ضحايا مدنيون إثر قصف صاروخي يستهدف محيط السفارة الأمريكية في العراق

أصيبت امرأة وطفلة، اليوم الخميس، إثر هجوم على محيط السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية ببغداد، بالمقابل ردت السفارة بمنظومة سي رام.

وبحسب معلومات حصل عليها موقع “إيران وير” من مصدر أمني في العراق فإن الصواريخ التي استهدفت المنطقة الخضراء انطلقت من منطقة الدورة، كما أن أحد الصواريخ سقط على مدرسة الإيلاف في مجمع القادسية القريب من السفارة الأمريكية.

وأعلنت السفارة الأميركية في بغداد، مساء اليوم الخميس، عن تعرض مقرها في المنطقة الخضراء لهجوم من قبل ما اسمتها “مجاميع إرهابية”، مشيرة إلى أن الهجوم يمثل اعتداء على أمن وسيادة العراق.

وذكرت السفارة في بيان، عقب تعرضها للهجوم أن مجمع السفارة الأمريكية تعرض مساء اليوم لهجوم من قبل مجاميع إرهابية تسعى لتقويض أمن العراق وسيادته وعلاقاته الدولية”، مضيفة أنه “لطالما قلنا أن هذه الأنواع من الهجمات المشينة هي اعتداء ليس فقط على المنشآت الدبلوماسية، بل على سيادة العراق نفسه”.

واستهدفت القذائف الصاروخية المنطقة الخضراء في بغداد وأطلقت صافرات الإنذار من داخل السفارة الأميركية مع منظومة سي رام. 

وبعد الهجوم الصاروخي انتشرت على مواقع التواصل مقاطع فيديو أظهرت توجيه القذائف الصاروخية على المنطقة الخضراء.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان إن الهجوم أسفر عن إصابة امرأة وطفلة بجروح، وأن الصواريخ “انطلقت من منطقة الدورة جنوبي العاصمة، وسقط أحد هذه الصواريخ داخل مدرسة إيلاف داخل المنطقة ذاتها”، مؤكدة أنها ستضيف المزيد من التفاصيل فور وصولها.

ووصف رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح استهداف المنطقة الخضراء بأنه “عمل إرهابي يسعى لعرقلة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة”

من جانبه قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تغريدة على تويتر إن استهداف السفارة الأميركية في العاصمة بغداد عرقلة لإخراج قواتهم من العراق. 

وذكر الصدر في تغريدة على موقع تويتر أن هناك أطرافاً تدّعي المقاومة وتدعي ضرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، وقد أصابت المدنيين والأطفال والنساء وهدمت صروح العلم والتربية”، مبيناً أنه لا ينبغي على الشعب أن تنطلي عليه ما يُقال.

واعتبر زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي على صفحته في تويتر أن استهداف المنطقة الخضراء في هذا التوقيت “هو محاول لخلط الأوراق”، مؤكداً على قرار فصائل المقاومة بعدم استهداف السفارة الأمريكية حالياً. 

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد