رئيس الوزراء الإسرائيلي يحذر سوريا ولبنان من عواقب أي هجمات على إسرائيل

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد 26 تموز/يوليو سوريا ولبنان من عواقب أي هجمات على إسرائيل من أراضيهما، مشدداً على أن تل أبيب لن تسمح لإيران بالتموضع عسكرياً عند حدودها الشمالية.

وصرح نتنياهو في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في تويتر بأن إسرائيل في الجبهة الشمالية “تعمل وفقاً لسياسة متسقة مفادها أنها لن تسمح لإيران بالتموضع عسكرياً عند حدودنا الشمالية”.

وأضاف نتنياهو “أن سوريا ولبنان يتحملان المسؤولية عن أي اعتداء على إسرائيل ينطلق من أراضيهما. لن نسمح بزعزعة أمننا وبتهديد مواطنينا، ولن نتسامح مع أي مساس بقواتنا”.

وأشار نتنياهو إلى أنه يعقد جلسات مستمرة لتقييم الموقف مع وزير الدفاع، بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، مضيفاً أن القوات الإسرائيلية “مستعدة للرد على أي تهديد كان”.

من جهتها قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن تقديرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية، تشير إلى أن حالة التأهب بالمنطقة الشمالية، ستستمر لفترة طويلة، وذلك خوفاً من رد حزب الله.

وأوضحت الصحيفة أن تقديرات الجيش الإسرائيلي، تؤكد أن عملية الرد الثأرية من حزب الله هي أمر مؤكد، ولذلك فإن حالة التأهب ستستمر لفترة طويلة وأن حزب الله يهدف إلى تنفيذ رد محدود، مثل إطلاق صواريخ موجهة تجاه مركبات الجيش، أو قنص أحد الجنود الإسرائيليين، على حدود لبنان.

وشن الجيش الإسرائيلي الجمعة الماضي غارات على مواقع للجيش السوري في جنوب البلاد، بدعوى الرد على إطلاق نار باتجاه الجولان المحتل.

كما عزز الجيش الإسرائيلي في وقت سابق من الأسبوع الجاري تواجده عند حدود لبنان، تحسباً لتصعيد محتمل مع “حزب الله”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد