“حزب الله” يعود إلى القضاء اللبناني ويحرّك دعوى ضد نائب لبناني سابق

قدم حزب الله اللبناني دعوى قضائية ضد النائب السابق فارس سعيد ، حيث ذكر النائب فارس أنّه تبلغ شكوى وجاهية مرفوعة ضده من قبل محامي “حزب الله”.

 وقال سعيد في تغريدة على “تويتر”: تبلّغت اليوم من رئيسة قلم محكمة قرطبا (منطقة في شمال لبنان) شكوى وجاهيّة مقدّمة ضدّي من قبل حزب الله تسلّمت الدعوى وقعت على الاستلام سأمثل أمام القاضي وفقاً للأصول”، مرفقاً التغريدة بصورة عن الدعوى التي تسلّمها.

وعاد سعيد وكتب في تغريدة أخرى: “كلني أمل بولادة دولة جديدة تحترم الدستور ووثيقة الوفاق الوطني وقرارات الشرعية الدولية، دولة بشروط حزب الله باطلة، وما يبنى على باطل هو باطل”.

وفي هذا الصدد، أضاف سعيد في اتصال مع “إيران وير” أنّ الدعوى “هي نفسها التي تقدم بها الحزب قبل 3 أشهر”، مرجحاً أن تكون “الظروف الصحية وظروف الملف تسببت بهذا البطء لتحديد الجلسات والاستدعاء”،ورجح سعيد أنّ محامي حزب الله “أعادوا تحريك الدعوى قبل أيام”.

فارس سعيد يحذر حزب الله و يحمله مسؤولية أي مكروه يصيبه

و أضاف سعيد لـ “إيران وير” أنّ الدعوى على المستوى القضائي “ضعيفة لكن معانيها سياسية”، والأسئلة التي تفرضها هذه الدعوى عديدة “فما الذي يدفع حزباً يملك خلية اسمها الخلية 121 متخصصة بالاغتيالات السياسية وتصفي خصوم الحزب أنّ يتحول اليوم إلى ربط النزاع قضائياً مع بعض الشخصيات السياسية في لبنان؟”.

وأنهى سعيد حديثه بأن هذه الأسئلة “ستظهر الأجوبة لاحقاً، فربّما يكون هذا غطاءً لعمل أمني أو ربّما الحزب قد بدّل بسلوكه، لكنني أستبعد ذلك، خصوصاً في هذه المرحلة المحفوفة بالمخاطر، وأنا أحذر وأحمل حزب الله بشكل مباشر مسؤولية أي تطور أو مكروه قد يصيبني”. 

سعيد: الحزب ينتمي للفريق الذي يقول إن القضاء للضعفاء

وتأتي الدعوى ضد سعيد على خلفية اتهامه الحزب بضلوعه بتفجير مرفأ بيروت في 4 آب-أغسطس الفائت، وبتخزين أسلحة، وفي حديث سابق  لـ”إيران وير” مع سعيد قال : “إنها المرة الأولى التي يأخذ حزب الله بوصفه تنظيمًا أو حزباً صفة الإدعاء الشخصي”.

وأوضح أنّ الحزب “ينتمي إلى الفريق الذي يقول إنّ القضاء للضعفاء، فهل بات حزب الله ضعيفًا فعلاً؟ أنا لا أعتقد!..

 ولاقت تغريدة سعيد خلال الساعات الماضية ، تضامناً من محامين مناهضين لـ”حزب الله”، عرضوا مساعدتهم للمرافعة عن سعيد أمام المحكمة،وفي تغريدة أخرى شكر سعيد المحامين المتطوعين قائلا: شكرا لـ”الذين اتصلوا واضعين أنفسهم بالتصرّف” للدفاع عنّي، و”لن أوفّر دعمهم ومعرفتهم”.

وكتب المحامي مجد حرب ” أحد المتطوعين للدفاع عن سعيد ” خلال تغريدة على “تويتر” قال فيها: “حزب السلاح الخاضع لأوامر إيران ،المتهم بالاغتيالات والتهريب،المعتدي على سيادة الدولة الشرعية وفارض الحروب على اللبنانيين رغماً عنهم والمخالف لكل القوانين  يدّعي على أصحاب الكلمة الحرّة، كل التضامن مع الدكتور فارس سعيد، كالعادة ادّعاؤهم وسام شرف”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد