بعد قرار قاضي صور… السفيرة الأمريكية في لبنان تلتقي مع وزير الخارجية

فاطمة عثمان – لبنان

التقت السفيرة الأمريكية في لبنان بوزير خارجية لبنان اليوم الإثنين، على خلفية إصدار قاضي في صور قراراً يمنع محاورة السفيرة.

ووصفت السفيرة الأميركية في لبنان “دوروثي شيا” أن اجتماعها مع وزير الخارجية ناصيف حتي كان إيجابياً، وأن الاستفادة من الطاقات ستستمر بين البلدين.

ورفض قاضي الأمور المستعجلة في صور (جنوبي لبنان) محمد مازح تلبية الاستدعاء الصادر من مجلس القضاء الأعلى اللبناني للاستماع لأقواله، مصرحاً أنه سيقدم استقالته يوم الثلاثاء.

وأصدر القاضي مازح قراراً منذ يومين يمنع وسائل الإعلام من محاورة السفيرة الأميركية في لبنان.

واستند القاضي بقراره على التصريحات التي أدلت بها “شيا” ضد حزب الله الذي وصفته في مقابلة تلفزيونية على أنه “حزب إرهابي”.

وتضاربت الأنباء حول الإجراءات التي اتُخذت بحق مازح، ففي حين ذكرت قناة LBC اللبنانية أن القاضي غسان عويدات أحال مازح إلى التفتيش القضائي، أنكر مازح تلقيه أي قرار بهذا الخصوص، مشيراً أنه سيتقدم بطلب إنهاء خدمته في حال كان قرار إحالته إلى التفتيش القضائي صحيحاً.

وبعد تغريدة من السفارة الأميركية في بيروت حول حرية التعبير، وتأكيد “شيا” أنها تلقت اعتذاراً من الحكومة، نفت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد أن تكون الحكومة قد اعتذرت، لتعود شيا وتؤكد أنها تلقت اعتذاراً من مسؤول رفيع المستوى.

واعتبرت السفارة الإيرانية في لبنان أنه لا يحق للسفيرة أن تنال من بلد آخر من خلال “الأراجيف التي تختلقها”، واعتبر أن تصريحات السفيرة الأمريكية هي “مزاعم واهية” بحسب ما نقلت وكالة الجمهورية إرنا.

وردت السفارة الصينية في لبنان على تصريحات السفيرة في تصريح نقله موقع قناة الميادين “على الجانب الأميركي التوقف عن عرقلة الآخرين لمساعدة البلدان النامية” معتبرة أن واشنطن تسعى من خلال علاقاتها مع الدول النامية إلى خدمة احتياجاتها السياسية الخاصة.

تجدر الإشارة إلى أن لبنان موقّع على اتفاقية فيينا فيما يخص السفراء والعلاقات الدبلوماسية الموقعة عام 1961، وفي حال قام سفير أي دولة بتصرف لم يلق إعجاب البلد الذي يعمل به، فإن وزارة الخارجية وحدها المخولة باستدعائه.

وفي حين كشف رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة أن الحزب هو من دفع القاضي مازح لاتخاذ هذا القرار، اعتبر نائب حزب الله حسن فضل الله أن السفيرة حرضت على الحزب، وهي من يجب أن تعتذر، في الوقت نفسه أثنى تجمع المحامين في حزب الله على قرار مازح.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد