الشبكة السورية لحقوق الإنسان: مقتل نحو 29 ألف طفل سوري منذ 2011

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 29 ألف طفل سوري على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ مارس/آذار 2011 وحتى يونيو/حزيران 2021.

وفي بيان لها بمناسبة “اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء” ذكرت الشبكة أنّ قرابة 23 ألف طفل قتلوا على يد قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له، فيما قضى نحو 2000 طفل على أيدي القوات الروسية، كما بلغ ضحايا الأطفال من التنظيمات المتطرفة (تنظيم الدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام) أكثر من 1000 طفل، وضحايا الأطفال على يد قوات سوريا الديمقراطية 232 طفلاً، وضحايا المعارضة المسلحة “الجيش الوطني” 993 طفلاً، وضحايا هجمات قوات التحالف الدولي 925 طفلاً.

وبحسب قاعدة بيانات الشبكة لا يزال نحو 5000 طفل قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على أيدي أطراف النزاع، غالبيتهم يقبعون في سجون ومعتقلات النظام السوري بحصيلة أكثر من 3600 طفلاً.

وسجّلت الشبكة مقتل ما لا يقل عن 180 طفلاً بسبب التعذيب، جلّهم قضوا على أيدي قوات النظام السوري، 173 طفلاً، في مقابل 7 أطفال قتلوا بالتعذيب على أيدي بقية أطراف النزاع.

وبحسب البيان، ما يزال ربع مليون طفل يعيشون ضمن المخيمات المنتشرة في سوريا، ويعانون أسوأ الظروف الحياتية وانعدام أقل مقومات النظافة والخصوصية والمسكن والرعاية الطبية والصحية وغياب تدابير السلامة.

واعتبر البيان أنّ هذه الانتهاكات هي فرع عن استمرار النزاع المسلح منذ 10 سنوات وفشل مجلس الأمن والمجتمع الدولي في تحقيق انتقال سياسي في سوريا، وتأسست الشبكة السورية لحقوق الإنسان في حزيران 2011 بهدف توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا تمهيداً لمحاسبة مرتكبيها، وهي منظمة حقوقية غير ربحية وغير حكومية مسجلة في بريطانيا وأمريكا وفرنسا.

وفي سياق متصل، اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أنّ النظام السوري قتل وعذّب وأخفى قسريًا وجنّد عشرات الآلاف من الأطفال السوريين، كما عرضهم لهجمات كيماوية، وقصف مدارسهم ومستشفياتهم، ومنعهم من الحصول على المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، بحسب تغريدات لحساب السفارة الأمريكية في سوريا.

وبمناسبة اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال دعت الولايات المتحدة النظام السوري إلى “وقف هجماته البربرية على السوريين الأكثر ضعفًا، كما دعت أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى تجديد وتوسيع تفويض معبر الحدود للحفاظ على تدفق المساعدات الإنسانية الحيوية”.

وبلغ عدد قتلى الحرب السورية نحو نصف مليون شخص منذ آذار/مارس 2011، بينهم نحو 160 ألف مدني، وفق آخر إحصائية للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد