المعارضون للقاح فيروس كوفيد- 19 يزعمون أن اللقاح يسبب متلازمة التهابية خطيرة عند الأطفال.. ما هي الحقيقة؟

كاثرين هيغنيت-إيران وير

مع بداية طرح لقاحات كوفيد- 19للأطفال من قبل العديد من الدول، بدأ الناشطون في مجال مكافحة اللقاحات بمشاركة ادعاءات كاذبة ومضللة حول سلامة اللقاحات للأطفال، تشير أحدث شائعة تم تداولها عبر الإنترنت إلى أن هذه اللقاحات تسبب حالة خطيرة تسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأثر(MIS) عند الأطفال.

في الحقيقة، يعتبر الخبراء أن اللقاحات آمنة وفعالة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عاماً وما فوق، تم الإبلاغ عن متلازمة MIS بضع مرات فقط لدى بعض البالغين والأطفال الذين تلقوا لقاح كوفيد-19، ولم يُثبت القائمون على عملية تنظيم الأدوية علاقة سببية بين الاثنين، ومع ذلك، تم العثور على صلة واضحة بين عدوى MIS وفيروس كوفيد- 19- خاصة عند الأطفال.

A picture containing text, post

Description automatically generated

تدعي مقاطع الفيديو المعارضة للقاحات أن لقاحات كوفيد- 19 تسبب متلازمة الالتهاب متعدد الأثر  (MIS-C) عند الأطفال، في الواقع، تمت ملاحظة عدد قليل فقط من الحالات، ولم يثبت المسؤولين الطبيون وجود صلة بين اللقاحات والمتلازمة، ومع ذلك، من المعروف أن فيروس كوفيد- 19 يسبب متلازمة MIS لدى كل من الأطفال والبالغين.

ما هي متلازمة الالتهاب متعدد الأثر؟

متلازمة الالتهاب متعدد الأثر هي حالة تم وصفها حديثاُ ويبدو أنها مرتبطة بعدوى كوفيد- 19، إنه مرض نادر، ولكنه خطير يمكن أن يسبب التهاباً حاداً في العديد من الأعضاء.

قال الدكتور أرفيند نون، وهو رائد في أمراض الروماتيزم السريرية والذي وصف هذه الحالة مؤخراً في مجلة BMJ Case Reports، لـ Health Studio: إن “MIS هي متلازمة ما بعد الالتهاب التي تؤثر على أعضاء متعددة، تتطور عادةً بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد الشفاء من عدوى كوفيد- 19.”

وقال إن الحالة يمكن أن تظهر مع مجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك آلام البطن والقيء والإسهال والطفح الجلدي وانخفاض ضغط الدم.

على الرغم من أن الحالة يمكن أن تكون خطيرة، إلا أنه يمكن علاج متلازمة MIS بالكورتيكوستيرويدات والغلوبولين المناعي، وهو شكل من أشكال العلاج المناعي، كما أضاف الدكتور نون، الذي يعمل في أمانة NHS في ساوثبورت ومستشفى أورمسكيرك بالمملكة المتحدة.

تم الإبلاغ عن هذه الحالة لأول مرة في الربيع الماضي بين الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كوفيد- 19، ولكن منذ ذلك الحين لوحظ ظهورها عند البالغين الذين أصيبوا بالمرض أيضاً.

تم تأكيد عدد قليل جداً من الحالات بعد التطعيم بلقاح كوفيد- 19، ولكن لم يثبت أي مرصد طبي وطني حتى الآن علاقة سببية بين متلازمة MIS وأي من اللقاحات.

كم كان عدد الحالات التي ظهرت بعد تناول اللقاح؟

وجد بحث قام به Health Studio في تقارير نظام الإبلاغ عن الحوادث في الولايات المتحدة 23 بلاغاً فقط عن إصابات بمتلازمة MIS من بين ما يقرب من 205 مليون متلقي للقاح كوفيد- 19 في البلاد، هذه التقارير، التي يمكن لأي شخص تقديمها، غير قادرة على إثبات ما إذا كانت الحالة ناتجة عن تناول اللقاح أو حدث أن ظهرت بعد تناول التطعيم، كما نشر Health Studio سابقاً.

صرحت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بأنها على علم بحالة واحدة من متلازمة MIS لشاب دنماركي يبلغ من العمر 17 عاماً تلقى لقاح فايزر. ومنذ ذلك الحين، تلقى الشاب، الذي لم يكن مصاب بفيروس كوفيد- 19، العلاج وتعافى من الحالة.

وقالت وكالة EMA لـ Health Studio إن خبراءها يقومون حالياً بتقييم ما إذا كان من الممكن أن يكون اللقاح تسبب في مرض الشاب أم لا، والذي حدث في أوائل أغسطس/آب، لا تعتقد الوكالة أنه من الضروري تغيير توجيهاتها في الوقت الحالي.

وكالة الأدوية الدنماركية لم تغير توصياتها أيضاً، بدلاً من ذلك، تنصح الأطباء بمراقبة الأعراض المحتملة لمتلازمة MIS بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح مع استمرار الأبحاث.

هذا لأنه لم يعرف بعد ما إذا كان اللقاح هو الذي تسبب في حالة الشاب أم لا، وفي هذا السياق، تقول وكالة EMA أن ما بين حالتين إلى خمس حالات من متلازمة MIS تحدث بين مئة ألف طفل كل عام.

من بين أكثر من 366 مليون جرعة من لقاح فايزر تم تسليمه لبلدان المنطقة الاقتصادية الأوروبية، تم إعطاء حوالي خمسة ملايين جرعة للأطفال، حتى ولو تم إثبات وجود رابط في الحالة الدنماركية، فستظل هذه المتلازمة من الأعراض الجانبية النادرة للغاية: وهي أقل بكثير من حدوث متلازمة MIS عند الأطفال المصابين بفيروس كوفيد- 19. وفقاً لوكالة DMA، فإن واحداً من كل 4000 طفل مصاب بفيروس كوفيد- 19 يصاب بمتلازمة MIS.

يقول رئيس قسم مراقبة الدواء في وكالة DMA: “لا يوجد سبب يدعو الناس إلى القلق، لكن من الواضح أن وكالة الأدوية الدنماركية تأخذ التقرير على محمل الجد … من السابق لأوانه القول ما إذا كانت الحالة ناجمة عن اللقاح، لكن لا يمكن أن يكون الأمر كذلك مستبعد على حد سواء.”

وبالتالي، فإننا نقوم بدراسة القضية بالتفصيل مع زملائنا الأوروبيين.”

أبلغ الدكتور نون وفريقه عن حالة واحدة من متلازمة MIS يحتمل أن تكون ناجمة عن اللقاح في الأدبيات الطبية في المملكة المتحدة، حيث تلقى أكثر من 48 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل. عالج الفريق امرأة تبلغ من العمر 44عاماً من متلازمة MIS في يناير/ كانون ثاني، بعد يومين من تلقيها لقاح فايزر، ظهرت عليها أعراض تشمل الطفح الجلدي والقيء وإصابة الكلى، لكنها استجابت للعلاج وعادت إلى العمل منذ ذلك الحين.

تم الإبلاغ عن هذه الحالة، التي يُعتقد أنها الأولى من نوعها، في سلسلة تقارير BMJ في يوليو/ حزيران.

تقول وكالة تنظيم الدواء ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) في المملكة المتحدة، مثلها مثل وكالة EMA ووكالة DMA، إنها لم تجد علاقة بين اللقاحات، ومتلازمة MIS.

قال متحدث باسم وكالة MHRA: “[نحن] نراقب باستمرار جميع الآثار الجانبية المحتملة التي تم الإبلاغ عنها، وهذا يشمل متلازمة الالتهاب المتعدد (MIS)، إلى جانب الأعراض المحتملة الأخرى التي تم إبلاغنا بها.

“لا يوجد حالياً أي علاقة بين لقاحات كوفيد- 19 ومتلازمة MIS، ولم يتم إدراج متلازمة MIS كأثر جانبي محتمل لأي من لقاحات كوفيد- 19.”

 يقول الدكتور نون إنه من المهم للأطباء أن يقوموا بالبحث عن أي حالة من متلازمة MIS بعد تناول اللقاح وبحذر، وقد نشر فريقه منذ ذلك الحين رسالة في مجلة BMJ Case Reports تؤكد أنه يجب إجراء “مراقبة صارمة وتقييم مفصل وتحقيقات مخبرية” لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لمتلازمة MIS.

هل لقاحات كوفيد- 19 آمنة للأطفال؟

تظهر الأدلة من التجارب السريرية والدراسات الأخرى أن اللقاحات آمنة وفعالة للبالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12عاماً وما فوق، على الرغم من أن اللقاحات يمكن أن تسبب آثاراً جانبية غير جيدة، إلا أنها عادة ما تكون خفيفة إلى معتدلة وتميل إلى الشفاء بسرعة.

قال الدكتور نون إن الدراسات الحديثة تظهر أن خطر حدوث مضاعفات من عدوى فيروس كوفيد- 19لدى الأفراد غير الحاصلين على اللقاح يفوق خطر حدوث أي مضاعفات من تلقي اللقاحات.

وأضاف أنه عندما يتعلق الأمر بمتلازمة MIS، فقد تطورت معظم الحالات بعد الإصابة بـفيروس كوفيد- 19، وأصابت الغالبية في الأفراد الذين لم يتناولوا اللقاح.

وقال إن هذا يؤكد “أن متلازمة MIS تشكل خطرا أكبر على الأشخاص غير الحاصلين على اللقاح.”

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد