إيران تخصص 125 مليون دولار من الأموال المجمدة في العراق لشراء لقاح كورونا

أعلن وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان عن إصدار ترخيص بتخصيص 125 مليون دولار من الأموال الإيرانية المجمدة في العراق لشراء 16 مليون جرعة من لقاح كورونا.

وبحسب وكالة مهر شبه الرسمية فإن أردكانيان أكد أنهم استطاعوا الحصول على التصاريح اللازمة لتحويل 125 مليون دولار من الأموال الإيرانية المجمدة الموجودة في العراق إلى بنك سويسري (لم تحدده).

وأكد أردكانيان على أنه من المفترض شراء 16 مليون جرعة من لقاح كوفاكس، وستحول هذه اللقاحات إلى وزارة الصحة والعلاج الإيرانية، متوقعاً أن ينتهي العمل نهاية الأسبوع الجاري، ولم يخرج أي تأكيد أو نفي عن موضوع تحويل الأموال العراقية الإيرانية من قبل المسؤولين العراقيين.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن حكومة بلاده بذلت قصارى جهدها لحماية المتضررين من فيروس كورونا رغم كل القيود، وتابع روحاني خلال اجتماعه مع لجنة التنسيق الاقتصادي للحكومة أن بلاده ستبذل جهدها لدعم جميع المتضررين من العائلات والشركات الصناعية على الرغم من القيود المالية.

وكان رئيس إدارة الغذاء والدواء الإيراني محمد رضا شنيسار قال إنه:” تم إصدار حوالي 38 خطاب توصية للشركات الخاصة من أجل استيراد لقاح كورونا”، وتابع شينسار أنه” على الرغم من الوعود باستيراد لقاح كورونا بحلول أوائل الشهر القادم لكنه لم يتم استيراد أي شحنة من قبل القطاع الخاص، واصفاً أن الاستيراد الخاص “ليس بالسهل”.

وفي السياق ذاته، أعلن حسن جليلي مدير أبحاث لقاح “كوف إيران بركت” أنه تم إنتاج مليون جرعة من اللقاح المحلي، مشيراً إلى أنه سيتم إنتاج 18 مليون جرعة حتى سبتمبر/أيلول المقبل. 

كما أكد علي رضا بيكلري رئيس معهد باستور الإيراني عن بدء تطعيم الجرعة الثانية للقاح المشترك بين معهدهم ونظيره الكوبي (فنيلا) لـ24 ألف متطوع في 8 مدن إيرانية، وفق ما نقلت وكالة نور نيوز

وتشتكي إيران من وقوف العقوبات الأمريكية بينها وبين تقديم المساعدات من أجل شراء لقاحات مضادة لفيروس كورونا.

وسجلت وزارة الصحة الإيرانية 198 حالة وفاة بفيروس كورونا، إضافة إلى تسجيل 8786 حالة إصابة خلال 24 ساعة. 

وبلغ عدد الوفيات الإجمالي في إيران 79 ألفاً و939 حالة، إضافة إلى مليونين و902 ألفاً و94 حالة إصابة مؤكدة من ضمنها 4219 في حالة حرجة.

ووفق مسؤول عمليات إدارة مرض كورونا في طهران علي رضا زالي فإن 83% من وفيات كوفيد-19 هي من الفئات العمرية التي تتجاوز الـ65 عاماً.

وأشار زالي إلى وجود 13 مدينة في محافظات سيستان وبلوجستان وهرمزكان وبوشهر في الحالة الحمراء (الحالة الخطيرة) من حيث تفشي كورونا. 

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد