فرنسا تعلن تاريخ بدء التحقيق في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية

أعلنت فرنسا أمس الجمعة أنها ستحقق رسمياً في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية في إيران بطلب من طهران.

وأوضحت الهيئة الفرنسية الخاصة بالتحقيق في حوادث الطيران (بي أي أيه) أن العمل على تفريغ وإصلاح مسجل محادثات قمرة القيادة ومسجل بيانات الرحلة سيبدأ 20 تموز/يوليو أي الشهر القادم، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

وصرح متحدث باسم الهيئة الوطنية الأمريكية لسلامة النقل أن الهيئة مشاركة في التحقيق (بصفتها البلد المنتج للطائرة) لكن دون توضيح ما إذا كان المسؤولون سيسافرون إلى فرنسا أم لا.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد أكد استعداد بلاده لأرسال الصندوق الأسود الخاص بالطائرة الأوكرانية إلى فرنسا في 23 من هذا الشهر، مبيناً استعداد طهران لحل القضايا القانونية وتفاصيل التعويض لأهالي الضحايا المسافرين والطائرة الأوكرانية.

وقبل ذلك بيومين، صرح الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي لصحيفة “The globe and mail” الكندية أنه يتوقع من الجانب الإيراني تقديم اعتذار رسمي ودفع تعويضات كافية للمتضررين، إضافة إلى إرسال الصندوقين الأسودين، وإلا لن يبقَ أمامهم إلا اللجوء للمحاكم الدولية.

وكانت طهران قد صرحت أن ممثلي الدول الثمانية (المسؤولين عن بدء عملية الكشف عن تفاصيل إسقاط الطائرة الأوكرانية) قد أجلوا السفر إلى المختبرات بسبب تفشي فايروس كورونا في 13 نيسان/أبريل.

وسقطت الطائرة الأوكرانية في 8 كانون الثاني/يناير، وقتل جميع من كان على متنها وعددهم 176 شخصاً من جنسيات متعددة أغلبهم إيرانيون.

ونفت في البداية الحكومة الإيرانية إصابة الطائرة بصاروخ، وبعد 3 أيام اعترفت قوات الحرس الثوري الإيراني 11 كانون الثاني/يناير بإسقاطها الطائرة المدنية الأوكرانية، “ظناً منها أنها طائرة معادية”، ملقيةً باللائمة على خطأ بشري بسبب ما أسمته تحول الطائرة الحاد وغير المتوقع نحو قاعدة عسكرية حساسة.

وأكدت الحكومة الإيرانية منتصف شهر آذار/مارس أنها ستسلم الصندوقين الأسودين التابعين لطائرة الركاب الأوكرانية إلى كييف في أوكرانيا من أجل تحليلهما.

وكان المتحدث باسم لجنة القانون والقضاء في البرلمان الإيراني حسن نيروزي ادعى خلال حوارٍ نشرته صحيفة همدلي بداية الشهر الجاري أن الطائرة 752 التابعة لشركة الخطوط الجوية الأوكرانية “كانت في إسرائيل قبل أسبوع من إسقاطها في طهران، وتم التلاعب بها من قبل أمريكا لتحديد أهداف خاصة”.

ونشرت “إيران واير” تقريراً تحققت فيه عن صحة أقوال المتحدث، وخلصت إلى أن جميع المعلومات المُعطاة غير صحيحة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد