خاص: مقتل ما يقارب 5 عناصر من الميليشيات الإيرانية في سوريا جراء غارات إسرائيلية

أفاد مصدر مقرب من الميليشيات الإيرانية في سوريا لـ”إيران وير”، أن الطيران الإسرائيلي استهدف مناطق في  جنوب غرب العاصمة السورية دمشق ليلة الجمعة 3/9/2021 ، واستخدم  الأجواء اللبنانية من جهة الجنوب وتحديداً من نفس النقطة التي استهدف منها الطيران منطقة قارة السورية بتاريخ 19/8/2021.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته  أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت محيط العاصمة دمشق في منطقة الهامة التي تضم مستودعات لتخزين الأسلحة التابعة للمليشيات الإيرانية وبالقرب من مركز البحوث العلمية في منطقة برزة وهي (نقطة و مراكز تطوير للأسلحة  تتبع للمليشيات الإيرانية).

وأضاف المصدر الخاص أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت أيضا منطقة جبل قاسيون حيث يوجد مستودع لأسلحة متطورة للميليشيات الإيرانية، مشيرا إلى أن الغارات الإسرائيلية أدت لدمار المناطق المستهدفة وأصابت عددا من العناصر بجروح ومقتل ما يقارب 5 عناصر، على حد ما قاله المصدر الخاص.  

وبحسب المصدر فإن الجيش السوري والميليشيات التابعة له حاولوا التصدي 

للصواريخ عبر أسلحة الدفاع الجوي الموجودة في كل من مطار المزة و جبل المانع ومنطقة الضمير، واسقطوا بعض الصواريخ، لافتا النظر إلى أن أحد صواريخ الدفاع الجوي كان من طراز اس 200 قد انطلق من منطقة الضمير ولاحق الطائرات الإسرائيلية وانفجر بالأجواء وصاروخ آخر انفجر فوق إسرائيل. 

وبدورها قالت وكالة الأنباء السورية “سانا” إن الدفاعات الجوية تصدت لما وصفته بـ”العدوان الإسرائيلي” في محيط دمشق وأسقطت معظم الصواريخ.

ونقلت الوكالة السورية عن مصدر عسكري أن إسرائيل نفذت هجوما من “اتجاه جنوب شرق بيروت مستهدفة بعض النقاط في محيط مدينة دمشق ومحيط مدينة حمص”.

واستهدف سابقا الطيران الإسرائيلي منطقة قارة بريف دمشق بتاريخ 19/8/2021 مستودعات أسلحة لحزب الله اللبناني عددها ثلاثة مستودعات  وأدى الاستهداف لتدمير النقاط المستهدفة ومقتل قرابة 6 مقاتلين من حزب الله أحدهم إيراني ومقاتلين محليين من منطقتي كفريا والفوعة، والبقية من لبنان، وفقا لما أفاد به مصدر مقرب من حزب الله اللبناني لـ”إيران وير”.

وذكر المصدر أن الطيران الإسرائيلي استهدف أيضاً مستودعا أخر على طريق مطار دمشق الدولي يتبع لحزب الله اللبناني .

وأشار المصدر إلى أن طيران الشحن الإيراني ما زال يعمل بين طهران ودمشق بشكل مستمر وينقل دفعات من الأسلحة المتطورة إلى ميليشياته في سوريا عبر مطار دمشق الدولي وبلغ عدد الرحلات بين طهران ودمشق منذ أخر استهداف إسرائيلي بتاريخ 19/8/2021  ست رحلات شحن بمعدل ثلاث رحلات إسبوعياً .

وتضم محافظة دمشق وريفها 19 نقطة للميليشيات الإيرانية المنتشرة على الأراضي السورية، وتنتشر الميليشيات بمختلف المناطق و القرى التابعة لمحافظتي دمشق وريفها، وفيهما يوجد المركز الرئيسي للحرس الثوري الإيراني الذي يتم من خلاله إدارة الوجود الإيراني في سوريا.

كما يوجد في هذه النقاط الإيرانية مستودعات للأسلحة والصواريخ التي تتزود بها الميليشيات المنتشرة على الجغرافية السورية، إضافة إلى مركز تدريب وتأهيل تستخدمه إيران لتدريب المنتسبين الجدد، وفق خريطة تفاعلية نشرها سابقا موقع “إيران وير” معتمدا على مصادر عسكرية وأمنية في سوريا.

يشار إلى أن الغارات الإسرائيلية المشابهة تكررت خلال السنوات الماضية، فيما لم تعلن إسرائيل إلا نادرا عن مسؤوليتها.

وجدير بالذكر أن إسرائيل أكدت عدة مرات أنها لن تسمح بتهديد أمن حدودها عبر سوريا، أو تمدد النفوذ الإيراني وترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وذكر  الجيش الإسرائيلي في تقريره السنوي أنه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدّم تفاصيل عنها.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد