مصدرعسكري: وصول مقاتلين مصريين إلى سوريا بالتعاون مع إيران


رامي محمد _ مراسل إيران وير في سوريا

قال مصدر عسكري لإيران وير إن قوات من الجيش المصري بدأت بالانتشار اليوم الخميس في مناطق شمال غربي سوريا بريفي إدلب الجنوبي وحلب الغربي، فيما نفت مصر تلك الأنباء

وقال الرائد يوسف الحمود الناطق الرسمي للجيش الوطني السوري التابع للمعارضة السورية في تصريح خاص بـ”إيران وير: “إن 148 عنصراً من القوات الخاصة في الجيش المصري وصلوا إلى سوريا يوم الأحد 26 تموز/يوليو الحالي قادمين من مدينة الإسماعيلية المصرية إلى مطار حماة العسكري وسط سوريا عبر ثلاث دفعات”.

وتابع الحمود بأن دفعتين تبلغ قوامهما 98 عنصراً، معظمهم ضباط برتب متنوعة نُقلوا إلى مدينة حلب، وتمركزوا في بلدة خان العسل بريف حلب الغربي التي سيطرت عليها قوات النظام في حملتها الأخيرة في شباط/فبراير من العام الحالي.

وأوضح الناطق باسم الجيش الوطني أن الدفعة الثالثة وصلت يوم الإثنين الماضي صباحاً في 27 تموز/يوليو الحالي قادمة من مطار القاهرة لمطار حماة العسكري، وتبلغ قوامها 50 عنصراً نُقلوا في ذات اليوم إلى مدينة سراقب شرقي محافظة إدلب شمال سوريا.

واختتم الحمود أن القوات المصرية جاءت بعد التنسيق مع الحرس الثوري الإيراني في مهمة تدريب لقوات النظام والمشاركة أيضاً معها في العمليات العسكرية التي تنوي شنها.

ويأتي وصول القوات بالتزامن مع الحشودات العسكرية التي تقوم بها الميليشيات التابعة لإيران وقوات النظام على خطوط التماس مع قوات المعارضة السورية في مدينة إدلب وريفي حلب الجنوبي والغربي.

وكان الرئيسان التركي والروسي قد أعلنا عن اتفاق لوقف إطلاق النار في 5 مارس/آذار الماضي عقب الهجمات التي شنتها قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على أرياف إدلب وحلب في مطلع العام الحالي.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأنباء التركية (الأناضول) عن مصادر عسكرية وصفتها بـ”الموثوقة” أن مصر أرسلت قواتا مسلحة مؤخرا إلى ريف حلب ومحيط إدلب شمالي سوريا، بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت الوكالة عن مصادرها، أن نحو 150 جنديا مصريا دخلوا سوريا قبل أيام عبر مطار حماه العسكري ( وسط)، وانتشروا لاحقا في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي، مشيرة إلى أن الجنود المصريين يتحركون في المناطق المذكورة إلى جانب المجموعات التابعة لإيران وبالتنسيق معها.

مصر تنفي

ولم تستطع إيران وير التأكد من صحة المعلومات، في حين لم يعلق الجيش المصري على التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء التركية، غير أن مصدرا دبلوماسيا مصريا قال لبي بي سي إن “الحديث عن إرسال مصر قوات عسكرية إلى سوريا لا يمت للواقع بصلة”، مؤكدا “عدم وجود قوات مصرية في سوريا تحت أي مبرر”.

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري، كمال عامر، في تصريح صحفي إنه لم يتم التطرق بأي شكل من الأشكال لإرسال قوات من الجيش المصري إلى سوريا، موضحا أن هذه الأنباء غير صحيحة.

ويتطلب إرسال مصر قوات خارج حدودها موافقة البرلمان ومجلس الدفاع الوطني والمجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وقبل عامين، نفى دبلوماسيون غربيون وعرب ومتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية تقارير صحفية مماثلة عن إرسال مصر طيارين وجنود بأعداد قليلة إلى سوريا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد