تحركات لبنانية باتجاه السعودية بعد قرار وقف استيراد الخضار والفاكهة

كشف المسؤول في نقابة الشحن البري عمر العلي لـ “إيران وير” اليوم الثلاثاء، عن سلسلة تحركات ستقوم به الدولة اللبنانية بسبب قضية الرمان المصدر للسعودية، والذي كان محملاً بحبوب الكبتاغون “المخدر”.

وقال العلي إن رئيس الجمهورية ميشال عون كلف وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي بالتوجه للمملكة العربية السعودية للتفاوض معها بشأن عودة استيراد الخضار والفاكهة من لبنان.

وأشار العلي إلى أن التجار بصدد التوجه إلى مدينة طرابلس للقاء رئيس غرفة التجارة والصناعة توفيق دبوسي، نظراً لعلاقته الطيبة مع السعودية، مضيفا أن السفير السعودي وليد البخاري غادر لبنان منذ أربعة أيام “لقضاء ما تبقى من شهر رمضان المبارك، وليس بسبب حادثة الرمان”، وفق العلي.

ونشر السفير السعودي في لبنان وليد البخاري، أمس، عبر حسابه الرسمي في فيس بوك صورة عن كمية الحبوب المخدرة التي ضبطتها السلطات السعودية، وكانت مخزنة في فواكه وخضار مستوردة من لبنان، وفي طريقها للعبور إلى ميناء جدة الإسلامي.

وبلغ مجموع الحبوب المخدرة المخزنة في الفواكه والخضار المستوردة من لبنان حوالي 59,651,463 حبة بحسب منشور البخاري.

وطالب رئيس الجمهورية ميشال عون، خلال مؤتمر صحافي عقده أمس، الإدعاء العام في لبنان بكشف حيثيات تهريب الكبتاغون في شحنة الرمان، والتنسيق مع المملكة العربية السعودية في التحقيقات.

وأعلن رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع إبراهيم ترشيشي لصحيفة “الجمهورية المحلية” صباح اليوم، أن هناك 40 شاحنة من الخصار والفواكه اللبنانية عالقة بين مرفأي بيروت وجدة.

وقدر ترشيشي قيمة الخضار والفواكه بمليوني دولار، وأعرب عن تخوفه من “الخسائر الفادحة” التي قد تطال المزارعين في حال أتلفت البضاعة المصدرة، ولم تصل إلى البلد المستورد لها.

وفي السياق، كشف وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي في حديث لقناة  العربية الحدث ليل أمس أن مكتب مكافحة المخدرات يحقق مع أربعة متورطين في شحنة الكبتاغون، ولفت فهمي إلى أن لبنان “حريص على احترام الأمن القومي والمجتمع السعودي”.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية منعت عبور ودخول الخضار والفواكه اللبنانية إلى أراضيها يوم الخميس الفائت، وذلك بعد كشف كميات من مادة الكبتاغون المخدرة مهربة إليها داخل الرمان,وأيدت عدة دول خليجية القرار السعودي منها الكويت، والبحرين، والإمارات.

و يوم الجمعة الفائت  أعلنت اليونان عن ضبط أكثر من ٤ أطنان من مادة الحشيش مرسلة من لبنان إلى سلوفاكيا.

وذكرت فرقة الجرائم المالية في اليونان، أنه بعد ورود المعلومات من إدارة مكافحة المخدرات الأميركية، داهمت الشرطة اليونانية الحاوية في 16 أبريل/نيسان، وعثرت على ما مجموعه أكثر من 4.3 طن من الحشيش المعالج، في حجرة مخفية مبنية في خزان معدني كان من بين الآلات، وقُدّرت القيمة السوقية للمخدرات بنحو 33 مليون يورو.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد