا ضمن صفقة التبادل، كما طالبت نقابة الصحافيين المنظمات الدولية والصحفية بإطلاق باقي الصحافيين المختطفين في صنعاء ومنهم 4 محكومين بالإعدام.

وتستمر عملية التبادل بين الطرفين حتى يوم غد الجمعة، إذ من المفترض أن يصل أكثر من 300 أسير ومعتقل إلى مطاري عدن وصنعاء، منهم 200 تابعون للحوثيين و100 تابعون للشرعية وتحديداً من القوات الجنوبية والقوات المقاتلة في الساحل الغربي لليمن والمدعومة من الإمارات العربية المتحدة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد