تسجيل أربع إصابات بـ”الفطر الأسود” في شمال غرب سوريا وارتفاع نسبة ضحايا كورونا

قال وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة الدكتور مرام الشيخ إن منطقة شمال غرب سوريا قد سجلت أربع إصابات بالفطر الأسود يوم الثلاثاء الفائت.

وذكر الشيخ في تصريح خاص لـ “إيران وير” أن ثلاث حالات من الإصابات الأربعة المسجلة قد توفيت بعد تأكيد إصابتها بالمرض، حيث تم الكشف عنهم “سريرياً وبالتحليل المخبري بعد أن ظهرت الإصابة على الوجه بشكل تغير لوني و تورم بلون أسود مزرق”.

وتابع قائلاً بأن الأعراض تبدأ من العين والأنف وباطن الفم ثم ينتقل للسبيل الهضمي و التنفسي، مشدداً على أنه “مرض قاتل، لكنه غير معدٍ من إنسان لآخر”. 

وأضاف وزير الصحة أن العامل المرضي موجود قبل جائحة كورونا، وهو أساساً من الفطريات المتعايشة على الجلد والأغشية المخاطية في الإنسان السليم.

وأشار الشيخ إلى أنه في حالات ضعف المناعة يصبح هذا الفطر خطيراً مثل “حالات مرضى الإيدز والقصور الكلوي وأصحاب الأمراض التي تتطلب علاجاً بالكورتيزونات مثل مرضى التهابات المفاصل المزمنة و كذلك حالياً مرضى كوفيد-19”.

واختتم الدكتور مرام بأن المرض لا يستهدف عمر أو جنس محدد، كما شدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية وتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا، لأن “الحد من جائحة كوفيد سيؤدي تلقائياً للحد من الفطر الأسود”.

ارتفاع نسبة وفيات كورونا

قالت شبكة الإنذار المبكر في وحدة تنسيق الدعم التابعة للمعارضة السورية اليوم إن 490 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا قد سجلت خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

وذكرت الشبكة في منشور لها على فيسبوك أن من بين الوفيات طفلان رضيعان وثلاثة نساء حوامل، كما سجلت عدد من الوفيات لدى الشباب دون أن يكون لديهم أمراض مرافقة، منوهة بأن جميع الوفيات لم تتلق جرعات من لقاح كورونا.

ارتفع عدد الوفيات المرتبطة بمرض كوفيد19 بشكل كبير خلال الفترة الماضية وخاصة مع زيادة انتشار المرض والصعوبة في تقديم…

تم النشر بواسطة ‏Assistance Coordination Unit – وحدة تنسيق الدعم‏ في الأربعاء، ٦ أكتوبر ٢٠٢١

وقد نقلت فرق الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” يوم أمس الأحد 18 حالة وفاة من المشافي الخاصة بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا، كما قامت بنقل 50 مصاباً إلى مراكز العزل. 

وقد سجلت شبكة الإنذار المبكر في وحدة تنسيق الدعم التابعة للمعارضة 148 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا، ليصبح إجمالي الحالات المسجلة 76 ألفاً و 967 إصابة، و1407 حالة وفاة. 

وفي تقرير أصدرته وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة، قالت فيه إن نسبة الحالات الإيجابية خلال فترة إعداد التقرير قد بلغت  % 54.78، فيما بلغ إجمالي عدد الحالات الفعالة 33 ألفاً و982 حالة، و38ألفاً و 223 حالة تماثلت للشفاء. 

حذرت منظمة “أطباء بلا حدود” و “أنقذوا الأطفال” تدهور الوضع الصحي خصوصاً في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال البلاد، في بيان نقلته فرانس 24 .

وأشار رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في سوريا فرانشيسكو فيلار إلى أن “الوضع أصبح خارجاً عن السيطرة، في حين أن أكثر من 20% من المصابين هم من النازحين وسكان المخيمات”. 

في السياق ذاته، نشر فريق “منسقو استجابة سوريا” العامل في شمال غرب سوريا بياناً عبر صفحته الرسمية على فيس بوك قال فيه “إن المشافي والمراكز الصحية في مناطق المعارضة توقفت عن إجراء مسحات فيروس كورونا لغياب المواد المخبرية اللازمة لإجراء التحاليل”.

أعلنت السلطات الصحية المسؤولة عن إجراء مسحات فيروس كورونا المستجد COVID-19 عن توقف إجراء عمليات المسح في المنطقة حتى…

تم النشر بواسطة ‏منسقو استجابة سوريا‏ في الاثنين، ٤ أكتوبر ٢٠٢١

وذكر الفريق في بيان آخر أن العديد من النقاط الطبية والمشافي المركزية “قد أعلنت توقف الدعم المقدم لها في ظل الأوضاع الإنسانية التي يعاني منها الشمال السوري”.

تم النشر بواسطة ‏منسقو استجابة سوريا‏ في الخميس، ٧ أكتوبر ٢٠٢١

فيما وصل عدد الحالات داخل مراكز العزل المجتمعي إلى 18 ألفاً و875 بعدد يومي يبلغ 67 حالة خلال 281 يوم، وبلغت نسبة إشغال أسرة مراكز العزل المجتمعي خلال أسبوع إلى 74%. 

أما عن المشافي المخصصة للعزل، فقد وصل عددها لأحد عشر مشفاً فقط، بداخله 355 سرير داخل الأجنحة المخصصة.

وبما يخص لقاح كورونا، فقد بلغ عدد جرعات اللقاح المقدمة إلى 149 ألفاً و 31 جرعة موزعة على 121 ألفاً و988 شخص قد تلقوا اللقاح، وقد وصلت عدد جرعات التلقيح خلال اسبوع إعداد التقرير إلى 8 آلاف و 655. 

وطالب الفريق المنظمات والهيئات الإنسانية المنتشرة في شمال سوريا “بالتضامن الكامل مع الفعاليات والهيئات الطبية، والمساعدة على إعادة الدعم للمنشآت الطبية في الشمال السوري”. 

وقال مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة رامي كلزي “إن المتحور دلتا هو المسؤول عن معظم الإصابات والوفيات في مناطق شمال غرب سوريا”، وقد جرى رصد عدة حالات وفاة بسببه بمعدل أعمار أقل بكثير من الوفيات الناجمة عن المتحورات السابقة من الفيروس، وفقاً له.

وقد أعلنت عدة منظمات إنسانية عاملة في الشمال السوري عن إطلاق  حملة بعنوان “نفس” مطلع الشهر الجاري لتأمين المستلزمات الطبية لمصابي فيروس كورونا، بالتزامن مع تفاقم أزمة الأوكسجين وارتفاع أعداد المصابين، وبلوغ المستشفيات ذروة الاستيعاب القصوى.

تضاعفت أعداد الوفيات والإصابات بفيروس #كورونا في شمال غربي #سوريا، الجهات الطبية سجلت حتى الآن أكثر من 72 ألف إصابة ونحو…

تم النشر بواسطة ‏الدفاع المدني السوري‏ في السبت، ٢ أكتوبر ٢٠٢١

وكانت الحكومة السورية المؤقتة قد أعلنت عن فرض حظر جزئي في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر الحالي لمدة 15 يوماً بعد ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

وشمل قرار الحظر إغلاق المدارس والأسواق العامة والمنشآت الرياضية والترفيهية وإلغاء المناسبات الاجتماعية، من الساعة السابعة مساءً حتى الخامسة فجراً.

 واستثنى القرار المحال التجارية والمنشآت الحيوية والقطاع الطبي والأفران والبقاليات والصيدليات.

وتأتي موجة الإصابات المرتفعة التي تشهدها المنطقة بعد أكثر من أربعة أشهر على انطلاق حملة التلقيح في تلك المناطق ضمن برنامج “كوفاكس” المدعوم من قبل منظمة الصحة العالمية لتوزيع اللقاح خاصة في الدول التي تشهد نزاعات أو انقسامات.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد