النفط السورية: حريق في خزان نفط قبالة ساحل بانياس

قالت وزارة النفط في حكومة النظام السوري اليوم السبت إن فرق الإطفاء تمكنت من إخماد الحريق في أحد خزانات النفط قبالة سواحل بانياس في محافظة طرطوس على الساحل السوري.

وبحسب وكالة سانا الرسمية فإن طائرة مسيرة قادمة من اتجاه المياه الإقليمية اللبنانية هجمت على الأحد الخزانات المركونة قبالة مصب النفط في مدينة بانياس في بمحافظة طرطوس، وتسببت بحريق، وفرق الإطفاء تمكنت من السيطرة عليه وإخماده.

ونقل موقع قناة العالم التابع لإيران عن مصادر مطلعة (لم يحددها) أن خزان النفط المُصاب استهدف بمقذوفتين أصابت أحدهما مقدمتها وقد خلفت أضراراً جزئية، والآخر أصاب سطحها وتسبب بأضرار أكبر، دون حدوث أضرار بشرية، مع الإشارة إلى أن الناقلة المُصابة هي إحدى الناقلات الثلاث التي وصلت منذ فترة إلى مصب ميناء بانياس.

في المقابل، نقل موقع روسيا اليوم وموقع نورنيوز الإيراني أن ناقلة النفط لم تتعرض لأي استهداف، وأن الحريق الذي نشب بها كان بسبب الإهمال والقيام بعمليات لحام أنابيب داخل السفينة “دون مراعاة عوامل الأمان والسلامة”.

وأكد الموقعان أن عدداً من العمال أصيبوا بجروح وبعضهم بحالة خطرة، وأشار (روسيا اليوم) إلى احتمالية وفاة اثنين من العمال كانوا قد أصيبوا بحروق بليغة.

كما نشر موقع نورنيوز فيديو لعملية إطفاء الحريق التي حدثت في بانياس:

وأكد موقع تانكر تراكرز (المتخصص بحركة السفن) عبر صفحته في تويتر أن الناقلة المتضررة ليست إيرانية بل مسجلة في بيروت باسم WISDOM، وقد ساعدت ناقلة النفط العملاقة الإيرانية ARMAN 114 عن طريق تفريغ 300-350 ألف برميل في وقت واحد.

وقد أعاد موقع تانكر تراكرز نشر فيديو إطفاء الحريق، وكتب أنه يؤكد أنها سفينة أرمان 114 التي وصلت إلى سوريا، وهي مُحملة بـ 1.3 مليون برميل من النفط الخام، كانت قادمة عبر قناة السويس.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد