ازدياد الدعاية المعادية للبهائيين في إيران يتطلب البدء بالمساءلة

تم نشر هذه المادة أول مرة الخميس 8 يوليو/ حزيران 2021

يجب “محاسبة” الحكومة الإيرانية على حملتها التي استمرت 40 عاماً من خطاب الكراهية ضد الطائفة البهائية في إيران، وهي أكبر أقلية دينية غير مسلمة في البلاد، وفقًا لبيان جديد صادر عن المجمع البهائي الدولي (BIC) في جنيف، وأضاف المجمع الذي يمثل البهائيين في الأمم المتحدة بأن “الدعاية” الرسمية ضد البهائيين قد وصلت إلى مستويات جديدة من “التطور والحجم” في الأشهر الأخيرة.

قالت ديان علاء، ممثلة المجمع البهائي الدولي لدى الأمم المتحدة في جنيف: “إن التاريخ حافل بضحايا الجرائم الخطيرة التي حرض عليها خطاب الكراهية”، “نحن قلقون من أن الانتشار المتزايد للمعلومات المضللة التي تستهدف البهائيين قد يشير إلى زيادة حادة في الاضطهاد الذي يتعرضون له.”

كشفت أمثلة من الدعاية المعادية للبهائيين التي يتتبعها المجمع البهائي الدولي عن شبكة “متنامية” من “مئات المواقع الالكترونية وحسابات إنستغرام وقنوات تلغرام وغرف كلوب هاوس” مع عناوين مثل “البهائيون نجسون وأعداء لدينكم”،  “التعامل مع البهائيين ممنوع”،  “شراء أي سلعة من متجر بهائي ممنوع”،  وكذلك “حقوق الإنسان الحديثة كذبة كبيرة.”

تضمنت الأمثلة السابقة لخطاب الكراهية مقاطع من الفيديو والكتب والمقالات الصحفية والنشرات، فضلاً عن الندوات والمعارض العامة وحتى الكتابة على الجدران في الشوارع، كما أصدر رجال الدين العديد من الفتاوى الدينية ضد البهائيين.

يتعرض البهائيون للاضطهاد المنهجي من قبل السلطات الإيرانية منذ الثورة الإسلامية عام 1979، إذ تم إعدام أكثر من 200 بهائي، واليوم هم محرومون من الوظائف في القطاع العام، والحصول على التعليم العالي ممنوع أو تتم عرقلته بشدة، ومقابرهم منتهكة.

كشفت وثائق حكومية مسربة عن خطط رسمية لمصادرة ممتلكات البهائيين وتحويل أبناء البهائيين إلى الإسلام، وقد لفت مركز معلومات المجمع البهائي الدولي والعديد من هيئات حقوق الإنسان والحكومات الانتباه إلى الإجراءات القمعية الجديدة ضد البهائيين في الأشهر الأخيرة.

وقال بني دوغال، الممثل الرئيسي للمجمع البهائي الدولي لدى الأمم المتحدة: “لقد تجاهلت إيران باستمرار التزاماتها الدولية، وقد حان الوقت لمساءلتها عن التحريض على الكراهية وارتكاب عدد لا يحصى من انتهاكات حقوق الإنسان ضد البهائيين دون عقاب، “إن جرائم الكراهية تبدأ دائماً بالكلمات، دعونا نمنع التاريخ من أن يعيد نفسه”.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد