المركزي الإيراني يتعهد بمدافعته عن العملة المحلية

صرح البنك المركزي الإيراني مساء الجمعة أنه سيدافع عن الريال الإيراني المتعثر من دون ضخ عملة صعبة في السوق.

وأوضح عبد الناصر همتي محافظ البنك المركزي الإيراني وفق ما نقلت وكالة رويترز “أن أي بنك مطلع وملتزم لا يبعثر موارده في السوق في الفترات التي نرى فيها الاقتصاد يتعرض لصدمات قصيرة الأجل”.

وأكد همتي أن البنك المركزي سيتعامل مع التقلبات القائمة على المضاربات، معتبراً أن الاتجاه خلال الأيام الـ3 الماضية “أظهر أن الإدارة القوية للسوق ستحول دون حدوث اضطرابات”.

وطالب الرئيس الإيراني حسن روحاني همتي أمس الجمعة بضرورة استمرار المشاركة القوية للبنك المركزي لتوفير العملة الصعبة واللازمة للسلع الضرورية والوحدات الإنتاجية، بحسب ما نقلت وكالة فارس شبه الرسمية.

وسجل موقع بونباست دوت كوم المتخصص في أسعار الصرف أن الريال ارتفع بشكل طفيف أمام الدولار وسجل في السوق غير الرسمية نحو 192 ألفاً يوم الجمعة بعدما تراجع إلى مستوى منخفض تاريخي عند 205 آلاف يوم الثلاثاء.

ووافق مجلس الشورى أو البرلمان الإيراني في جلسته 4 أيار/مايو على أن التومان هو العملة الرسمية للبلاد، وأن كل تومان يساوي 10 آلاف ريال عقب حذف 4 أصفار من العملة المحلية.

وكان انخفاض قيمة العملة سبباً في خروج احتجاجات في عموم البلاد في إيران منذ عام 2017.

ونقلت رويترز عن مسؤولين إيرانيين أن الحكومة تخلت (إلى حد كبير) عن سياسة ضخ كميات من العملة الصعبة وذلك بهدف دعم الريال منذ عام 2018 عندما خسر 75% من قيمته عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وفرضها عقوبات على الجمهورية الإيرانية.

وتحدثت “إيران وير” في تقرير عن متوسط النمو الاقتصادي خلال العقد الحالي يبلغ صفراً تقريباً وفق ما أشارت البيانات والأرقام، في حين زاد عدد سكان إيران خلال هذه الفترة بنسبة تبلغ أكبر من 10%.

وتحدث التقرير عن ازدياد القوة الاقتصادية لكافة الدول المجاورة لإيران خلال العقد الماضي، بينما تدهورت الأوضاع في إيران وازدادت سوءاً يوماً بعد يوم، وهو ما تسبب في مضاعفة تأثير التخلف الاقتصادي في إيران.

وفي تقرير آخر لـ “إيران وير” تحدث عن أن 783 ألف فرد فقدوا عملهم منذ 13 مارس 2020 حتى 28 أبريل 2020 في ظل أوضاع أزمة كورونا، وقد سجلوا طلبات تأمين البطالة، وتمت الموافقة على طلبات 654 ألف فرد منهم، ما يشير إلى أن الحكومة سوف تواجه موجة عظيمة من العاطلين عن العمل في المستقبل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد