مشروع سد بسري في لبنان يعود إلى الواجهة بدعم من حزب الله

فاطمة العثمان – مراسلة إيران وير في لبنان

قدم حزب الله اللبناني اليوم الأربعاء 29 تموز/يوليو دعمه لمشروع سد بسري المدعوم من قبل التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل.

وأكدت كتلة “الوفاء للمقاومة” البرلمانية التابعة لحزب الله عبر مؤتمر صحفي دعمها لمشروع سد بسري، وحذرت من المس به، لأن المشروع” مبني على دراسات علمية، ولا يوجد له بديل” على حد قولها.

وكان البنك الدولي قد أشار في بيان سابق له أن مشروع سد بسري “هو قيد التعليق الجزئي منذ 26 حزيران/يونيو 2020″، ومدد للحكومة اللبنانية المهلة المحدّدة للوفاء بمتطلبات اتفاقية قرض المشروع حتى 4 أيلول/يوليو 2020.

في المقابل، حاز المشروع على اعتراضات من النواب بولا يعقوبيان، وأسامة سعد، ونديم الجميل، ومن مؤسسات مدنية لما يحمله من تدمير لمساحات خضراء شاسعة من جهة، وللخطر المحدق بالمنطقة المحيطة بمرج بسري من جهة أخرى.

وأشار رجا نجيم أخصائي الجودة في لجنة المتابعة لمستقبل مرج بسري  في حديث خاص لـ “إيران وير”  إلى ثلاثة عوامل تجعل من إنشاء السد أمراً خطيراً وغير مجدٍ.

ويعود العامل الأول بحسب نجيم إلى عدم وجود مياه كافية بشكل دائم (أي كمعدل سنوي) في نهر بسري لإقامة سد بهذا الحجم، إضافة إلى الطبيعة الصخرية المتشققة الموجودة تحت الجرفيات في المرج، الغنية بالمياه الجوفية، والتي تحتوي على فراغات تزيد المياه الجوفية منها، وبالتالي فهي طبقات صخرية هشة لا يمكنها تحمل منشأة كالسد.

بالاضافة إلى وجود احتمال كبير لتعرض المنطقة للزلازل، نتيجة وجود عدة فوالق زلزالية ضمن المرج والجوار، منها فالق زلزالي رئيسي وهو فالق روم متصل بفالق زلزالي آخر هو فالق بسري المتصل بدوره بفالق بسابا، بالإضافة إلى فوالق أخرى موجودة تحت مرج بسري وعلى جانبيه، وكل هذه عوامل تؤشر إلى إمكانية كبيرة في حدوث زلازل في المنطقة التي تعرضت في أقل من 200 عام لثلاثة زلازل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد