القضاء العراقي يخلي سبيل القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح

أفرجت السلطات العراقية عن القيادي البارز في الحشد الشعبي قاسم مصلح بعد قرار قاضي التحقيق بالإفراج عنه لعدم كفاية الأدلة، وحصل موقع “إيران وير” لصور يظهر فيها مصلح على جسر الجادرية في العاصمة بغداد قبل توجهه إلى منزله بمحافظة كربلاء حيث كان في استقباله عدد من مسلحي قوات الحشد.

وأعلن نواب في تحالف الفتح الجهة السياسية للحشد الشعبي الإفراج عن القيادي في الحشد الشعبي في الاثنين 7 يونيو/حزيران، لكن مصادر أمنية عراقية نفت خبر إطلاق سراحه.

واعتقلت قوات خاصة عراقية ترتبط بمكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قاسم مصلح في 27 أيار/مايو قرب مدينة الدورة ببغداد بحسب المادة 4 من القانون العراقي، وهذه المادة متعلقة بأعمال الإرهاب، ووجهت للقيادي في الحشد الشعبي تهمة قتل عدد من الناشطين العراقيين في مدينة كربلاء العراقية.

وعلى إثر اعتقال قاسم مصلح انتشرت فصائل من الحشد الشعبي داخل المنطقة الخضراء وهي تحمل الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وحاصرت عدة مواقع حكومية بينها مقر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وكانت والدة الناشط إيهاب الوزني مسؤول تنسيقية التظاهرات في كربلاء الذي اغتيل قبل فترة في محافظة كربلاء، أكدت في حديث خاص لموقع “إيران وير” أنّ ابنها تلقى تهديدات مستمرة من القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح.

من الجدير ذكره أن قاسم مصلح، كان يشغل منصب قائد لواء الطفوف التابع للعتبة الحسينية في الحشد الشعبي قبل أن ينفك من حشد العتبات ويرتبط بهيئة الحشد الشعبي منها ويتسلم عام 2017 منصب قائد عمليات الحشد في محافظة الأنبار.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد