عقوبات أمريكية جديدة على كيانات ومسؤوليين إيرانيين، فمن يكونون؟

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مساء أمس الخميس فرض عقوبات على العديد من المسؤولين والكيانات الإيرانية بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان له “أن الولايات المتحدة ملتزمة بمحاسبة أولئك الذين يحرمون الشعب الإيراني من الحرية والعدالة، ولذلك اتخذت إجراءات جديدة تدعم الشعب الإيراني”.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة قررت فرض عقوبات على القاضي سيد محمود الساداتي، والقاضي محمد سلطاني، والفرع الأول للمحكمة الثورية في شيراز، وسجون “عادل آباد” و”أرومية” و”وكيل آباد”، مشيراً إلى تورط المذكورين في قضية إعدام الرياضي نافيد أفكاري في 12 سبتمبر 2020، والحكم على البهائيين في إيران بتهم مشكوك فيها.

وبحسب ما قاله وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، فإن المحاكم الثورية الإيرانية وقضاتها أدوات مُصمَّمَة لفرض أيديولوجية النظام الإيراني الوحشية وقمع المعارضة، مبيناً مواصلة الولايات المتحدة بذل جهودها لإعادة المعتقلين الأمريكيين ظلماً (باكير وسياماك نمازي ومراد طهباز).

وتواصل واشنطن سياسة الضغوط القصوى لدفع طهران للتفاوض على اتفاق جديد يتضمن قيوداً أشد وأكثر شمولية على برنامجي طهران النووي والصاروخي، بينما ترفض الحكومة الإيرانية التفاوض تحت الضغط.

وتتّهم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران بعدم الامتثال لواجباتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي التاريخي الذي أبرمته الدول الكبرى معها في 2015، وهي تطالب بناء على ذلك مجلس الأمن بإعادة فرض كلّ العقوبات الدولية التي كانت ترزح تحتها إيران.

وجدير بالذكر أن الولايات المتحدة فرضت هذا الأسبوع عقوبات على وزارة الدفاع الإيرانية، وآخرين منخرطين في برنامجها النووي والخاص بالأسلحة لإظهار تصميمها على استئناف جميع عقوبات الأمم المتحدة على طهران، وهو ما رفضته كل روسيا والصين، و معظم الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي تتصدرهم فرنسا وألمانيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد