واشنطن تنفي اتفاقها مع طهران عن صفقة أسرى

نفت الولايات المتحدة الأمريكية تقرير التلفزيون الإيراني بشأن إبرام صفقة إطلاق سراح سجناء بين واشنطن وطهران، بحسب وكالة أسوشيتيد برس.

وكان تقرير للتلفزيون الإيراني جاء فيه “تقول بعض المصادر إنه سيفرج عن أربعة سجناء إيرانيين وستستلم إيران سبعة مليارات دولار مقابل إطلاق سراح أربعة “جواسيس” أمريكيين”، ووصف التقرير الصفقة المزعومة بأنها تأتي بسبب ضغوط الكونغرس على الرئيس جو بايدن و “حاجته الملحة لإظهار التقدم في قضية إيران”، وفقا لوكالة أسوشيتيد برس.

وتحتجز طهران أربعة أميركيين معروفين في السجن: باكير وسياماك نمازي ، وعالم البيئة مراد طهباز، ورجل الأعمال الإيراني الأمريكي عماد شرقي.

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس تقرير التلفزيون الإيراني، وقال: “التقارير التي تفيد بالتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى غير صحيحة”، مشددا على أن الحكومة الأميركية تثير دائما قضايا مواطنيها المحتجزين في إيران، مضيفا: “لن نتوقف عن العمل ما لم نصبح قادرين على إعادتهم إلى عوائلهم”.

وقال رون كلاين ، رئيس موظفي بايدن ، لبرنامج “واجه الأمة” على شبكة سي بي إس ، إنه “للأسف هذا التقرير غير صحيح، ليس هناك اتفاق على إطلاق سراح هؤلاء الأمريكيين الأربعة “، وأضاف كلاين: “أننا نعمل بجد من أجل إطلاق سراحهم، نحن نثير هذا الأمر مع إيران ومحاورينا طوال الوقت ، لكن حتى الآن لا يوجد اتفاق”.

ومن جهته قال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة “إنه لا يمكن تأكيد تقرير التلفزيون الحكومي الإيراني عن التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن للإفراج عن سجناء أميركيين”، حسبما أفادت وكالة إرنا الإيرانية للأنباء.

لندن تنفي

كما ورد في تقرير التلفزيون الإيراني “أن طهران توصلت أيضا إلى اتفاق مع لندن يقضي بالإفراج عن المواطنة الإيرانية-البريطانية المسجونة في إيران، مقابل تحرير لندن 400 مليون جنيه استرليني من الأموال الإيرانية المجمدة”، مضيفا أن الإفراج عن السجينة جاء مقابل تسديد لندن دينا عسكريا قديما، ونفت الخارجية البريطانية وجود صفقة مع إيران للإفراج عن البريطانية الإيرانية نازنين زاغري راتكليف التي حُكم عليها مجدداً الاثنين بالسجن لمدة عام.

وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اعتبر “أن معاملة إيران للإيرانية-البريطانية نازنين زاغري-راتكليف التي حُكم عليها مجددا الاثنين بالسجن لمدة عام، ترقى إلى التعذيب”.

وقال راب لشبكة بي بي سي: “أعتقد أن الطريقة التي تُعامل بها ترقى إلى التعذيب، والإيرانيون ملزمون بشكل واضح لا لبس فيه بالإفراج عنها”.

وكتب في تغريدة في وقت سابق “من غير المقبول أن تكون إيران اختارت مواصلة محاكمة ثانية تعد تعسفية بحق نازنين زاغري-راتكليف، يجب أن يسمح لها بالعودة إلى أسرتها في بريطانيا دون تأخر”، مضيفا “سنواصل جهودنا لدعمها بأي طريقة ممكنة”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد