صدام بين المنتهية عقودهم من الحشد الشعبي وبين قوات الشغب وحماية مقر الحشد في العراق

أكد مصدر أمني في عمليات بغداد وقوع صدامات بين عناصر من الحشد الشعبي “المفسوخة (المنتهية) عقودهم” من جهة وقوات مكافحة الشغب وحماية مقر الحشد من جهة اخرى في منطقة الجادرية وسط بغداد عصر أمس الأحد.

وذكر المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن العشرات من المفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي تظاهروا في منطقة الجادرية ببغداد للمطالبة بإعادتهم إلى الخدمة العسكرية في قوات الحشد الشعبي، لكن قوات الشغب وحماية مقر الحشد لاحقتهم، وحدثت صدامات بين الجانبين أسفرت عن إصابة أحد المتظاهرين بجروح.

وهذه المرة الثانية التي يتجمع فيها عناصر الحشد من أصحاب العقود المفسوخة خلال الـ24 ساعة، حيث كان من المتوقع أن يحصل هؤلاء على قرار بالعودة إلى العمل في هيئة الحشد الشعبي، لكن الموازنة المالية لعام 2021 لم تتضمن أي تخصيصات مالية لهم أو قرار بالعودة للخدمة.

وحصل موقع “إيران وير” على لقطات فيديو تظهر إطلاق الرصاص الحي لتفريق تظاهرة أنصار الحشد الشعبي في العاصمة بغداد، ويظهر أفراد منهم يتهمون عناصر حماية مقر الحشد التابعين إلى رئيس هيئة الحشد الشعبي بإطلاق النار الكثيف على المتظاهرين.  

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد