قوى أمن الدولة اللبنانية تعثر مجدداً على مادة نترات الأمونيوم في منطقة البقاع

عثرت قوة من أمن الدولة على 20 طن من نترات الأمونيوم في أحد المستودعات في بلدة حوش الحريمة في منطقة البقاع الغربي صباح اليوم الجمعة 8/10/2021.

وأرسلت القوة عينات من المادة التي عثرت عليها إلى أحد المختبرات التابعة للدولة اللبنانية بهدف فحص كمية الآزوت الموجودة فيها.

وكان الجيش اللبناني قد عثر على كمية من مادة نترات الأمونيوم في بلدة عرسال، إضافة إلى معملين لتصنيع الكبتاغون في بلدتي بوداي وحوش بردى في البقاع مطلع الأسبوع الحالي.

 وأعلن وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي الشهر الماضي عن ضبط 20 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” كانت على متن شاحنة في منطقة البقاع  (شرقي البلاد)، ولم تكشف التحقيقات حتى اليوم مالكها الحقيقي.

ولم تعلن السلطات وجهة الشاحنة، أو إذا كانت تلك الكميات مخصصة للاستخدام في الزراعة، كون مادة نترات الأمونيوم عبارة عن مادة بيضاء عديم الرائحة يُستخدم أساسا في الأسمدة النيتروجينية، ويمكن استخدامها أيضًا في تصنيع المتفجرات.

وأدى انفجار ضخم في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب 2020 -عزته السلطات إلى تخزين مئات الأطنان من نترات الأمونيوم من دون إجراءات وقاية- إلى مقتل 214 شخصًا على الأقل وإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح، عدا عن دمار واسع ألحقه بالمرفأ وأحياء في العاصمة.

ولا تزال السلطات اللبنانية تحقّق في ظروف وصول تلك الكميات من نترات الأمونيوم التي انفجرت في مرفأ بيروت، والجهات المسؤولة عن تخزينها وأسباب انفجارها، في حين تطالب منظمات حقوقية لبنانية ودولية وناجون وعائلات الضحايا مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بإنشاء بعثة تحقيق دولية مستقلة ومحايدة، وسط مخاوف من ضغوط سياسية متزايدة تعرقل تقدّم التحقيق المحلي.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد