“مراسلون بلا حدود” تطالب بفتح تحقيق عن رئيس السلطة القضائية الإيرانية القاتل للإعلاميين

أعلنت “منظمة مراسلون بلا حدود” أن رئيس السلطة القضائية الإيرانية الجديد محسني إجئي فضلًا عن سوء سمعته وإجراءاته القاسية بحق الإعلاميين فإنه ضالع بشكل مباشر في قتل الإعلامي “بيروز دواني” في العام 1998.

وقد طالبت منظمة مراسلون بلا حدود يوم الثلاثاء 13 يوليو/تموز الجاري بتشكيل لجنة دولية تابعة لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة للتحقيق مع محسني إجئي. 

في عام 2004، وخلال اجتماع محسني إجئي مع هيئة الرقابة على الصحافة لمناقشة قمع الصحافة في إيران، ألقى إجئي السكرية على الإعلامي “عيسى سحرخيز” واشتبك معه وقام بعضّه.

وقد نشرت منظمة مراسلون بلا حدود تقرير على موقعها الإلكتروني، أشارت فيه إلى قيام وزارة الاستخبارات وقت رئاسته لها عام 1998 بقتل شخصيات بارزة من المعارضة الإيرانية مثل “داريوش فروهر” و”بروانه اسكندري”، وعضو رئاسة تحرير مجلة “إيران فردا” “مجيد شريف”، والصحفيين “محمد مختاري” و”محمد جعفر بوينده”.

 كما أنه وفق أقوال الصحفي “أكبر غنجي” التي أدلى بها أمام المحكمة في ديسمبر 2000، كان محسني إجئي هو المدعي العام آنذاك بمحكمة رجال الدين، وهو الآمر بقتل رئيس تحرير مجلة “بيروز”، بيروز دواني.

وفي إشارة إلى قمع الاحتجاجات الشاملة لعام 2009، ذكرت مراسلون بلا حدود أن محسني إجئي خلال توليه وزارة الاستخبارات والادعاء العام، لعب دورًا هامًا في اعتقال المئات من الإعلاميين والصحفيين، وإصدار أحكام مشددة في حقهم.

وفي جانب آخر من هذا التقرير، أُشير إلى دور محسني إجئي المدعي العام ثم المتحدث باسم السلطة القضائية في فرض الإقامة الجبرية على رئيس الوزراء السابق والمسؤول عن الصحيفة الموقوفة “كلمه سبز”، “مير حسين موسوي” برفقة زوجته المفكرة والكاتبة “زهرا رهنورد”، ورئيس البرلمان السابق والمسؤول عن الصحيفة الموقوفة “اعتماد ملي”، “مهدي كروبي”، هذا ويقبع هؤلاء الأشخاص من قادة “الحركة الخضراء” تحت الإقامة الجبرية منذ مارس 2011 عقب الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي انعقدت عام 2009. 

ومن أعمال محسني إجئي الأخرى، يمكن الإشارة إلى غلق كثير من قنوات التلجرام واعتقال عشرات المدونين. وقد وصفت مراسلون بلا حدود، الجمهورية الإيرانية بأنها واحدة من أكثر الدول قمعًا لحرية الإعلام. وأدرجت إيران في المرتبة 174 من أصل 180 دول حول العالم.

هذا وقد أصدر المرشد الأعلى “علي خامنئي” قرارًا صباح يوم الخميس 1 يوليو/تموز الجاري بتعيين غلام حسين محسني إجئي رئيسًا للسلطة القضائية لمدة خمس سنوات.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد