في تحد للعقوبات الأمريكية.. ثلاث ناقلات إيرانية تحمل ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام تتجه إلى سوريا

ذكر موقع “تانكر تراكرز” المتخصص في تعقب سفن النفط أن ناقلة إيرانية على متنها مليون برميل من النفط في طريقها إلى سوريا عبر قناة السويس. 

 وقال موقع “تانكر تراكرز” إن الناقلة تحتاج 3 أيام للوصول في حال لم يطرأ أي جديد، مشيراً إلى أن الناقلة هي جزء من أسطول أكبر من الناقلات المتجهة إلى بانياس في سوريا.

ونشرت شبكة فوكس نيوز الأميركية تقريراً أوضحت فيه أن أربع سفن تحمل ملايين البراميل من النفط الإيراني في طريقها إلى سوريا، وفق صور أقمار صناعية التقطت قبل نحو يومين أثناء عبورها البحر الأحمر، في مخالفة للعقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وتعاني سوريا من نقص في النفط، وتعتمد بشكل أساسي على المساعدة الإيرانية النفطية في محاولة للتغلب على هذا العجز، لكن مع فرض الولايات المتحدة العقوبات على البلدين، تحول هذا النقص إلى أزمة تسببت في انقطاع التيار الكهربائي وتقنين البنزين.

وقال تقرير فوكس نيوز: “إن هناك أربع سفن بأكثر من 3 ملايين برميل مجتمعة في طريقها إلى مصفاة بانياس للنفط، بالقرب من ساحل البحر الأبيض المتوسط”، و تُظهر صورة الأقمار الصناعية التي تم التقاطها قبل يومين فوق الجزء الجنوبي من البحر الأحمر أربع سفن: أرمان 114، وسام 121، وداران، ورومينا.

وكانت السفينة أرمان 114 تُعرف سابقًا باسم ادريان دريا 1، وهي سفينة فرضت عليها عقوبات من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في أغسطس/أب 2019، بعد محاولاتها نقل النفط إلى سوريا.

وقال سمير مدني الشريك المؤسس لشركة تانكر تراكرز، لشبكة فوكس نيوز: “في هذا الوقت تحديدًا، عبرت واحدة من أربع ناقلات إيرانية قناة السويس محملة بالنفط الخام لمصفاة سورية في بانياس”.

وأشار مدني إلى أن “أول 900 ألف برميل فقط موجودة الآن في البحر الأبيض المتوسط، ​​ويمكن أن تصل إلى سوريا بحلول يوم الأربعاء على أقرب تقدير.

وكان سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قد قال في 5 أبريل / نيسان: “إن إيران تمكنت بالفعل من بيع النفط الخام” في تحد للعقوبات.

وأضاف زاده: “فيما يتعلق باستعادة حصة إيران في سوق النفط، لم ننتظر قط، ويمكنك أن ترى ذلك في الإحصائيات الرسمية وغير الرسمية”.

وبحسب قناة روسيا اليوم التي نقلت عن مصدر في الشركة السورية لنقل النفط لم تسمه، فإن ناقلة نفط إيرانية وصلت اليوم الأربعاء إلى مصب بانياس على الساحل السوري.

وقال المصدر: “إن الناقلة تحمل مليون برميل من النفط، دون أن يعلق نفياً أو إثباتاً على معلومات تقول إن الناقلة هي واحدة من أربع ناقلات ستصل تباعاً”.

وكانت وزارة النفط التابعة للنظام في سوريا، قد أعلنت عن تأخر وصول ناقلة كانت تحمل النفط ومشتقاته إلى البلاد بسبب تعطّل حركة عبور قناة السويس، كاشفة أنها “تعمد إلى ترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية” لتجنّب انقطاعها.

يشار إلى أنه منذ سنوات وحتى اليوم، تعاني سوريا من أزمة محروقات خانقة تزداد بين فترة وأخرى  لتتراكم طوابير السيارات أمام محطات البنزين في مناطق سيطرة النظام.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد