التحالف بقيادة السعودية يعترض ثلاثة صواريخ باليستية أطلقتها حركة “أنصار الله”

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي أن قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح اليوم الثلاثاء من اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقته جماعة أنصار الله (الحوثيين) من  صنعاء  باتجاه مدينة  الرياض.

وأوضح العقيد المالكي استمرار محاولات أنصار الله (الحوثيين) في استهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني بإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار بطريقة متعمدة وممنهجة عليها.

وأضاف المالكي أن “هذا الاعتداء هو امتداد للمحاولات العدائية والإرهابية المستمرة، والتي كان آخرها مساء أمس وفجر اليوم بإطلاق (8) طائرات بدون طيار (مفخخة) و (3) صواريخ بالستية باتجاه المملكة السعودية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية والتي تم التصدي لها وإفشالها من قبل القوات المشتركة للتحالف” بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وبدوره أعلن العميد يحيى سريع الناطق العسكري لجماعة أنصار الله (الحوثيين) في بيان تلفزيوني  أن حركة أنصار الله أطلقت العملية الهجومية الأكبر ” توازن الردع الرابعة”، والتي استهدفت الرياض بعدد كبير من الصواريخ الباليستية والمجنحة وطائرات سلاح الجو المسير.

وأشار سريع ببيانه إلى أن الصواريخ التي أُطلقت هي من نوع “قدس” و”ذي الفقار”، كما أُطلقت طائرات صماد3 المسيرة التي استهدفت مقرات ومراكز عسكرية في عاصمة السعودية، منها وزارة الدفاع والاستخبارات وقاعدة سلمان الجوية ومواقع عسكرية في جيزان ونجران.

ومن جهتها أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي إطلاق الحوثيين عدداً من الطائرات بدون طيار (المفخخة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية.

وحمل الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الحوثيين ومن يقف وراءهم بالمال والسلاح المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال “الإرهابية”.

احتجاز أنصار الله للنفط

ومن جانب آخر أكد وزير الإعلام في الحكومة الشرعية باليمن أن حركة أنصار الله (الحوثيين) تواصل احتجاز القاطرات المحملة بالنفط في النقاط الأمنية من أجل افتعال أزمة وقود في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها.

وأوضح الإرياني عبر سلسلة تغريدات أن الحوثيين يقومون بتخزين كميات ضخمة في مناطق سكنية بغرض المتاجرة بها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة دون اكتراث بالمخاطر والوضع الاقتصادي للمواطنين.

وفي تغريدة أخرى قال الإرياني إن خسائر مادية كبيرة حدثت في عدد من المنازل بحي السنينة بالعاصمة صنعاء جراء اندلاع حريق ضخم ناجم عن تسرب النفط من خزانات وقود داخل أحد المنازل التابعة لأفراد السوق السوداء للمشتقات النفطية، وهو القيادي في المليشيا الحوثية المدعو عبدالسلام الحاكم.

وكانت شركة النفط اليمنية التابعة لأنصار الله “الحوثيين” قد أعلنت في وقت سابق أن التحالف العربي احتجز شحنات نفطية في البحر الأحمر.

وأوضحت الشركة بأن هناك “أكثر من 127 شحنة نفطية” احتُجزت لأكثر من 145 يوماً، ما سبب خسائر تجاوزت الـ60 مليون دولار.

وحملت شركة النفط التحالف العربي والأمم المتحدة المسؤولية الكاملة لهذه الممارسات، وما خرج عنها من نتائج كارثية على المواطنين والاقتصاد الوطني كما جاء في بيان الشركة.

ولم تعلق وسائل الإعلام السعودية على بيان شركة النفط واتهامها باحتجاز شحنات نفطية في البحر الأحمر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد