الحوثيون يستهدفون السعودية بطائرة مسيرة.. والتحالف يعلن تدميرها

أعلن تحالف دعم” الشرعية” في اليمن ليل الأحد، اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة أطلقتها ميليشيا أنصار الله “الحوثيون” تجاه منطقة خميس مشيط جنوب السعودية.

 وقال التحالف إن محاولة استهداف الميليشيات الحوثية للمدنيين تعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي، مضيفا  “نتعامل مع مصادر التهديد بحزم لحماية المدنيين من الهجمات الحوثية العدائية”.

 من جهته نشر يحيى سريع المتحدث العسكري باسم ميليشيا الحوثيين على حسابه في تويتر “إن الحوثيين استهدفوا قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بطائرة مسيرة نوع قاصف k2 قبل قليل وحققوا إصابة دقيقة” ، و نفذ الحوثيون أكثر من سبع عمليات عسكرية خلال النصف الأول من إبريل/نيسان.

في 12إبريل/نيسان أعلنت ميليشيا الحوثي في اليمن عن تنفيذ عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي، باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين، ولا يوجد أرقام محددة لعدد الهجمات التي نفذها الحوثيون بطائرات مسيرة ضد السعودية أو قوات التحالف، إلا أنه من خلال متابعة بيانات التحالف والحوثيين، فإن معظم الهجمات بالطائرات المسيرة ركزت على البنية التحتية والمنشآت العسكرية والمدنية في أبها ونجران وجازان، و”قاعدة الملك خالد الجوية” في مدينة خميس مشيط، وبدرجة أقل على أهداف عسكرية للتحالف العربي داخل اليمن.

وكثف الحوثيون في الأسابيع الماضية، إطلاق صواريخ باليستية ومقذوفات ومسيرات على مناطق سعودية، وسط إعلانات متكررة من التحالف بتدمير هذه الصواريخ والطائرات، واتهام الحوثيين أنها مدعومة بتلك الأسلحة من إيران، وقدمت سابقا السعودية اقتراحاً يفيد بوقف إطلاق النار في اليمن بهدف “إنهاء الصراع  في البلاد”، ولاقى الاقتراح ترحيباً من عدة دول عربية وعالمية.

وبحسب وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك “الاستعداد للسلام يتطلب من الحوثيين التخلي عن العنف واحترام حياة الناس، مشيرًا إلى ما أسماها “جرائم الحوثيين وانتهاكاتهم”، وذلك في الوقت الذي يبذل المجتمع الدولي جهوداً لوقف إطلاق النار والتخفيف من الأزمة الإنسانية في البلاد”.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية المدعومة بتحالف عسكري من عدة دول عربية تقوده السعودية، ومن الطرف الأخر الحوثيين المدعومين من إيران، حيث تسيطر الجماعة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014. 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد