الدنمارك تقبض على ثلاثة إيرانيين بتهمة التجسس للسعودية

أعلنت الدنمارك يوم أمس الإثنين 7 شباط أنها اعتقلت واتهمت ثلاثة من أعضاء “حركة الأهواز العربية للتحرير” بالتجسس لصالح المملكة العربية السعودية، وفقا لوكالة فرانس برس.

وقال مدير جهاز الاستخبارات الدنماركي فين بورك أندرسن، في مؤتمر صحافي في كوبنهاغن: “تم توقيف ثلاثة عناصر من (حركة النضال العربي لتحرير الأحواز)، ووجهت إليهم تهم التجسس.

وبحسب جهاز الأمن والاستخبارات، قام هؤلاء بأنشطة تجسس لصالح جهاز مخابرات سعودي من العام 2012 م إلى 2018م.

ويشتبه في أن الثلاثة قاموا بجمع معلومات عن أفراد وشركات في الدنمارك وخارجها، ونقلها إلى جهاز مخابرات سعودي، بحسب أندرسن. ويعيش الثلاثة الذين لم تكشف هوياتهم في الدنمارك، ويخضعون للمراقبة منذ عدة أشهر.

كما استدعى وزير الخارجية الهولندي شتيف بلوك السفيرَ السعودي في أمستردام للاشتباه بوجود صلة للسعودية بجماعة “إرهابية” تعمل ضد إيران، وفقا لقناة العالم.

ومن المقرر أن تعقد الثلاثاء جلسة استماع للثلاثة قبل احتجازهم، حيث سيطلب جهاز الأمن الدنماركي أن تكون جلسة مغلقة.

وقال فين بورش أندرسون، رئيس جهاز الأمن والمخابرات الدنماركي: “هذه قضية معقدة للغاية تتعلق بالنزاع بين المملكة العربية السعودية وإيران في بلادنا، بحسب ما ذكره راديو فردا.

وأطلقت السلطات الدنماركية في خريف 2018م تحقيقاً بشأن خطة لاستهداف الثلاثة على الأراضي الدنماركية، وتعتبر كوبنهاغن أن السلطات الإيرانية تقف خلفها، رداً على هجوم الأحواز، لكن طهران نفت رسمياً ذلك وفقا لوكالة رويترز.

وقال وزير الخارجية الدنماركي آنذاك: “إنه يعتقد أن الحكومة الإيرانية وراء تلك المؤامرة”.

في حين قالت شرطة الأمن السويدية: “إن مواطناً نرويجياً من أصل إيراني اعتقل في السويد في 21 أكتوبر فيما يتعلق بالمؤامرة، وتم تسليمه إلى الدنمارك.”

وقد نفى النرويجي ذو الأصل الإيراني هذه الاتهامات، كما أنكرت الحكومة الإيرانية أي صلة لها بالمؤامرة المزعومة.

وقال رئيس الاستخبارات الدنماركية فين بورش أندرسن: “إن الهجوم كان يهدف إلى استهداف زعيم الفرع الدنماركي لحركة الكفاح العربي من أجل تحرير الأهواز.”

وتعتبر إيران حركة الكفاح العربي من أجل تحرير الأحواز “منظمة إرهابية”، وتلقي باللائمة عليها في تنفيذ الهجوم، واتهمت كلاً من الدنمارك وهولندا بإيواء أعضاء من الحركة، بحسب الجزيرة نت.

وتسعى حركة “النضال العربي لتحرير الأحواز ” إلى تأسيس دولة للعرب في إقليم خوزستان المنتج للنفط في جنوب غرب إيران.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد