العراق : سقوط صاروخ قرب مطار بغداد الدولي

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية اليوم  الأربعاء 5 يناير/كانون الثاني  سقوط صاروخ على معسكر النصر في مطار بغداد الدولي الذي يتواجد فيه  قوات التحالف الدولي.

وذكر بيان للخلية  “أن انطلاق الصاروخ كان من منطقة حي الجهاد في بغداد  و عثرت القوات الأمنية على منصة لإطلاق الصواريخ عليها صاروخ لم ينطلق عيار 240 ملم وتم تفكيكه وتسليمه إلى مديرية الأدلة الجنائية في وزارة الداخلية”.

ويأتي استهداف مطار بغداد الدولي الذي يضم معسكر النصر وقاعدة فيكتوريا بعد يوم واحد فقط  من اسقاط منظومة الدفاعات الجوية “سيرام” طائرات مسيرة عدد 2 حاولت استهداف قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار.

  كما تعرضت يوم الإثنين 3 يناير/كانون الثاني  قاعدة فيكتوريا لهجوم بطائرتين مسيرتين كُتب عليهما عمليات “ثأر القادة” في إشارة إلى قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس ، إلا أن نظام الدفاع الـCRAM تمكن من اسقاطهما.

وأشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء إلى “أن هناك بعض التصرفات العبثية, فمع الأيام الأولى من العام الجديد انطلقت عدة صواريخ مستهدفة معسكرات عراقية وهذا بالتأكيد يعكر صفو الأمن والاستقرار” .

وجدد الكاظمي تأكيده على انتهاء الدور القتالي للقوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي في العراق، وتم استلام كل المعسكرات من قبل القوات العراقية، ويتواجد حاليا عدد من  المستشارين يعملون إلى جانب القوات الأمنية العراقية.

وأعلنت عدد من المحافظات العراقية منها النجف والبصرة والديوانية وذي قار وبابل وواسط وديالى وكركوك والمثنى وبغداد عن تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين 3 يناير/كانون الثاني  تزامناً مع ذكرى مقتل المهندس و سليماني.

  و أحيا آلاف من مناصري الحشد الشعبي خلال مسيرة في بغداد يوم السبت 1-1-2022، الذكرى الثانية لاغتيال القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بضربة أميركية قرب مطار بغداد، و كرر قياديون في الحشد خلالها المطالبات بانسحاب القوات الأجنبية من العراق.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد