تحقق: وكالة رويترز لم تنقل عن مسؤولين إسرائيليين نية استهدافهم ناقلة نفط إيرانية متّجهة إلى لبنان

نقلت وسائل إعلام لبنانية معلومات منسوبة إلى وكالة رويترز مفادها أن السلطات الإسرائيلية لن تسمح بمرور ناقلة النفط الإيرانية إلى لبنان مهما كلف الثمن.

وجاء كلام وسائل الإعلام اللبنانية بعيد إعلان أمين عام حزب الله حسن نصر خلال مراسم إحياء العاشر من محرم (حسب التقويم الهجري)، أن سفينة إيرانية محملة بالمشتقات النفطية ستبحر خلال ساعات إلى لبنان.

واعتبر نصر الله أن مجرد وصول السفينة الإيرانية إلى مياه البحر المتوسط تعتبر أنها داخل الأراضي اللبنانية.

وجاء في الادعاء، أن وكالة رويترز نقلت عن مسؤول أمني اسرائيلي قوله: “يبدو أننا أمام أيام ساخنة على جبهة المتوسط وإسرائيل لن تسمح بمرور السفينة إلى لبنان مهما كلف الثمن”.

وفي البحث عن مصدر الادعاء من وكالة “رويترز” اتضح أن الوكالة نفت الخبر المنسوب لها بشكلٍ رسمي.

وقالت الوكالة على معرّفها الرسمي بموقع “تويتر“: “فيما يتعلق بشأن ناقلة المازوت “الديزل” التي أعلن حزب الله أنها ستبحر من إيران إلى لبنان فإن الوكالة لم تنقل عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم إن “إسرائيل لن تسمح بمرور السفينة إلى لبنان مهما كلف الثمن” أو قول “يبدو أننا أمام أيام ساخنة على جبهة المتوسط”.

واتَهم رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري ، حسن نصرالله بالتفريط في السيادة الوطنية، وتعريض لبنان لخطر الخضوع للعقوبات والصدام مع المجتمع الدولي في وقت أحوج ما يكون إلى حكومة تحظى بدعم الأشقاء والأصدقاء، وفق تعبيره، وتعهد بعدم السماح للحزب بأخذ تأشيرة تسليم لبنان إلى “سطوة إيران” حسب قوله.

وحمّل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، رئيس الجمهورية ميشال عون مسؤولية عدم تحرير استيراد المحروقات والأدوية بالتزامن مع السماح لحزب الله بمصادرة القرارات الاستراتيجية، وجلب البضائع بطرق ملتوية ستؤدي بالبلاد إلى كارثة حقيقية.

ويعيش لبنان أكبر أزمة اقتصادية في تاريخه، مع تراجع سعر صرف الليرة أمام الدولار بشكل متسارع، وسط انقطاع المواد الغذائية، والأدوية، والمحروقات، والكهرباء، بالتزامن مع غلاء في أسعار السلع المتبقية.

وعلى الرغم من مرور عام على الفراغ الحكومي، بعد استقالة حكومة الرئيس حسان دياب على أثر انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب من العام الماضي، واشترطت الدول الغربية تشكيل حكومة من الاختصاصيين غير الحزبيين، وذلك لمساعدة لبنان في تجاوز الأزمة، إلا أنه لم تتشكل الحكومة المنشودة.

وعلى هذا الأساس، يؤكد “إيران وير” أن المعلومات المنسوبة إلى وكالة رويترز على لسان مسؤولين إسرائيليين، هي غير صحيحة.

غير صحيح: بیان كاذب حول حدث قد حصل مؤخرا أو شيء لم یتم إثباته مسبقا، كما هو مدعوم بالحقائق والأدلة.

يمكنك معرفة المزيد حول منهجية التحقق من صحة البيانات لدينا من خلال النقر على هذا الرابط

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد