تحقق : حقيقة القصف الإسرائيلي على مطار التيفور في سوريا

منذ بداية العام، صعدت إسرائيل عمليات قصفها للميليشيات الإيرانية المتمركزة في مواقع عسكرية، تابعة للنظام في سوريا ومنها مطار التيفور العسكري في ريف حمص الشرقي، ما أدى لخسائر فادحة بالمعدات والجنود .

كيف تناول الإعلام السوري عمليات القصف الإسرائيلية؟

قالت وكالة الأخبار الرسمية “سانا” التابعة للنظام السوري يوم الأربعاء الموافق 2- 9- 2020  إن مطار التيفور العسكري تعرض لقصف إسرائيلي لم تنتج عنه إلا خسائر مادية فقط، فيما أكد عمر الأحمد مراسل “إيران وير” في سوريا، وبناء على مصادر عسكرية  قريبة من مكان الغارات طلبت عدم ذكر اسمها، أن قصف المطار أسفر عن سقوط 20 قتيلا من الميليشيات الإيرانية.

وفيما لم تذكر “سانا” أسباب القصف الإسرائيلي ولم تفصح عن حجم الخسائر المادية، أفادت المصادر العسكرية لمراسلنا بأن القصف الإسرائيلي استهدف اجتماعاً لقيادات في الحرس الثوري الإيراني مع ضباط من النظام السوري، من أجل النظر في آلية توزيع ونشر أنظمة الدفاع الجوي التي وصلت للمطار عصر يوم الأربعاء، موضحة أن جميع التعزيزات تم تدميرها بالقصف.

إضافة إلى ذلك نشرت  شركة ImageSat International التي تعمل على تحليل الغارات الإسرائيلية على سوريا، اعتماداً على الأقمار الصناعية، صوراً تؤكد أن مدرجَ المطار والساحةَ التي تُستخدم لتحميل وتفريغ الطائرات تعرضت لأضرارٍ ملموسة جعلتها غير قابلة للاستعمال، مما أدى إلى تعليقِ عملياتِ المطار مؤقتاً.

وذكر مراسل “إيران واير” بناء على ما ورده من المصادر العسكرية، أن من بين القيادات التي كانت موجودة في ذلك الاجتماع، الحاج عسكر المسؤول الأمني للميليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور، والمسؤول أيضا عن عمليات تجنيد الأطفال في المدينة، وكان برفقته الحاج ذو الفقار، وهو أحد قيادات الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وبناء على ما ورد أعلاه فإن موقع “إيران وير” يؤكد أن الأخبار التي تداولتها وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام السوري مضللة .

يمكنك معرفة المزيد حول منهجية التحقق من صحة البيانات  لدينا من خلال النقر على هذا الرابط

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد