تفاصيل اغتيال ضابط بجهاز المخابرات العراقية في بغداد

أكد مصدر أمني في إعلام عمليات بغداد اغتيال معاون مدير المراقبة في جهاز المخابرات العراقية العقيد نبراس فرمان الإثنين 7 يونيو/حزيران بإطلاق نار نفذه مسلحون مجهولون في منطقة البلديات بالعاصمة العراقية بغداد.

وأوضح المصدر في حديثه لـ “إيران واير” أن عملية الاغتيال تمت بعد مطاردة الضابط من قبل المسلحين الذين يستقلون سيارات (بيك أب) في منطقة البلديات، مشيرا إلى العقيد نبراس فرمان حاول المقاومة وتبادل مع المسلحين عملية إطلاق النار.

وأضاف المصدر أن مسلحاً في سيارة ثانية سدد على العقيد عدة طلقات نارية أردته قتيلاً في الحال داخل سيارته، كما أصيب أحد المارة أثناء عملية الاشتباك بين الضابط والمجموعة المسلحة.

ونعى جهاز المخابرات العراقي في بيان العقيد نبراس بالقول إنه: “بمزيد من الثبات والإصرار على مواصلة العطاء ينعى جهاز المخابرات الوطني العراقي الشهيد العقيد نبراس فرمان شعبان الذي طالته أيادي الحقد بعملية جبانة غادرة هذا اليوم، في محاولة يائسة لثني الجهاز عن أداء واجبه الوطني”.

في سياق متصل قال الخبير الأمني أحمد الشريفي في حديث خاص لموقع “إيران وير” : إن حوادث الاغتيال لضباط المخابرات تعتبر استهداف للدور الوظيفي لهذا الجهاز ، مشيرا إلى أن الكثير من الأحزاب ترغب وتعمل على هذا الدور(الاغتيالات) في الفترة المقبلة وقبل بدء الانتخابات البرلمانية .

وبحسب مراسل “إيران وير” في العراق تعتبر حادثة الاغتيال الثانية من نوعها في غضون أقل من ثلاثة أشهر، إذ اغتال مسلحون ضابطا بارزا في جهاز المخابرات نهاية مارس/آذار الماضي في حي المنصور وسط بغداد، وذلك بعد حملة إعلامية واجهها الجهاز من قبل ميليشيات موالية لإيران تتهمه بالمشاركة، من خلال التعاون مع القوات الأمريكية، في عملية اغتيال زعيم فيلق القدس قاسم سليماني، والقيادي بالحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس مطلع يناير/كانون الثاني العام الماضي، بغارة قرب مطار بغداد الدولي غربي العاصمة العراقية.

وتعرض جهاز المخابرات مؤخرا لهجوم من زعيم مليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، الذي قال في تغريدة بتاريخ 14 مارس/ أذار إنه يملك معلومات تشير إلى وصول فريق إماراتي مهمته الإشراف على جهاز المخابرات العراقي، فيما تساءل الخزعلي عمّا سماه حجم التدخل الخارجي بجهاز المخابرات.

وتتهم الفصائل الموالية لإيران جهاز المخابرات العراقية بالتعاون مع القوات الأميركية في عملية اغتيال زعيم فيلق القدس قاسم سليماني والقيادي بـالحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد