إيران لا توقف المراسم الأربعينية رغم تفشي كورونا

شاهد علوي – إيران وير

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية أن المنطقة الوحيدة التي تخلو من كورونا في إيران هي جزيرة أبي موسى، وقالت: “إن الوضعية الحمراء ووضعية التحذير بالمحافظات ما زالت كما هي في الأيام السابقة”.

ومع ذلك، في حين أن 27 محافظة إيرانية تخضع للوضعية الحمراء ووضعية التحذير، أعلنت هيئة الدعاية الإسلامية بأن “روضات الإمام حسين” غير معطلة، وصرح آية الله “وحيد خراساني” أحد مراجع التقليد الشيعة أن عزاء محرم يجب عدم إلغائه.

وفي الوقت الذي طالبت فيه الهيئة الوطنية لمكافحة كورونا أمس من جهات مثل هيئة الدعاية الإسلامية أن تدلي بآرائها حول انعقاد مراسم عزاء محرم للهيئة الوطنية أشارت هيئة الدعاية الإسلامية إلى تفشي فيروس كورونا في إيران والمخاوف من انعقاد مراسم محرم، وقالت: “إن روضات الإمام حسين غير معطلة، ويمكن أن تُعقد الجلسات بصورة حماسية في أجواء مفتوحة أو في أجواء مُغطاة بأسقف عالية مع مراعاة الضوابط”.

وأجاب آية الله وحيد خراساني أحد مراجع التقليد الشيعة عن سؤال حول انعقاد المراسم الأربعينية في ظل أوضاع كورونا قائلاً: “يجب عدم تعطيل شعائر أهل البيت، وخاصةً إقامة عزاء حضرة سيد الشهداء عليه السلام، ولكن بمراعاة الإرشادات الصحية وما يوصي به المتخصصون”.

وتُعد محافظة الأحواز واحدة من طرق المسيرة الأربعينية، وقد صارت بوضعية كورونا الحمراء من قبل أكثر من شهرين.

ومن الواضح أن المسؤولين يقلقون حيال مسيرة عزاء المتوفين من قبل 1400 عام أكثر من قلقهم حيال سلامة المواطنين وحالات الوفاة اليومية في هذه المحافظة.

ولذلك، أشار محافظ الأحواز إلى اتخاذ إجراءات بهدف الاستعداد لإقامة مراسم الأربعين، كما أشار إلى استلامهم تعميماً بالاستعداد لاستقبال الزوار، وقال: “إن الهيئة الوطنية لمكافحة كورونا والهيئة الوطنية لمراسم الأربعين سوف تتخذ القرارات اللازمة من أجل عقد هذه المراسم”.

وأشار “فرهنك كره بندي” رئيس مستشفى الرازي بالأحواز إلى أن هناك عدداً كبيراً من الأسرّة العادية خاوية في المستشفى، وقال أيضاً: “إن استيعاب أسرّة العناية المركزة مكتمل، لكن في المجمل تقل حالات الوفاة مع تقليل دخول المرضى للمستشفى”.

في هذه الأثناء يعاني السجناء السياسيون من الإصابة بـ كورونا، ويطالبون بتصريح خروج، لكنهم يُحرمون من هذا الحق، ويزداد كل يوم أعداد المسجونين، و قال رئيس مصلحة السجون في إيران: “إن إعطاء تصريح الخروج للسجناء مستمر في ظل أوضاع كورونا كما هو”.

وعلى حد قول “مهدي حاج محمدي” فخلال الموجة الجديدة لتفشي فيروس كورونا ومن 8 يوليو وحتى الآن حصل أكثر من 36 ألف سجين على تمديد تصريح الخروج، وسوف تستمر هذه المسيرة.

في حين قيل إن التعليم سيكون خلال العام الدراسي الجديد في المناطق الحمراء بصورة إليكترونية، وفي المناطق الصفراء سوف يكون بصورة تركيبية، وادعى وزير التربية والتعليم أن المدارس مكلّفة بالتدريس للأشخاص غير القادرين على استخدام هواتف ذكية أو إنترنت بأساليب أخرى.

ولم يوضح حاجي ميرزايي ما الذي يمكن فعله عندما تكون الحكومة غير قادرة على تأمين نفقات المدارس التي لا تقوى على دفع نفقاتها الجارية، وأشار حاجي ميرزايي إلى أن نفقات الإنترنت للأنشطة التعليمية في “منظومة شاد” كانت مجانية خلال العام الماضي، وقال إنهم ينوون جعلها مجانية أيضاً خلال العام الجاري.

الجدير بالذكر أن إمكانية الإنترنت في منظومة شاد التعليمية خلال العام الماضي لم يكن لها أساس من الصحة إطلاقاً، ومجانية إنترنت هذه المنظومة كانت متاحة فقط من 14 مايو وحتى أواسط يونيو بناءً على وعد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات “محمد جواد آذري جهرمي”، وعلى هذا الأساس يمكن استنتاج إلى أي مدى يمكن الوثوق بادعاء مجانية ذلك في العام الجديد.

وأشار مساعد وزير الصحة في الشؤون العلاجية “قاسم جان بابايي” إلى تزايد تفشي فيروس كورونا في المحافظات الثلاث مازندران، وخراسان الرضوية، وفارس، وقال إن استمرار الوضع الحالي يجعل من المستحيل عرض توقع عن مسيرة تفشي الفيروس، ولا يعلمون متى تنتهي ذروة تفشي الفيروس في هذه المحافظات.

على حد قول جان بابايي ارتفع معدل إصابة الأطفال بفيروس كورونا مقارنةً بشهر مارس الماضي.

وأشار مساعد الشؤون العلاجية بجامعة العلوم الطبية في تبريز “روزبه رجايي” إلى أنه حتى يوم 19 يوليو كان قد تم احتجاز أكثر من 870 فرداً في مستشفيات المحافظة، وقال إن من هذا العدد ما يقرب من 200 فرد احتُجزوا في العناية المركزة، و113 نفراً أيضاً وضعوا على جهاز التنفس الصناعي.

وأضاف بأن تفشي فيروس كورونا كان في حالة تزايد طوال الأسابيع الماضية.

في محافظة ألبرز التي هي في الوضعية الحمراء لكورونا على مدار ما يقرب من أسبوع، أشار رئيس جامعة العلوم الطبية في المحافظة إلى احتجاز 115 فرداً خلال الـ 24 ساعة الماضية في مستشفيات محافظة ألبرز، وقال إن هناك 651 مريضاً بكورونا في الوقت الحالي محتجزين في المستشفيات.

وعلى حد قوله فإن هذه المحافظة فيها حتى الآن 143 حالة حرجة.

الملاحظة العجيبة في تصريحات الدكتور “حسن كريم” هي قوله إنه منذ بداية تفشي كورونا تم احتجاز 1464 فرداً في مستشفيات هذه المحافظة، واستطرد بأنه حتى الآن تحسنت أوضاع 1004 أفراد، وحصلوا على تصاريح خروج من المستشفى، مما يعني أن عدد الذين حصلوا على تصاريح خروج أكثر من المحتجزين، وهذا طبعاً مستحيل، فهل هذا خطأ حدث في نقل هذه التصريحات أم معجزة؟

محافظة فارس في الوضعية الحمراء منذ بضعة أيام، وأفاد مساعد الشؤون العلاجية في جامعة العلوم الطبية بـ شيراز أن مسيرة تزايد حالات الوفاة على إثر الإصابة بكورونا في هذه المحافظة مقلقة، وأوضح أنه خلال الـ 48 ساعة الماضية توفى 31 شخصاً على إثر الإصابة بكورونا في محافظة فارس، والآن هناك 1228 مريضاً مشتبهاً بإصابته، وظهرت عليه الأعراض، وهم محتجزون في مختلف الأقسام بمستشفيات المحافظة.

في محافظة خراسان الشمالية أشار رئيس جامعة العلوم الطبية بالمحافظة “سيد أحمد هاشمي” إلى أنه في السابق كانت نتيجة 15 % فقط من التحاليل كحد أقصى نتائج إيجابية، وقال إنه في الوقت الحالي 70 % من التحاليل التي تم إجراؤها لتشخيص إصابة الأفراد بفيروس كورونا نتائجها إيجابية.

وحذّر الدكتور هاشمي من أن الإصابة وحالات الوفاة على إثر الإصابة بكورونا في مسيرة تصاعدية بهذه المحافظة، وأن عدد الحالات المحتجزة في الوقت الحاضر وصلت إلى ثلاثة أضعاف في مستشفيات المحافظة.

وأضاف إنه مع استمرار هذا الوضع لن تكون هناك أسرّة متوفرة بالمستشفيات في المحافظة قبل آخر أغسطس.

في محافظة كرمان التي دخلت الوضعية الحمراء لكورونا خلال الأيام الأخيرة، أفاد المتحدث باسم جامعة العلوم الطبية في كرمان “مهدي شفيعي” عن وفاة 15 فرداً بسبب الإصابة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية في هذه المحافظة، وقال إنه خلال هذه الفترة تم احتجاز 92 مصاباً جديداً في مستشفيات محافظة كرمان، ووصل إجمالي عدد المصابين والمحتجزين في المحافظة إلى 364 فرداً.

في إيلام، أفاد رئيس جامعة العلوم الطبية عن تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا إلى 1972 فرداً، وقال إنه خلال الليلة الماضية تم التعرف على 103 حالات إيجابية جديدة مصابة بفيروس كورونا في المحافظة، وتوفى ثلاثة أشخاص على إثر الإصابة بذلك الفيروس.

وعلى حد قوله تضاعف معدل وفيات كورونا في المحافظة 5 أضعاف مقارنة بشهر يونيو، وأصيب حوالي 1000 فرد على الأقل من الكادر العلاجي وموظفي الإدارات أيضاً بفيروس كورونا خلال الشهر الماضي.

في مازندران التي تواجه الموجة الثانية لكورونا بنفس صعوبة الموجة الأولى، أشار المحافظ إلى أن حوالي ثلث موظفي الحكومة يعملون الآن عن بُعد، وأن الأفراد الذين لديهم أوضاع خاصة، ويعانون من أمراض مزمنة لا يوجدون في الإدارات، وقال إن 13 مقاطعة بالمحافظة في الوضعية الحمراء.

وأشار رئيس جامعة مازندران “سيد عباس موسوي” إلى أنه خلال الليلة الماضية تم احتجاز 339 مريضاً مشتبهاً بإصابته بـ كورونا على مستوى المحافظة، وقال إن عدد المحتجزين في مازندران وصل إلى 1659 فرداً.

في جيلان أيضاً الوضع مقلق على الرغم من أن حالها أفضل من مازندران، وكان رئيس جامعة العلوم الطبية بـ جيلان قد أشار إلى أنه تم ليلة أمس احتجاز 78 حالة جديدة مشتبهة بإصابتها بفيروس كورونا في مراكز مستشفى المحافظة، وبذلك فالمرض يتخذ مساراً تصاعدياً، وقال: “في الوقت الحالي هناك 319 فرداً مصاباً بفيروس كورونا محتجزين في المستشفيات الخاصة والحكومية بـ جيلان، وقد تضاعف عدد المرضى مقارنةً بالشهر الماضي”.

في محافظة كرمانشاه، أشار رئيس جامعة العلوم الطبية إلى مضاعفة إحصائية الوفيات الناتجة عن الإصابة بكورونا 10 أضعاف خلال شهر يوليو هذا العام مقارنةً بشهر مارس الماضي، وقال إن عدد وفيات كورونا في المحافظة وصل حتى اليوم إلى أكثر من 400 فرد، وعلى الرغم من انخفاض معدل الإصابة بهذا الفيروس في المحافظة خلال الأيام الأخيرة لكن تجاوز الوضعية الحمراء يستغرق زمناً، والمحافظة ما زالت في الوضعية الحمراء.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية “سيما سادات لاري” في تقريرها اليوم إلى أن المنطقة الوحيدة الخضراء التي لا يوجد فيها فيروس كورونا في إيران هي جزيرة أبي موسى، وقالت إن الوضعية الحمراء والتحذيرية للمحافظات ما زالت كما هي خلال الأيام الماضية، لكنها لم تقدم إحصائية خلال الأيام الماضية عن المحافظات التي في وضعية التحذير، وبالتالي فإن محافظات أذربيجان الشرقية، إيلام، بوشهر، خراسان الرضوية، الأحواز، زنجان، جلستان، مازندران، كرمان وفارس كلها في الوضعية الحمراء.

على أساس معايير وزارة الصحة والمعلومات التي نشرتها هذه الوزارة وجامعات الدولة تخضع محافظات طهران، البرز، خراسان الجنوبية، سيستان وبلوشيستان، وكرمانشاه أيضاً للوضعية الحمراء في الوقت الحالي، وتخضع محافظات أذربيجان الغربية، وهرمزكان، وكردستان، وقم، وأردبيل، وأصفهان، وكهجيلويه وبوير أحمد، ولرستان, وهمدان, ويزد، وخراسان الشمالية لوضعية التحذير.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة النتائج المعدلة لإحصائية اليوم الماضي، وقالت إنه خلال هذه الفترة تم التعرف على 2414 مصاباً بـ كورونا، وتم احتجاز 1641 فرداً منهم، ووصل إجمالي المصابين إلى 276202 فرد، وخلال هذه الفترة توفى 217 فرداً آخر، ووصل إجمالي عدد وفيات كورونا في إيران إلى 14405.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد