تقرير إسرائيلي: صواريخ إيرانية في جبال تدمر السورية تهدد أمن إسرائيل

كشف مركز “ألما” الإسرائيلي للأبحاث عن وجود مجمّع محصّن “للمحور الذي تقوده إيران” في جبل محمد بن علي شمالي شرق مدينة تدمر السورية، مجهّز بعّدة أنواع من صواريخ أرض-أرض متوسطة وبعيدة المدى، ضمن مخابئ محصّنة.

وبحسب تقرير صادر عن “ألما” تضمّ الصواريخ متوسطة المدى “فاتح 110″ و”شهاب 1” أو “شهاب 2″، ويتراوح مداها بين 300 كيلومتر إلى 500 كيلومتر. والصواريخ بعيدة المدى هي من نوع “سكود. د” روسية الصنع، تمتلكها إيران وسوريا وحزب الله أيضاً، أو “زولفاغر”، وهي نسخة بعيدة المدى من “فاتح 110” يصل مداها إلى 750 كيلومتر.

وتشكّل صواريخ فاتح 110 (أو M600) المجموعة الرئيسية لصواريخ حزب الله اللبناني متوسطة المدى، حصل عليه الحزب من إيران أواخر عام 2014.

وبحسب التقرير يمكن للصواريخ في تلك المنطقة الجبلية أن تهدد كامل إسرائيل تقريباً، بما فيها منطقة الشمال وحيفا وتل أبيب وصولاً إلى بئر السبع وجنوبها؛ كما يمكنها تهديد مناطق تواجد القوات الأمريكية في دير الزور والحسكة شمال شرق سوريا، إضافة إلى قاعدة “التنف” الأمريكية التي تبعد عن مواقع الصواريخ نحو 250 كيلومتر.

وبحسب خريطة تفاعلية لمواقع الميليشيات الموالية لإيران في سوريا نشرها موقع “إيران وير” نهاية عام 2020، تتوزع في محيط مدينة تدمر 6 مواقع عسكرية للميليشيات بما فيها مستودعات أسلحة للحرس الثوري الإيراني.

وفي وقت سابق، نهاية عام 2021، كشف مركز “ألما” الإسرائيلي أنّ “حزب الله اللبناني نشر أنظمة دفاع الجوي في منطقة جبال القلمون شمال غرب العاصمة دمشق. 

وفي مطلع يناير/كانون الثاني الجاري قال عضو المجلس المركزي لحزب الله اللبناني نبيل قاووق “إنّ الصواريخ الدقيقة باتت تطوق إسرائيل من قطاع غزة ولبنان وسوريا واليمن والعراق وإيران”. معتبراً أنّ “أهم إنجازات قاسم سليماني، أنّه استطاع أن يفرض حصاراً صاروخياً على إسرائيل من كل جانب”.

وكثّفت إسرائيل خلال الأعوام القليلة الماضية الغارات الجوية على أهداف داخل سوريا، تابعة للجيش أو لميليشيات موالية لطهران على رأسها حزب الله اللبناني؛ وقال الجيش الإسرائيلي في تقرير سابق إنه قصف خلال عام 2020 فقط نحو 50 هدفاً داخل سوريا.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول 2021 نقل موقع “Walla” الإخباري الاسرائيلي عن مسؤول أمني رفيع المستوى أنّ “الجيش الإسرائيلي هاجم عشرات من أهداف حزب الله في سوريا و المثلث الحدودي مع الأردن على مدى السنوات الثلاث الماضية”.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي للموقع أنّ الإيرانيين في سوريا يُردعون ويشهدون هجمات لسلاح الجو الإسرائيلي، وتدمير طائرات بدون طيار وصواريخ وبنية تحتية إيرانية الصنع، دون رد منهم.

ونشر “إيران وير” في وقت سابق تقريراً مفضلاً عن حصيلة الضربات الأمريكية والإسرائيلية داخل الأراضي السورية لعام 2021، والتي شملت استهداف مراكز تابعة لحزب الله اللبناني وحزب الله العراقي وغيرها من الميليشيات الموالية لإيران.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد