سوريا: بعد حادثة مصفاة بانياس.. حريق في مصفاة حمص

أفادت وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري بأن رجال الإطفاء أخمدوا حريقا اندلع في مصفاة النفط الرئيسية في محافظة حمص غرب سوريا.

وقال وزير النفط والثروة المعدنية بسام طعمة: “إن تسريبا حصل خلال نقل نفط خام بين برجين هو سبب الحريق، حيث يكون النفط مسخنا قبل دخوله برج التقطير بحوالي 350 درجة ونتيجة حرارته العالية وتسربه إلى الخارج وسخونة جسم المضخة حصل الاشتعال”، وذلك بحسب وكالة الأنباء سانا.

وأضاف طعمة أن مصفاة حمص لم تتوقف عن العمل، حيث تحتوي على 3 وحدات تقطير غير الوحدة 100 (التي نشب فيها الحريق) مستقلة عنها تماما.

وقال رئيس مصفاة حمص سليمان محمد للتلفزيون الحكومي إن وحدة التقطير التي اشتعلت فيها النيران هي واحدة من أربع وحدات في المصفاة، وبالإضافة إلى مصفاة حمص، تمتلك سوريا مصفاة أخرى بالقرب من مدينة بانياس الساحلية كلاهما تديرهما الحكومة.

وعرض التلفزيون السوري الحكومي لقطات حية لنيران اجتاحت أجزاء من المصفاة مع تصاعد أعمدة دخان أسود بينما كان رجال الإطفاء يطفئون الحريق، وجاء ذلك وسط سلسلة من الهجمات الغامضة على سفن ومنشآت نفطية في سوريا خلال الأشهر الماضية. 

وكانت حمص شهدت نشوب حريق ووقوع انفجار في يناير/كانون الثاني الماضي شمل محطة تحميل قريبة للنفط الخام وعشرات الشاحنات التي تنقل المنتجات البترولية عبر البلاد.

حيث تسيطر الحكومة السورية على بعض حقول النفط والغاز في وسط البلاد، لكن معظم الحقول الكبيرة في البلاد في الشرق تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تدعمهم الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية استهدفت شبكة امتدت عبر سوريا وإيران وروسيا مسؤولة عن شحن النفط إلى الحكومة السورية، بمجموعة عقوبات.

وقالت وزارة النفط السورية في أواخر أبريل/نيسان “إن حريقا اندلع في ناقلة نفط على ساحلها بعد ما قالت إنه هجوم بطائرة مسيرة”، إلا أن موقع روسيا اليوم وموقع نورنيوز الإيراني أوضح أن ناقلة النفط لم تتعرض لأي استهداف، وأن الحريق الذي نشب بها كان بسبب الإهمال والقيام بعمليات لحام أنابيب داخل السفينة “دون مراعاة عوامل الأمان والسلامة”.

وواجهت مصفاتي حمص وبانياس نقصا بالإمدادات خلال الأشهر الماضية بسبب عدم انتظام إمدادات النفط الخام الإيراني لسوريا التي تخضع للعقوبات وتعتمد بشكل أساسي على طهران في احتياجاتها من الطاقة.

وجدير بالذكر أن موقع “تانكر تراكرز” (المتخصص في تتبع ناقلات النفط)، كشف الأسبوع الماضي أن ناقلة نفط إيرانية في طريقها إلى سوريا تضم مليون ونصف برميل من النفط الإيراني الخام.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد