التحالف الدولي يدين استهداف قواته في سوريا وينشر تفاصيل الهجمات الأخيرة

أدان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية الهجمات الأخيرة على قاعدة “القرية الخضراء” في شمالي شرق سوريا من قبل قوات مدعومة من إيران.

وبحسب بيان للتحالف على موقعه الرسمي في 5 يناير/كانون الثاني الجاري: “استُهدفت قوات التحالف يوم الأربعاء بثماني قذائف صاروخية على القرية الخضراء، وهي قاعدة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية مع وجود صغير لمستشاري التحالف، شمال شرق سوريا. ولم يتسبب الهجوم بأي إصابات، لكن عدداً من القذائف سقطت داخل قاعدة التحالف وتسبّبت في أضرار طفيفة”.

وأفاد البيان أنّ قوات التحالف وقوات سوريا الديمقراطية ردّتا على الهجوم بإطلاق 6 قذائف مدفعية باتجاه نقطة انطلاق الهجوم خارج منطقة الميادين في سوريا. ووصف الجهات المهاجمة بـ “الخبيثة والمدعومة من إيران” وبأنها “هاجمت التحالف من داخل البنية التحتية المدنية دون أي اعتبار لسلامة المدنيين”.

وكانت قوات التحالف نفّذت ضربات استباقية قبل يوم من استهدافها، بعد أن لاحظت عّدة مواقع لإطلاق صواريخ غير مباشرة تشكل تهديدًا وشيكًا في محيط القرية الخضراء، وفق البيان.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع عّدة انفجارات في منطقة شرق الفرات وغربها فجر الأربعاء، نتيجة قصف متبادل بين قوات التحالف والميليشيات التابعة لإيران. وأضاف أنّ الميليشيات استهدفت حقل العمر النفطي، وهو أكبر قاعدة تابعة للتحالف يقع بريف دير الزور الشرقي، بثلاث قذائف صاروخية، وأنّ الإطلاق جرى من بادية الميادين غرب الفرات، بينما ردّت قوات التحالف بإطلاق قذيفتين اثنتين على بادية الميادين.

كما أفاد المرصد بتجدد القصف على مواقع الميليشيات المدعومة من إيران بواسطة طائرات مسيرة الخميس 6/1/2022 في منطقة غرب الفرات، مستهدفة موقعاً عسكرياً في منطقة التبني وبادية المسرب بريف دير الزور الغربي، ما أدى لخسائر مادية، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى. وسبق الاستهداف الجوي سماع دوي انفجارات، في أماكن عدة ضمن منطقة شرق الفرات بريف دير الزور الشرقي، قرب قاعدة التحالف في حقل “كونيكو” للغاز، دون معلومات فيما لو كانت ناجمة عن هجوم صاروخي على القاعدة. (والمرصد السوري هو مكتب إعلامي في المملكة المتحدة معارض للنظام السوري، يعرف نفسه على أنه هو منظمة حقوقية حيادية ومستقلة، وتستشهد وكالات الأنباء بالمعلومات التي ينشرها).

واعتبر قائد قوة المهام المشتركة -عملية العزم الصلب اللواء جون برينان أنّ “تلك الهجمات غير الدقيقة والعشوائية بالنيران غير المباشرة تشكل تهديدًا خطيرًا على المدنيين الأبرياء بسبب افتقارها التمييز والدقة”.

وأضاف “برينان”: “يحتفظ التحالف بحق الدفاع عن نفسه وعن القوات الشريكة ضد أي تهديد، وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لحماية تلك القوات”. 

وأوضح “برينان” أنّ “قوات التحالف تتعرّض لتهديدات في العراق وسوريا من قبل الميليشيات المدعومة من إيران”. معتبراً أنّ تلك الميليشيات تحاول أن تلهي التحالف عن مهمته في تقديم المشورة والمساعدة والتمكين للقوات الشريكة له من أجل الحفاظ على الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش.

وتزامن تصعيد الهجمات في سوريا هذا الأسبوع مع الذكرى السنوية الثالثة لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة أمريكية على مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني 2020.

كما شهدت مواقع للتحالف الدولي في العراق هجمات متفرقة الأسبوع الجاري، منها على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار، ومعسكر النصر وقاعدة فيكتوريا في مطار بغداد الدولي. 

ونشر “إيران وير” في وقت سابق تقريراً مفضلاً عن حصيلة الهجمات الأمريكية والإسرائيلية داخل الأراضي السورية لعام 2021، والتي شملت استهداف مراكز تابعة لحزب الله اللبناني وحزب الله العراقي وغيرها من الميليشيات الموالية لإيران.

كما نشر “إيران وير” مؤخراً تحقيقاً استقصائياً حول استهداف الميليشيات الإيرانية العاملة في سوريا، وطرق وحيل الأخيرة لتفادي القصف الأمريكي والإسرائيلي على مقراتها وعناصرها.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد