حداد وطني ومطالبات رسمية للتحقيق بحادثة مقتل 82 شخصاً في مستشفى ببغداد

ذكر المتحدث باسم وزارة الداخلة العراقية خالد المحنا للتلفزيون العراقي، أنه ما لا يقل عن 82 شخصاً لقوا حتفهم و أصيب 110 أخرين في حريق ناجم عن انفجار خزان أكسجين في مستشفى ابن الخطيب المخصص لمرضى كوفيد-19 جنوب شرق بغداد.

ودعا رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح إلى فتح تحقيق فوري في حادث اندلاع حريق مستشفى ابن الخطيب، واتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة المقصرين.

ونشر صالح في تغريدة على موقع تويتر:”أتابع عن كثب الحادث المفجع الذي تعرّض له أهلنا في مستشفى ابن الخطيب في بغداد، ونتابع التقارير المتعلقة به لحظة بلحظة”، وشدد رئيس الجمهورية على دعم القرارات الصادرة عن الحكومة ومجلس النواب بضرورة فتح تحقيق فوري في أسباب وقوع الحادث واستنفار كافة الجهود لمعالجة جرحى الحريق.

في سياق متصل عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعاً طارئاً مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين في مقر قيادة عمليات بغداد فجر الأحد على خلفية حادث الحريق في مستشفى ابن الخطيب والذي أوقع عشرات الضحايا والإصابات في العاصمة العراقية بغداد.

وقال الكاظمي في بيان: إن الحادث الأليم الذي وقع الليلة في مستشفى ابن الخطيب حدث مؤلم ولهذا كان يجب أن يجتمع المسؤولون في الليلة نفسها وبهذه الساعة المتأخرة ، مؤكداً أن الحادث يمس الأمن القومي العراقي وهو نكسة بكل ما للكلمة من معنى ويجب أن لا تترك مثل هذه الأحداث تمر مرور الكرام.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي أن مثل هذا الحادث دليل على وجود تقصير لهذا وجهت بفتح تحقيق فوري والتحفظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكل المعنيين إلى حين التوصل إلى المقصرين ومحاسبتهم.

وأشار إلى أنه يطالب نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصر مهما كان، موجها بإعلان الحداد على أرواح الضحايا.

في غضون ذلك أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين “هينيس بلاسخارت”، عن صدمتها وألمها حيال حادث حريق مستشفى ابن الخطيب في بغداد، داعيةً إلى اتخاذ تدابير حماية أقوى لضمان عدم تكرار حدوثه.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد