490 حالة وفاة خلال شهر…ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا شمال غرب سوريا

قالت شبكة الإنذار المبكر في وحدة تنسيق الدعم التابعة للمعارضة السورية إن 490 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا سجلت خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي في مناطق شمال غربي سوريا. 

وذكرت الشبكة في منشور لها على فيسبوك أن من بين الوفيات طفلان رضيعان وثلاث نساء حوامل، كما سجلت عدداً من الوفيات لدى الشباب دون أن يكون لديهم أمراض مرافقة، منوهة بأن جميع الوفيات لم تتلق جرعات من لقاح كورونا. 

ارتفع عدد الوفيات المرتبطة بمرض كوفيد19 بشكل كبير خلال الفترة الماضية وخاصة مع زيادة انتشار المرض والصعوبة في تقديم…

تم النشر بواسطة ‏Assistance Coordination Unit – وحدة تنسيق الدعم‏ في الأربعاء، ٦ أكتوبر ٢٠٢١

و نقلت فرق الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” يوم الأربعاء الماضي 17 حالة وفاة بينهم 7  نساء من المشافي الخاصة بفيروس كورونا، كما نقلت 29 مصاباً بينهم 13 امرأة، إلى مراكز ومشافي العزل. 

و ارتفع إجمالي الإصابات إلى 73 ألفاً و455 إصابة، وعدد الوفيات إلى 1250 حالة منها 174 خلال الفترة الممتدة ما بين 24 وحتى 30 أيلول/سبتمبر الماضي. 

وفي تقرير أصدرته وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة، قالت فيه إن نسبة الحالات الإيجابية خلال فترة إعداد التقرير بلغت  % 54.78، فيما بلغ إجمالي عدد الحالات الفعالة 33 ألفاً و 982 حالة، و38ألفاً و 223 حالة تماثلت للشفاء. 

فيما وصل عدد الحالات داخل مراكز العزل المجتمعي إلى 18 ألفاً و 875 بعدد يومي يبلغ 67 حالة خلال 281 يوم، وبلغت نسبة إشغال أسرة مراكز العزل المجتمعي خلال أسبوع إلى 74%. 

أما عن المشافي المخصصة للعزل، وصل عددها إلى 11 مستشفى بداخله 355 سرير داخل الأجنحة المخصصة، ووصلت نسبة القبول اليومية فيها إلى 9.47 خلال 281 يوم. 

أما عن لقاح كورونا، بلغ عدد جرعات اللقاح المقدمة إلى 149 ألفاً و 31 جرعة موزعة على 121 ألفاً و988 ، جميعهم تلقوا اللقاح، و وصلت عدد جرعات التلقيح خلال أسبوع إعداد التقرير إلى 8 آلاف و 655. 

فيما تشهد المنطقة موجة إصابات هي الأعلى منذ تسجيل أول إصابة بالفيروس قبل نحو عام، خاصةً بعدما وصول فيروس كورونا  المتحور “دلتا” إلى المنطقة في آب/أغسطس الفائت من العام الحالي. 

قلق أممي من الوضع في إدلب

قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إن الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء الوضع المزري للمدنيين بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، جراء الضربات الجوية الذي ينفذها النظام، وتفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده حق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ونقلته وكالة الأناضول التركية.  

وأفاد المتحدث بأن الأعمال العدائية والأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، بالإضافة لانتشار فيروس كورونا أدت لجعل أوضاع المستضعفين “أكثر صعوبة” 

وأضاف بأن الأمم المتحدة تلقت تقارير بشأن الأعمال العدائية طوال شهر أيلول/سبتمبر المنصرم، إضافة إلى تكثيف الضربات الجوية على طول الخطوط الأمامية جنوبي إدلب، وتقارير شبه يومية عن أعمال عنف تشهدها المنطقة.

وحول انتشار فيروس كورونا، قال المتحدث إن الأمم المتحدة تشعر “بالقلق البالغ” إزاء الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث ثبتت إصابة أكثر من ألف شخص يوميًا في شمال غرب سوريا، مع ملاحظة زيادة بنسبة 170% من إجمالي عدد الإصابات خلال شهر أيلول/سبتمبر الفائت. 

واعتبر أن المعدات المحدودة لاختبارات كورونا المتواجدة في المنطقة تشكل “مشكلة” إضافة لنقص أجهزة الأكسجين. 

وأوضح نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة أن نسبة السكان الذين تلقوا جرعات من لقاح كورونا بلغت 3% فقط من إجمالي عدد سكان شمال غربي سوريا، كما قال” إنه و مع وجود 1.6 مليون شخص يعيشون في مخيمات مزدحمة، فإن انتشار الإصابات بالفيروس سيزيد من عبء النظام الصحي المثقل بالأعباء بالفعل”. 

منظمات إنسانية تحذر من تدهور القطاع الصحي


حذرت كل من  منظمتي “أطباء بلا حدود” و “أنقذوا الأطفال” من تدهور الوضع الصحي خصوصاً في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال البلاد، في بيان نقلته فرانس 24 .

ودعت المنظمتان المجتمع الدولي لزيادة الدعم لتلك المناطق لمواجهة سرعة تفشي فيروس كورونا في المنطقة. 

وقال مدير الصحة في إدلب سالم عبدان في تصريح لوكالة فرانس برس نقلته فرانس 24 “إن القطاع الصحي مهدد بالانهيار، كما أن هناك حاجة ماسة للأوكسيجن والأسرة المخصصة للمصابين في مراكز العزل” 

وأشار رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في سوريا فرانشيسكو فيلار إلى أن “الوضع أصبح خارجاً عن السيطرة، في حين أن أكثر من 20% من المصابين هم من النازحين وسكان المخيمات”. 

وتأتي موجة الإصابات المرتفعة التي تشهدها المنطقة بعد أكثر من أربعة أشهر على انطلاق حملة التلقيح في تلك المناطق ضمن برنامج “كوفاكس” المدعوم من قبل منظمة الصحة العالمية ,لتوزيع اللقاح خاصة في الدول التي تشهد نزاعات أو انقسامات.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد