مخاوف من احتمالية إعدام 5 محتجين من احتجاجات ديسمبر 2017 في إيران

إيران وير

عقب انقطاع تواصل الأهل مع خمسة محتجين من احتجاجات ديسمبر 2017 ممن يقبعون داخل سجن أصفهان والحُكم عليهم بالإعدام، ازدادت المخاوف بشأن تنفيذ وشيك لعقوبة إعدامهم.

وعلى إثر هذه المخاوف تجمهرت أسر هؤلاء المحتجين أمام سجن أصفهان المركزي مطالبين بالاطلاع على وضع ذويهم داخل السجن.

يُذكر أن “مهدي صالحي” و”قلعه شاهرخي” و”محمد بسطامي” و”مجيد نظري كندري” و”هادي كياني” و”عباس محمدي” هم خمسة محتجين من احتجاجات ديسمبر 2017، وقد حُكم على كل منهم بإعدامين والسجن التعزيزي لمدة خمس سنوات.

وتم اتهام هؤلاء المحتجين الخمسة بالبغاء ، كما تم اتهامهم بـ (المحاربة) عبر استخدام الأسلحة النارية، ومحاولة سلب الأمن المجتمعي، وإطلاق النار على الضباط، والمحاربة اتهام منصوص عليه في قانون العقوبات الإيرانية، ويعني محاربة الله ورسوله، وهو اتهام مناهض للنظام والأمن القومي وعقوبته الإعدام، هذا فضلًا عن اتهامهم بالإفساد في الأرض من خلال زعزعة الأمن العام، وتوجيه مثيري الشغب إلى الإخلال بالنظام، وزعزعة الأمن، والتأثير على الرأي العام.

وفي الآونة الأخيرة، أنكر مسؤولو القضاء في أصفهان تقارير عدة بشأن تأييد حكم الإعدام في حق هؤلاء الخمسة، وفي حق ثلاثة آخرين من محتجي نوفمبر 2019.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد