مجموعة العشرين لا تدعي بأن لقاح كوفيد-١٩ الروسي هو الأفضل

كاثرين هيجنيت-استديو الصحة

وصف فلاديمير بوتين لقاح كوفيد-19 الروسي والمسمى Sputnik V بأنه “الأفضل في العالم” وذلك في مارس/آذار: وهو ادعاء غير مفاجئ، إذ لم يتم إثباته، من قبل رئيس البلاد المعروف عنه نزعته للتحدي دائمًا، لكن وفقًا لبعض التغطيات الإخبارية الأخيرة، فإن بوتين ليس الزعيم العالمي الوحيد الذي يتبنى هذا الرأي، إذ تدعي وسائل الإعلام الروسية أن وزراء الصحة في بعض أقوى دول العالم يؤيدون بوتين في رأيه عن اللقاح.

 حقيقة الادعاء – أن وزراء مجموعة الدول العشرين قالوا إن Sputnik V هو أفضل دواء للوقاية من كوفيد 19 في اجتماع عُقد مؤخرًا – ظهر هذا في أكثر من نسخة باللغة الإسبانية على مواقع إخبارية روسية كبرى مثل RT و Sputnik News، وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو هو مصدر هذا الادعاء، بعد أن ورد أنه أدلى به في مؤتمر عقد مؤخرا في موسكو.

 ولكن لا يوجد سجل رسمي يثبت التصريحات الروسية، ولا أي ذكر لتأييد Sputnik V في أي وثائق لمجموعة العشرين، نظرًا لأن معظم دول مجموعة العشرين لا تستخدم لقاح Sputnik V، فمن المستبعد جدًا أن تتوصل هذه الدول إلى مثل هذا الإجماع، حتى بشكل غير رسمي.

من المرجح جدًا أن هذا الادعاء هو الأحدث في سلسلة طويلة من الادعاءات المضللة والكاذبة التي نشرتها المواقع الإخبارية الموالية للكرملين للترويج للقاح Sputnik V في الخارج، على الرغم من أن معدلات التطعيم في روسيا لا تزال منخفضة، حيث تم تلقيح 32% فقط من إجمالي عدد السكان، إلا أن الدولة حريصة على الترويج خارجيًا للقاح المنتج من قبلها.

 تعمل المواقع الإلكترونية الموالية لروسيا منذ أكثر من عام على الترويج لرواية غربية معادية للقاح، في محاولة مصطنعة لدعم هذا المنتج، بالإضافة إلى انتقاد اللقاحات الغربية الصنع مثل فايزر ولقاح مودرنا، زعمت وسائل إعلام مؤيدة للكرملين بأن لقاح Sputnik هو الأفضل في السوق وأصروا على أن صانعي القرار الأوروبيين متحيزون ضده.

 في الواقع، يصعب على العلماء مقارنة لقاح Sputnik V بلقاحات أخرى بسبب العديد من المشكلات المتعلقة ببيانات التجارب المتعلقة بهذا الدواء، لطالما اشتكى الخبراء من عدم مشاركة بيانات كافية حول اللقاح لتقييم نجاحه بشكل مستقل.

Application

Description automatically generated

تزعم نسخة باللغة الإسبانية في محطة RT التي تملكها الدولة الروسية (المعروفة سابقًا باسم روسيا اليوم) أن الدول الأعضاء في مجموعة العشرين قد وصفت Sputnik V بأنه “أفضل” لقاح لفيروس كوفيد-19.

 نشر العلماء الروس نتائج التجارب المبكرة الإيجابية في موقع The Lancet في الخريف الماضي، لكنهم تعرضوا لانتقادات لإدراجهم عددًا صغيرًا جدًا من المشاركين، أظهرت دراسة مؤقتة عن تجربة المرحلة الثالثة من اللقاح، والتي نُشرت في فبراير/ شباط، نتائج إيجابية للغاية في عدد سكان أكبر بكثير يصل إلى ما يقرب من 22000 شخص، ولكن لم يتم نشر البيانات الأولية للدراسة، مما يجعل من المستحيل على العلماء الآخرين تقييم النتائج بشكل مستقل.

الآن وقد تم استخدام اللقاح على نطاق أوسع، تزداد الثقة في سلامته وفعاليته بين الخبراء وذلك وفقًا لمجلة Nature العلمية، وكذلك قدمت العديد من الدراسات الدولية الجارية للقاح في دول مثل الأرجنتين وتركيا وفنزويلا مزيدًا من البيانات حول اللقاح، لكن لقاح Sputnik V لا يزال غير مصرح باستخدامه من قبل وكالة الأدوية الأوروبية، وقبل أكثر من أسبوع، علقت منظمة الصحة العالمية تقييمها للقاح، أن خبراء الهيئات الصحية قلقون بشأن المعايير في أحد المصانع التي تصنع اللقاح.

 إن العلماء أيضًا غير متأكدين من جودة مراقبة الأضرار الجانبية الناتجة عن استخدام لقاح Sputnik V، هذه العملية – حيث يقوم الأفراد أو الأطباء بالإبلاغ عن المشكلات الصحية بعد التطعيم – تسمح للمنظمين باكتشاف أي آثار جانبية خطيرة محتملة وتعديل توزيع اللقاح وفقًا لذلك، إنها ذات الطريقة التي اكتشف بها الخبراء خطرًا نادرًا للغاية يتعلق بتجلط الدم المرتبط بلقاحات آسترازينكا و جونسون آند جونسون.

 سمح اكتشاف هذا الخطر مبكرًا للحكومات بإيقاف التوزيع مؤقتًا وإعادة النظر في من تلقى هذه اللقاحات لتقليل المخاطر والضرر، كما سمح للأطباء بتطوير علاجات فعالة لهذه الأعراض النادرة، مما قلل من مخاطر الدواء بشكل أكبر.

 على الرغم من أن لقاح Sputnik V مشابه للقاح آسترازينكا و جونسون آند جونسون، إلا أن الخبراء لا يعرفون ما إذا كان قد ينطوي على مخاطر مماثلة بسبب توفر بيانات أقل، وفقًا لمجلة Nature.

 بعيدًا عن البيانات، أثار اللقاح جدلًا منذ أن تم السماح باستخدامه لأول مرة في روسيا في أغسطس/ آب الماضي، بدأت الدولة بتسليم لقاح Sputnik V قبل نشر بيانات التجارب المبكرة، وحتى قبل أن تبدأ التجارب في المراحل المتأخرة، هذا يعني أن سلامة وفعالية اللقاح لم يتم تحديدهما وفقًا للمعيار المطلوب عادةً قبل طرحه للاستخدام العام.

بعد أكثر من عام، لا يزال هذا اللقاح مثيرًا للجدل، مع وجود أسئلة إضافية حول البيانات وراء اللقاح. قد تكون الصورة أكثر إشراقًا، لكنها بالتأكيد ليست واضحة بعد، بدون دليل يدعمها، فإن الادعاءات بأن Sputnik V هو اللقاح “الأفضل” ببساطة لا يمكن اعتبارها جدية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد