اليمن تسجل أكثر من 10 آلاف حالة إصابة بفيروس كورونا حتى نهاية عام 2021

سجلت المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية (المعترف بها دولياً) إجمالي عدد إصابات فيروس كورونا منذ بدء انتشاره وحتى نهاية عام 2021 أكثر من 10 آلاف حالة إصابة.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول المنصرم في المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، نحو 10126 حالة إصابة، منها 7022 حالة شفاء، 1984 حالة وفاة، بحسب الأرقام الرسمية المنقولة عن وزارة الصحة اليمنية. 

وسجلت السلطات اليمنية خلال اليوم الأخير من شهر ديسمبر/كانون الثاني لعام 2021، حالتي إصابة بكوفيد-19 في عموم البلاد الأولى في حضرموت وأخرى في محافظة المهرة، يشار إلى أن هذه الإحصائيات مقتصرة على مناطق سيطرة الحكومة اليمنية، في ظل عدم نشر سلطات جماعة أنصار الله (الحوثيين) عن أعداد الإصابات و انتشار الوباء في مناطق سيطرتها.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة اليمنية، إشراق السباعي، لـ”إيران وير” :إن الإحصائية التي تصل مركز الرصد الوبائي في مدينة عدن هي ليست إحصائية متكاملة، حيث يوجد الكثير من الإحصائيات التي لا تصل إلى مركز الرصد الوبائي بسبب الانقسام الحاصل في البلاد وعدم ربط المستشفيات بمركز الرصد الوبائي”.

وأرجعت السباعي محدودية قدرات الجهات الرسمية على مواجهة الجائحة وأنها ليست بالمستوى المطلوب، إلى “الحرب، وعدم وجود حملة إعلامية كافية للتوعية بمخاطر فيروس كورونا”، مضيفة إلى أن هناك نقص في  الكادر الطبي، ولا يوجد وسائل حماية كافية لدى الأطباء في أقسام العناية بمصابي فيروس كورونا، إضافة إلى نقص الأدوية والأكسجين و أسِرة العناية المركزة. 

وقال طبيب يعمل في مركز العزل بمستشفى الكويت في العاصمة صنعاء، التي تسيطر عليها جماعة أنصار الله ( الحوثيين)،حيث (فضل الطبيب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية) ”  أنهم يستقبلون يومياً حالات اشتباه وإصابات بفيروس كورونا، مضيفاً أنه خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، استقبل المركز أكثر من 117حالة إصابة أتت للمستشفى من أمانة العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة، توفي منها أكثر من 60 حالة .

وأضاف الطبيب “نستقبل يومياً في مستشفى الكويت العديد من حالات مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا حتى قبل إعلان وزير الصحة في الحكومة التي شكلتها جماعة أنصار الله “الحوثيين” تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في صنعاء بتاريخ 5/6/2020، أغلب الحالات تصل وحالتها الصحية متدهورة، حيث يدخلون في  مرحلة الخطر بسبب غياب دور الجهات المعنية في التوعية بمخاطر الفيروس” وفق وصفه.

وعن أبرز الصعوبات التي تواجه القطاع الصحي خلال فترة انتشار فيروس كورونا قال الطبيب “إن نقص أسرة العناية المركزة وكذلك الأوكسجين ووسائل الحماية للأطباء تعد أبرزها،  إضافة إلى عدم وجود قيود مفروضة من قبل حكومة الحوثي بما يخص دفن وفيات كورونا، أو التوعية للناس بمخاطر الفيروس بشكل عام”.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد